أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - المجد لكرة القدم وفلسطين














المزيد.....

المجد لكرة القدم وفلسطين


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5420 - 2017 / 2 / 2 - 13:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


|"لكنها تدور"

المجد لكرة القدم وفلسطين

د.خالد سالم
استيقظت فجر اليوم على رسالة هاتفية من صديق يحدثني فيها عن حارس مرمى منتخب مصر لكرة القدم، فظننت أنه يمازحنى كي أمارس الرياضة وقايةً لي من أمراض العمر. إلا أن آخر أرسل لي رسالة فيها تهنئة قومية وخبرًا، متضمنًا فيديو يظهر فرحة الأشقاء في غزة احتفالاً بتأهل مصر للدور النهائي في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم. الصديقان لا يعيشان في أرض الكنانة، لكن أحدهما يسكنه هوس الحنين والآخر يسكنه هوس العروبة في الغربة.
بات لي وضحًا أن حدثًا مهما وقع وعلي الولوج في الشبكة العنكبوتية لأستجلي الأمر. لجأت إلى وسائل التواصل الاجتماعي فهالني حجم الفرحة بين الأصدقاء، عربًا ومصريين، بفوز مصر على بوركينا فاسو. تأثرت كثيرًا عند مشاهدة فيديو أهل غزة، بقدر ما دُهشت سعدت لفرح جمهور كرة القدم الذي حول المناسبة إلى فتح مؤزر في زمن كثرت فيه فتوحات الغزاة ضدنا وانكسار أمة منذ نكسة يونيو/حزيران1967.
لم أكن أتوقع ردة الفعل العفوية من أهل غزة بعد معاناتهم من الشد والجذب السياسي بين غزة والقاهرة في السنوات الأخيرة ورغم مكائد أبناء صهيون للوقيعة بين الشعبين الشقيقين ، لكن الردود غير المحسوبة تنم بما في بواطن وأنفس البشر. ردود فعل عفوية كهذه تؤكد أن الأمل لن ينطفئ مهما عاث الصهاينة من فساد بين الأشقاء، وستظل فلسطين في رأس المصريين والعرب حتى يصبح للشعب الفلطسيني وطن حر في الأرض التي توالد وتعايش عليها منذ فجر التاريخ.
رغم أنني لست من هواة كرة القدم، لكن المناسبة الوطنية تجر الإنسان إلى حيث الاغلبية ليدرك تعطش شعوب المنطقة إلى أي نصر وسط مسلسل الهزائم والانكسارات. لو لم أكن أعرف سبب تهنئة الأشقاء العرب للمصريين لظننت أن مصر حققت تقدمًا علميًا وتنمويًا غير مسبوق للعرب أجمعين. الأمر يعكس حالة التعطش لأي قفزة خارج بؤس المنطقة بأسرها. لكن هذه الفرحة على المستوين الوطني والقومي تحمل المنتخب المصري عبء الفوز بالبطولة، فهذه الجماهير لن تقبل لنصر بديلاً. وعلى فريق منتخب مصر أن يأخذ في عين الاعتبار هذه البهجة الواسعة المخطوفة من زمن يئن أهله من سنوات حزن يبدو سرمديًا في مشهد عربي عبثي تروي الدماء العربية رمال فيافيه منذ عقود.
بيد أن فرحتي ساعة الفجر لم تدم كثيرًا إذ ظهر على الشاشة أمام شريطا أغنيتن اتفقتا على وئد ابتسامتي وشدني إلى حيز الحزن الغائر في جبهة جيلي، الجيل الذي وعي على الدنيا بالنكسة وما تلاها من نكسات ونكبات لم نفق من تداعياتها في العراق وسورية واليمن وليبيا وتقزيم مصر. أعني هنا أغنية "مالي خلق" لعاظم الساهر والأطفال، والثانية للعملاق لطفي بوشناق "تحت السيطرة". كلتاهما خطفت فرحتي الوجيزة، وحملتني إلى الواقع العربي المر. كلتا الأغنيتين سجلت رصيدًا كبيرًا من المشاهدة، وصلت إلى أكثر من عشرين مليون في إحداهما! كلمات ما نطلق عليهما أغنية توشي بحزن وتمزق في الأنفس فصرنا "مسخرة" للغرب، توصيف للداء والإشارة بأصبع الإدانة إلى الحكام وشيوخ الإفك، ففي أحد مقاطع "تحت السيطرة" يقول الشاعر الشاب مازن الشريف:
