أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاك جوزيف أوسي - تركيا ولعبة الأمم














المزيد.....

تركيا ولعبة الأمم


جاك جوزيف أوسي

الحوار المتمدن-العدد: 4995 - 2015 / 11 / 24 - 20:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن الخارطة السياسية لتركيا الحديثة قد تشهد تغيرات جوهرية بعد أن ذهبت أنقرة بعيداً في دعمها للتنظيمات المصنفة إرهابية حسب تعريف الأمم المتحدة ... فالتكتيكات التي اتبعها العثمانيون الجدد في سبيل إحكام سيطرتهم على زمام الأمور في أنقرة كي يتمكنوا من إعادة إحياء "امبراطورية طوران" قد وضع تركيا في وضع معاكس استراتيجياً مع كل من حلف الناتو وروسيا والصين ...
كان الهدف بعد الحرب العالمية الأولى جعل تركيا "بجغرافيتها الحالية" حائط سد بوجه الاتحاد السوفيتي لمنعه من الوصول إلى المياه الدافئة في المتوسط ونقطة انطلاق نحو خاصرته الرخوة في القوقاز وصولا ً إلى تسديد الطعنة القاتلة له في جمهوريات أسيا الوسطى ...
وبعد انتهاء الحرب الباردة فقدت هذه الاستراتيجية فائدتها بسبب تغير طبيعة الحرب وجوهرها، إلا أن العقل السياسي التركي رأى أن الفرصة قد حانت لإعادة إحياء الدولة العثمانية باللعب على الشعور القومي التركي ومداعبة خيال قطاعات واسعة من شعوب المنطقة باستثارة الغرائز الطائفية إلى أبعد حدود ممكنة بهدف إعادة هندسة مجتمعات المنطقة بما يخدم أهدافها الاستراتيجية ...
في سبيل ذلك استخدمت قوتها الناعمة التغلغل في النسيج الاجتماعي لدول المنطقة بهدف تأسيس قاعدة لنفوذها مستخدمة تيارات الإسلام السياسي كحصان طروادة كي تتمكن من السيطرة على حكوماتها عندما تحين اللحظة المناسبة. ومع بدء أحداث الخريف العربي وانتشار الموت والدمار في معظم الدول العربية، بدأت يظهر للعيان الدور التركي المشبوه في تدمير وقتل شعوب هذه المنطقة، بعد أن تمرد العثمانيون الجدد على أسيادهم وقرروا أن يضعوا قواعدهم الخاصة للعبة الأمم.
هذه القواعد كانت بسيطة للغاية وهي، إما أن تقبلوا بنا كأسياد جدد لهذه الجغرافيا وأما ستحترقون بنار الإرهاب وستنزلقون رويداً رويداً نحو حربٍ دينية.
لكن الذي لم يعه جيدا الحالم بعرش اسطنبول أن هذه المنطقة هي نقطة التقاء مصالح دولية من غير الممكن تركها للذئب التركي يصول ويجول فيها بلا حسيب أو رقيب ... وإنه بعمله هذا قد جعل الأهمية الاستراتيجية لبلاده تفقد أهميتها، وما هي إلا فترة زمنية قد تطول أو تقصر حتى تكون خارطة تركيا قد وضعت على طاولة راسمي الخرائط كي يعاد تشكيلها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تداعيات نتائج الانتخابات النيابية في تركيا داخلياً وخارجياً
- كرة الثلج التركية
- قراءة للوضع السياسي في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- أهم القوى السياسية في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- تداعيات الحرب النفسية على المجتمع السوري
- الاقتصاد السياسي للإرهاب في الشرق الأوسط
- تركيا ومسألة الإبادة
- الأصول المؤسسة لسياسات العثمانيين الجدد
- المشهد بعد الانتخابات النيابية الإسرائيلية ... الفاشية تكشر ...
- 24 نيسان ... يوم ضُحِّيَ بالعدالة الإنسانية على مذبح المصالح ...
- اللعبة الطائفية في الشرق الأوسط
- العلاقات التركية – الإيرانية ... والمتغيرات السياسية في الشر ...
- يوم كان اليمن.. سعيداً
- المفاوضات النووية الإيرانية ... والتحولات السياسية في الشرق ...
- الوجه الآخر لعملية -سليمان شاه-
- قراءة لنتائج الانتخابات التونسية
- العدائية والصراع السعودي الإيراني
- المأزق التركي
- مأساة عين العرب
- واشنطن ومبدأ راعي البقر


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: قد نعيد انتشار قواتنا في أوروبا إذا اجتاحت روس ...
- استطلاع: غالبية الإسرائيليين يعتبرون أن الجيش خسر حروبه الأخ ...
- اختلس 3.5 مليون جنيه.. سجن الحارس القضائي على تركة إمبراطور ...
- وفد حكومي إماراتي يزور أنقرة لبحث التعاون في الصناعات الدفاع ...
- بوتين يطالب بايدن بضمانات بعدم توسع الناتو
- هزة أرضية بقوة 5.5 درجة قبالة سواحل ولاية أوريغون الأمريكية ...
- المغرب.. تعثر فرض -جواز التلقيح- مع انتشار -أوميكرون- عالميا ...
- الكرملين: بايدن أكد لبوتين أنه سيبحث مع الحلفاء مخاوف موسكو ...
- قيس سعيد يستقبل محمود عباس بمطار تونس قرطاج
- من شينجيانغ إلى كورونا ومروراً ببينغ شواي.. بكين 2022 من مأز ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاك جوزيف أوسي - تركيا ولعبة الأمم