أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنور السلامي - حكاية من بلدية النجف (الجزء الاول)






المزيد.....

حكاية من بلدية النجف (الجزء الاول)


أنور السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 5480 - 2017 / 4 / 3 - 20:37
المحور: الادب والفن
    


حكاية من بلدية النجف (الجزء الاول)
المهندس أنور السلامي
حلّ الليل فسكنت الاصوت وهدئت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة ليس تماما , إني اسمع صوتا فيه قصة وألم, يا ترى ما هو, أومن هو, أنه يدعوا ربه, اقتربت أكثر من مصدر الصوت, رويدا رويدا, كي لا يشعر بي , فأصبحت قريبا جدا حتى بتٌ, قادرا على إحصاء أنفاسه, وهو يتمتم ربي مسني الضّر وأنت الرحم الراحمين..! قادني الفضول لمعرفه موضوعه, فسلمت عليه, فرد التحية بمثلها, فقلت ما قصتك ومن الذي أيقض مضجعك, فتحدث قائلا..؟
أنا من يخدم الناس وهم نيام, ورفع عن الأرض ما يرمّون, أنا عامل البلدية وسائقا ومهندسها ومحاسبها وملاحظها بل أنا بلدية في النجف أصابتها البلية, صوتي غير مسموع وحقي ممنوع, وراتبي لا يغني عن الجوع, عندما تقارنه مع رواتب أقرانه من الوزارات الأخرى, هو أقل راتب له مدفوع ومهندسة عن الخطورة ممنوع , بينما خطورته في بقية الوزارات مدفوعة, والغبّن عليه غير مرفوع, والسنين تّمر وأنا أدور ثم أدور حول هذا الموضوع.
يا صاحبي, إن الباري يأمركم أن تؤدوا الامانه , فعلى الشخص المؤتمن, لابد أن يحل مشاكلنا, ويضع النقاط على الحروف, ومنها مشكله التسكين عام 2004 ومشكلة من تخرج ولم تحتسب شهادته عام 2008 وبعد عده سنين, فخسر تأريخ الاستحقاق وحسبت من تأريخ صدور الأمر وظلم بالتسكين 2004 , ولم يشمل في نظام الزحف (سنتين- سنتين لحين الوصول لدرجته), وهو حاصل على إجازة دراسية رسمية, من الوزارة والدراسة صباحي, وكأن الموضوع , عقوبة لا تميز وكفاءة, وباختصار خمس عشر سنة خدمة ولا زال يراوح بين السابعة والسادسة, أنها لقسمة ضيزى.
يا صاحبي, طرقت كل الأبواب وفشلت, وأصبح هذا الموضوع, مثل الكرة تتلاقفه الصبيان في الشارع, وما تعيّين شخص خلفنا لا وسبقنا , وهذا المثال والحديث هو اجتماعي, وليس له أغراض سياسية , وهو حاله عامة في وزارة الإسكان والبلديات العامة, وهذا يشمل باقي الوزارات, إن وجدّ مثل ما ذكرت آنفا, وأني أخاطب من تسلم مهام أمانه هذا الموضوع (أي تعديل الرواتب) وهذه الامانه, يجب أن تصان وتحفظ ما دامت في أعناقهم وليس الأمر أشتهائيا, فتحولت من أمين إلى غير هذا لا سامح الله, وأن موضوع الامانه المهنية, تشمل كل شرائح المجتمع, من نجار وحداد ومهندس ومدراء الدوائر بمختلف أنواعها, والمدراء العامين ووزراء, وصولا على قمة الهرم.
فقال هذه قصتي, فانصرفت منه مودعا, وتركته شاكيا ربه , والليل الذي توقعته ساكناً, كان يضج بصوت المظلومين, أبقوا معي للحدث بقيه .
[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أن تكون مجنونا من العقل أحيانا(ج5)
- أن تكون مجنونا من العقل أحيانا(ج3)
- أن تكون مجنونا من العقل أحيانا-ج2
- أن تكون مجنونا من العقل أحيانا ..ج1
- رسالة شعب
- بعد الظلمات سوف تشع نورا يا عراق
- رياح الصيف قادمة .. حاملة لقاح الإصلاح
- 1 رجب- اغتيل المشروع الإلهي بعد ولادته..!
- نيسان 2016 فرج أم هرج ومرج..؟
- عيّن اليتامى على دولة المؤسسات
- نبذا للطائفية.. السنة حماه للبوابة الغربية!
- الهجرة مؤامرة أم خيار
- الشعب ويوم الفتح القريب
- الفاسدون في قبضة الشعب
- الساسة والشعب والبئر..!
- هل لتركيا خطة استعمارية في العراق وسوريا ؟
- البصرة في المنعطف الأخير
- أمريكا مصاصة دماء الشعوب النائمة
- يوم القدس ورمزية المستضعفين
- استشهاد الإمام علي ..أول غيث الإرهاب في الإسلام


المزيد.....




- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...
- كتاب -مشارف الخمسين- تأليف إبراهيم عيسى


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنور السلامي - حكاية من بلدية النجف (الجزء الاول)