في القُدْسِ مَا في القُدْسِ أو في غزّةٍ قَد عـَاثَ صُهْيُـونٌ وأَرْسَلَ عَسْكَرَهْ/ بـَغْدَادُ أو في الـشّامِ جُـرحٌ واحدٌ مَـنْ فَخّخَ الوَطَنَ الْجَميلَ وفجّرهْ/ والشعبُ بين الرُّعْـبِ أضحى دَمْعَةً مُذْ أَظْـهَـر الإرْهابُ فينَا مَظْهرهْ/والدِّينُ دِينُ اللهِ إلا أنَّهُ لَـمْ يَرْضَ شـيخُ الإِفْكِ حتى زوّرهْ. هذا بينما يردد الأطفال مع كاظم الساهر "احنا في وطن كله محن، كله وجع، كله فتن، واللي بيحكموا في هذا الزمن اتفقوا ألا نتفق.... متغربين في العالمين، شمال ويمين، دمع الحنين في كل عين".
رغم ما آلت إليه الأمور من سوء وتردٍ على الساحة القومية، فلا يزال الأمل قائم في شعوب المنطقة التي ترنو إلى الوحدة والحرية والديمقراطية، فرحة المساء الفائت بالمنتخب المصري تمثل ظاهرة لا تتكرر بين سكان أي وحدة جغرافية تجمعها عناصر كالتي تجمع سكان العالم العربي، وأعني هنا أميركا اللاتينية أو أوروبا، قمة التقدم والوحدة في عصرنا.
الوحدة العربية، سواء أكانت على أساس جغرافي أو عرقي أو ثقافي أو اقتصادي، لا تعني طمر الأقليات التي تتقاسم الوطن مع الأشقاء العرب، فالجميع مواطنون لهم الحقوق نفسها، طالما أن الحرية والديمقراطية تلف الجميع. إنها كقضية المرأة والقضاء على ذكورية مجتمعاتنا: لا شفاء منها سوى بالمساواة تحت سقف الديمقراطية. ووئد الحروب والصراعات المستعرة يتم انطلاقًا من توفير الأمان للجميع على أساس الحرية والديمقراطية، وبعيدًا عن تفرقة من أي نوع، والبعد عن شيوخ الإفك ودعواتهم الميتافيزيقية الرامية إلى استغلال الدهماء لتحقيق مآبهم المادية الرخيصة ومآرب الساسة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,619,680
- البيت العربي في إسبانيا وجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم
- ثمانون عامًا تمر دون حل لغز مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لورك ...
- مهرجان طنطا الدولي للشعر دعوة للتنوع والمثاقفة
- محاولة للاقتراب من أدب الطفل الإسباني
- الأربعون ونوادر الزمالة
- الإنقلاب والاعدام
- نقاط إلتقاء وافتراق بين إنقلابي تركيا وإسبانيا
- كلمة - الرُبع- العربية الأكثر تداولاً في زمن العولمة
- المستعرب الإسباني فدريكو أربوس: الإستعراب الإسباني برئ من ال ...
- جمال الغيطاني وإسبانيا
- فن مَسْرَحة الصورة
- الهَنْكَرة والمَبْخَرة
- لماذا يكرهوننا؟!
- المسرح والخيال: مقالات في النظرية
- أرض الكنانة بين الإنجاب والحجاب
- مصر عبد الوهاب البياتي
- انتحار جماعي عربي
- كذب المثقفون ولو صدقوا!
- مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر
- ذكريات الشباب مع الشيخ أبي اسحق الحويني


المزيد.....




- سوريا: إعطاء لقاح كورونا للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- الخامس في المملكة.. البحرين تمنح موافقة الاستخدام الطارئ للق ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- روسيا تختبر سفينة جديدة لسلاح البحرية
- قطر تتعهد بتمويل خط أنابيب لنقل الغاز الإسرائيلي إلى غزة
- فرنسا تتجه نحو تمديد عمر أقدم مفاعلاتها النووية
- مصر.. حبس مواطن قتل 14 شخصا بينهم أقارب له
- الأسطول الروسي يتعقب سفينتين للناتو دخلتا البحر الأسود
- رئيس وزراء ارمينيا يندد بمحاولة انقلاب والمعارضة تطالبه بالر ...


المزيد.....

- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - المجد لكرة القدم وفلسطين