أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - جمال الغيطاني وإسبانيا















المزيد.....

جمال الغيطاني وإسبانيا


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5031 - 2016 / 1 / 1 - 17:12
المحور: الادب والفن
    


"لكنها تدور"

جمال الغيطاني وإسبانيا
د. خالد سالم
جمعت جمال الغيطاني علاقة متميزة بعالم الإستعراب في إسبانيا، خاصة باثنين من أبرز مستعربي هذا البلد القريب من عالمنا العربي بحكم وشائح التاريخ والثقافة المشتركين، وهنا أعني العلامة بدرو مارتينيث مونتابيث، المهموم بقضايانا ومشكلاتنا القومية، والمستعربة والناشرة الدؤوب كارمن رويث برابو. هذا بالاضافة إلى علاقته العميقة مع مستعرب آخر من نوع خاص، الأديب خوان غويتصولو.
ظل بدرو وكارمن حتى آخر لحظة من حياة الغيطاني يتابعان أخباره، وكانا قد أبديا قلقهما عليه منذ أن هزمته الأزمة القلبية التي أودت بحياته، إذ هاتفاني ليسألا عنه ثم لجآ إلى زوجه لاستجلاء الأمر. كان قلقهما بالغًا، إذ كانا يكنان له ولنتاجه الأدبي احترامًا كبيرًا ويثمنانه منذ بداياته الثقافية.
كانت إسبانيا آخر بلد يسافر إليه جمال الغيطاني، إذ دُعي من البيت العربي لتقديم ترجمة كتابه ّهاتف المغيب" في معرض كتاب مدريد في يونيو 2015، وبعدها بأقل من شهرين انهار قلبه فدخل في غيبوبة الرحيل الأخير. وفي البيت العربي، التابع لوزارة الخارجية الإسبانية، اشترك في تقديم الترجمة الدكتور بدرو مارتينيث مونتابيث وحضره محبو الغيطاني من العرب والإسبان. واستعرض الغيطاني مساره الإسباني بدءًا من ترجمة أعمال له مثل "متون الأهرام" و"الزيني بركات" و"هاتف المغيب".
وتعود علاقة جمال الغيطاني بإسبانيا إلى ما قبل هذه الترجمات وتواتر زياراته لبلاد الأندلس، إذ بدأت، ربما دون أن يعلم، في مطلع ثمانيات القرن الماضي باحتفاء المركز الثقافي العراقي في مدريد به موزعًا كتابه " حُراس البوابة الشرقية: الجيش العراقي من حرب أكتوبر إلى حرب الشمال"، الكتاب الذي نشر في منتصف السبعينات ورُوج له لاحقًا بينما كان يستعر أوار الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، بداية انهيار العراق العربي وجيشه القوي، ومعه المنطقة العربية جراء مسلسل الوهم واالخداع الذي نُصب لقادة العراق سنتئذ على يد الأشقاء والأعداء، ومن يومها والدم العربي يتجول ويعبر حدودنا دون جواز سفر.
وكان وصول كتاب الغيطاني هذا، مع كتب أخرى، إلى مدريد بداية اهتمام حقل الاستعراب الإسباني بنتاجه. لا أدري إن كان قد حدث هذا على دراية منه أم تطوعًا من بغداد التي كانت تصبو إلى لعب دور رائد في الوطن العربي، وكانت تهدي من أراد ما يريد من كتب من خلال منافذها الثقافية في الخارج.
بعد سنوات قليلة، في النصف الثاني من الثمانينات، طرح الناشر الشاب أنطونيو ويرغا ترجمة ونشر أعمال لكتاب عرب من خلال داره المسماة سنتئذ ليبرتارياس Libertarias، ساعدته على كافة المستويات واقترحت عليه عناوين كتب للترجمة، وسماني مستشارًا أدبيًا للدار، واتفقنا على اصدار مجموعة للكتب العربية. ثم جاء بالكاتب المعروف خوان غويتصولو الذي كان يعرف الغيطاني من قراءته له بالفرنسية وزياراته للقاهرة لاعداد برنامج "القِبلة" للقناة الثانية في التلفزيون الإسباني. التقيا في اهتمامهما بالتراث المصري وأحياء القاهرة الإسلامية، فتوطدت العلاقة بينهما. كان أنطونيو ويرغا نموذجًا مثيرًا في عالم النشر، استطاع أن يقنعني ومعي الغيطاني بضرورة الحصول على حقوق الملكية الفكرية بأقل كلفة ممكنة وفي أغلب الأحيان مجانًا!
