أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك جوزيف أوسي - الإسلاموفوفيا














المزيد.....

الإسلاموفوفيا


جاك جوزيف أوسي

الحوار المتمدن-العدد: 5012 - 2015 / 12 / 13 - 08:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(الإسلاموفوبياIslamophobia) ) مصطلح ظهر في الغرب مطلع القرن العشرين بناء على فكرة مسبقة عن الإسلام واستمراراً لمفهوم غير معزول عن سياق الاستشراق من منظور خلفيته الاستعمارية، ومعناه هو التحامل والكراهية تجاه المسلمين، أو الخوف منهم أو من الجماعات العرقية التي ينظر إليها على أنها إسلامية. ويُعَرفه البعض على أنه تحيز ضد المسلمين أو شيطنتهم.
هذه الظاهرة تصاعدت حدّتها في العالم بعد العمليات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية في الحادي عشر من أيلول عام 2001 والتي تبناها تنظيم القاعدة. ومن الممكن القول إن سببها يضرب جذوره عميقاً بسبب المسلسل طويل من العلاقات المضطربة بين الغرب والإسلام، استقر في خطاب الطرفين بوصفه تعبيراً عن خطر داهم محدق يتهددهما، ربما انطلاقاً من الاقتران المتكرر الذي يمكن ملاحظته في مسيرة التاريخ، الذي يوحي وكأن هناك نوعاً من العلاقة الحتمية بين صعود نجم الحضارة الإسلامية وانحدار نظيرتها الغربية وبالعكس.
مصطلح (الفوبيا) أو الرهاب، هو نوع من أنواع العصاب القهري، لا يملك المريض إزائه القدرة على التحكم في ردود أفعاله عند تعرضه لموضوع خوفه ليدخل في حالة فعلية من الفزع غير المسيطر عليه.
ولهذه الظاهرة أسباب كثيرة منها:
- الصراع بين الشرق والغرب، الذي ارتدى في فترات كثيرة الثوب الديني.
- جهل كل من الطرفين بالآخر.
- الصراع العربي - الإسرائيلي، فقد عمل اللوبي الصهيوني على تقديم صورة الحمل الوديع للإسرائيلي الذي يبحث عن حياة هانئة، بينما هو محاط بقطيع من الذئاب المتوحشة التي تريد افتراسه، وساعد على تكريس هذه الصورة بعض التصريحات غير المسؤولة من بعض السياسيين والقادة العرب والمسلمين.
- تضارب المصالح واختلاف المنطلقات القيمية بين الشرق والغرب، إضافة إلى بعض العادات والتقاليد البالية الشرقية التي لا تمت إلى الدين بصلة.
- الخلط بين مبادئ الدين الإسلامي وتصرفات بعض المسلمين التي هي مرفوضة ومدانة من قبل الجميع.
كل ذلك أدى إلى تبني صورة نمطية للمسلمين في الذهنية الغربية، والتي تطورت عبر قرون طويلة ظللتها أجواء التصارع والتفاعل المتوتر غير المتوازن بين الجانبين، فأسقطت على الشخصية المسلمة كماً هائلاً من الافتراءات والخيالات المريضة، إذ تصورها بالجشع والنهم والغباء والسفه والمكر واحتقار المرأة والتكالب على الشهوات. كما كان للتطبيق المتزمت للإسلام، الذي يركز على الشكل، على حساب الروح والمضمون، من جانب بعض أنظمة الحكم التي تزعم اتخاذ الإسلام منطلقاً للتشريع فيها، النصيب الأكبر في الإساءة إلى الإسلام وتخويف الناس منه. إذ أظهرته تلك الأنظمة وكأنه جلاد قاس متحجر القلب متعطش للدماء يطارد الناس لسلبهم حرياتهم وحرمانهم من كل مظاهر البهجة، وإجبارهم على إتيان الفرائض والطقوس الدينية على الرغم منهم!.
(الإسلاموفوبيا) في الغرب بدأ يقابلها (المسيحوفوبيا) في البلدان الإسلامية، فقد أخذت بعض التنظيمات الدينية المتزمتة والمتطرفة تنظر إلى مواطنيها المسيحيين على أنهم طابور خامس مزروع بينهم يتحين الفرصة للانقضاض عليهم، كما يحدث في العراق ومصر وليبيا وتركيا وباكستان حيث سجلت عمليات اعتداء طالت المواطنين في هذه البلدان.
ولمعالجة هذه الحالات المرضية يجب على العقلاء من الطرفين إبعاد الدين عن الخلافات السياسية، والتركيز على القيم الإنسانية التي تجمع كل الأديان السماوية والأرضية والفلسفات الأخلاقية التي تهدف إلى السمو والارتقاء بالإنسان واحترام جميع المعتقدات وعدم تسفيه الإيمان المخالف، عندئذ نكون قد خطونا الخطوة الأولى في عملية تحويل الصراع بين الأديان إلى تنافس فكري وأخلاقي وأدبي يهدف إلى رفع الظلم ومكافحة البؤس عن البشرية جمعاء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة والقانون وانعكاسهما على وحدة وتماسك المجتمع
- أمير ميكافيللي وقوة القانون
- تركيا ولعبة الأمم
- تداعيات نتائج الانتخابات النيابية في تركيا داخلياً وخارجياً
- كرة الثلج التركية
- قراءة للوضع السياسي في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- أهم القوى السياسية في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- تداعيات الحرب النفسية على المجتمع السوري
- الاقتصاد السياسي للإرهاب في الشرق الأوسط
- تركيا ومسألة الإبادة
- الأصول المؤسسة لسياسات العثمانيين الجدد
- المشهد بعد الانتخابات النيابية الإسرائيلية ... الفاشية تكشر ...
- 24 نيسان ... يوم ضُحِّيَ بالعدالة الإنسانية على مذبح المصالح ...
- اللعبة الطائفية في الشرق الأوسط
- العلاقات التركية – الإيرانية ... والمتغيرات السياسية في الشر ...
- يوم كان اليمن.. سعيداً
- المفاوضات النووية الإيرانية ... والتحولات السياسية في الشرق ...
- الوجه الآخر لعملية -سليمان شاه-
- قراءة لنتائج الانتخابات التونسية
- العدائية والصراع السعودي الإيراني


المزيد.....




- المجموعتان العربية والإسلامية في “البرلماني الدولي” تتبنيان ...
- مصر..تأييد إدراج قيادات بينهم متوفون من جماعة الإخوان على قو ...
- الانقلاب في السودان يثير مخاوف المسيحيين من عودة القمع الذي ...
- هرتسوغ ينوي زيارة المسجد الإبراهيمي.. و-حماس- تتوعد إسرائيل ...
- هل أسقطت المحكمة الدولية طلب تسليم سيف الإسلام القذافي؟
- بعد منع التبرع النقدي لمساجد مصر.. ماذا عن أموال الكنائس؟
- مخيم عشوائي للقاصرين غير المصحوبين في باريس.. -اعتقدنا أننا ...
- دعوة فلسطينية للتصدي أمام استفزاز رئيس كيان الاحتلال في المس ...
- للمرة الأولى منذ بدء جائحة كورونا.. صحن الكعبة والدور الأول ...
- مصر.. أقباط يشاركون في افتتاح مسجد بقنا


المزيد.....

- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك جوزيف أوسي - الإسلاموفوفيا