وبدأ دولاب العمل نشاطه وكانت ترجمتي لرواية "متون الأهرام"، باكورة تلك المجموعة المخصصة للترجمات العربية. قدم لهذه الترجمة خوان غويتصولو ولحقتها بدراسة عن أدب جمال الغيطاني، ترجمتها بعد سنوات الكاتبة العراقية باهرة الجبوري ونشرها الغيطاني في "اخبار الأدب" ثم توليت نشرها في "الحوار المتمدن".
وبعد نشر ترجمة ّ متون الأهرام ّ جاءت المستعربة ميلاغروس نوين بترجمتها لرواية ّ الزيني بركات ّ، ثمرة قضائها سنوات في القاهرة. وتوليت أنا مراجعة الترجمة، ونشرت مع مقدمة أخرى لخوان غويتصولو. نُشرت أعمال كثيرة أخرى لكتاب عرب وآخرين يكتبون بالعربية، ثم جاءت نوبل نجيب محفوظ فرفعت من سعر حقوق المؤلف العربي في إسبانيا وانضم إلى ملكية الدار شريك، كارميلو، فانشقا وشبه تجمد المشروع الذي كان متضمنًا كتبًا أخرى لجمال الغيطاني.
ورغم تعطل مشروع دار ليبرتارياس إلا أن ما نشرته هذه الدار من ترجمات لأعمال عربية، تزامن بدؤه مع فوز نجيب محفوظ بجائزة نوبل عام 1988، ما أدى إلى فتح شهية القارئ الإسباني ودور النشر على الأعمال العربية المترجمة، فخرجت الترجمة من عباءة الاستعراب إلى حقل تجاري أوسع، فقبلها كانت الترجمة تقتصر على المستعربين الذين تجولوا في العالم العربي وبعض الرحالة والهواة. واكتشفت إسبانيا أن هناك أدبًا بالعربية يستحق القراءة!
كنت قد تعرفت إلى الغيطاني في منتصف الثمانينات من خلال الشاعر عبد الوهاب البياتي ثم توطدت علاقتي به من خلال الكاتب الصحفي وزميله في الأخبار مصطفى عبد الله الذي يشبه شغالة النحل في أدائه المتوصل بلا ملل والذي ظل يلعب هذا الدور بين مصر وإسبانيا لسنوات طويلة بزياراته المتكررة لإسبانيا للمشاركة في فعاليات ثقافية، بدءًا بمئوية طه حسين التي نظمها الدكتور أحمد مرسي، أستاذ الأدب الشعبي الشهير، بينما كان يعمل مستشارًا ثقافيًا في مدريد، في نهاية الثمانينات وأوائل التسعينات. عُززت هذه العلاقة من خلال مشروع جريدة "أخبار الأدب " إذ استكتبني فيها لسنوات دون النظر إلى المقابل سوى حب أرض الكنانة، وهذا أكبر من أي مقابل مادي. وكان الغيطاني أحد اثنين جعلاني أعمل وأكدَ، دون النظر إلى المقابل، حبًا في بر مصر، الثاني هو الدكتور فوزي فهمي بينما كان يرأس مهرجان المسرح التجريبي، طاقة تنوير لمصر ونور لها في الخارج لأكثر من عقدين.
تكررت زيارات الغيطاني لإسبانيا وتعرف إلى أهم مستعربيها، وارتبط ببعهضم ارتباطًا وثيقًا، وأُعدت عنه رسائل جامعية ودراسات أكاديمية قيمة. وشارك في ندوات ومؤتمرات في مدريد ودورات بلدة الإسكوريال الصيفية وطليطلة وغرناطة وإشبيلية. شارك في حلقة دراسية صيفية في الإسكوريال وكان معنا الدكتور سعد الدين إبراهيم وهناك شهدت لقاء ديكين متخاصمين في القاعة وفي المقهى. لم أكن أعرف أستاذ الاجتماع الشهير حينها وأصر الغيطاني على عدم الاكتراث به، وهذا كان مخالفًا لطبيعتي إذ كنت أرحب بأي قادم من بر مصر والفيافي العربية.
ذات مرة دعوته لالقاء محاضرتين في مدرسة اللغات الرسمية وجامعة مدريد كومبلوتنسي حيث كنت أعمل. في اللقائين تعرف إلى زملاء وطلاب كثيرين، واقترب أكثر من إسبانيا وعوالمها المعاصرة بعيدًا عن الماضي المشترك والمستنفدة ذخائره، الأندلس. لفت انتباهي أن الغيطاني لم يبدِ اهتمامًا بالأندلس، وكانت تركيزه على الحقبة المعاصرة ابتداءً من الحرب الأهلية وكتابها العظام مثل غارثيا لوركا ورفائيل ألبرتي. وربما كان هذا يعود إلى عدم إيمانه بالفراديس المفقودة.
في أثناء تلك الزيارة اهتمت به وسائل الإعلام الإسبانية وكتبت عنه وأجرت الإذاعة الوطنية لقاء جديدًا معه. وفي اليوم الأخير من الزيارة، التي كانت في ربيع 1995، بدا قلقًا وأحيانًا شاردًا وبينما كنا في المصرف أسر إليَ بأن سبب شروده هو تقدمه في العمر، 50 عامًا سنتها، دون أن يقترب من استكمال مشروعه الأدبي. كانت جائزة نوبل للآداب بدأت تأخذ حيزًا من مخيلته بعد أن حازها معلمه نجيب محفوظ.
وفي زيارة أخرى تمكنت صدفةً من استقباله داخل مطار مدريد، على خطوات من مدرج هبوط الطائرات، وفي القاعة التالية لمحت الكاتب المكسيكي كارلوس فوينتيس الذي كان ينهي اجراءات الوصول كالطاووس متخفيًا وراء نظارة سوداء. دُهش لتعرفي عليه، وحاولت أن أعرفه إلى الغيطاني فرفض متعللاً بضيق وقته، ما أثار حفيظة الغيطاني واستشاط غضبًا فتلفظ بكلمات لا تتسق مع عفة لسانه المعهودة. والحق أن فوينتس وكثيرين من كتاب أميركا اللاتينية فيهم اعتداد بالذات مفرط لا يتماشى مع الكثير من مرتادي ثفافتنا المتوسطية، فقلة منهم التواضع من شيمهم، وكان مكسيكي آخر، أوكتابيو باث، من هؤلاء القلائل.
في هذا الإطار حري أن أشير إلى أن الغيطاني كان يستمع إلى رأيي في ضرورة توسيع الاهتمام بأدب وثقافات الإسبانية، وهو ما كان. وبالإضافة إلى نشره ترجمات من هذه اللغة اقترحت عليه اعداد ملف عن عميد الاستعراب الإسباني بدرو مارتينيث مونتابيث. كان عرف قيمته جيدًا ودوره الرائد في هذا الحقل، فهو حامل مشعل التعريف بآداب لغة الضاد وثقافات شعوبها والمناصر الدؤوب لقضايانا في وسائل الإعلام الإسبانية. اعددت الملف بالاتفاق مع كوكبة من أساتذة الجامعة والشعراء والصحفيين ليكتبوا عنه، وترجمتها وقدمت لها وأجريت معه مقابلة، نشره الغيطاني في الحال في ملف واسع في "أخبار الأدب "، سنة 1997.
الملفت للنظر أن الغيطاني عندما دُعي للمشاركة في تكريم المستعرب بدرو مارتينيث مونتابيث الصيف الماضي، تحدث باسهاب عن الملحق سالف الذكر الذي نشرته عن المستعرب في "أخبار الأدب" دون أن يشر الغيطاني إلى جهدي في اعداده وترجمته، ما أثار استهجان بعض الحضور من الملمين بتفاصيل الملف. أبلغني بعضهم بالواقعة وسألوني خفايا الأمر. ليس لدي سبب وجيه ولكن ربما يعود الأمر إلى وشائج علاقة الغيطاني بصديق مشترك،، كان فكرة الجاحظ الكامنة في غيرة الصنف كامنة وراء تلك العلاقة بينهما، التي ربما انعكست في هذا التجاهل.
وبعد عودتي إلى أرض الكنانة اقترحت على الغيطاني اعداد ولنشره في " أخبار الأدب" عن الشاعر رفائيل ألبرتي، آخر شعراء جيل الـ 27 الشعري، بمناسبة مئوية ميلاده في عام 2002. فتحمس وأعددت الملف بمشاركة زملاء من أقسام اللغة الإسبانية في القاهرة.
آثر الغيطاني الرحيل عن هذا العالم مستجيبًا لهاتف المغيب دون أن يستكمل دورة علاقته الحميمة بإسبانيا وثقافتها بحصوله على جائزة أمير أستورياس إذ يقال إنه كان سيرشح لها حسب بعض الجهات المطلعة. وهي أهم جائزة إسبانية تُعطى كل عام لشخصيات من كافة أنحاء العالم في اختصاصات متنوعة. واختتم تجواله في الخارج بزيارة مدريد وإشبيلية في يونيو، أي قبل أن يخلد إلى الراحة الأبدية. وقبل أن يرحل اختتم العلاقة بلقاء أصدقائه الثلاثة، المستعربان بدرو مارتينيث وكارمن رويث والكاتب خوان غويتصولو.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,496,281
- فن مَسْرَحة الصورة
- الهَنْكَرة والمَبْخَرة
- لماذا يكرهوننا؟!
- المسرح والخيال: مقالات في النظرية
- أرض الكنانة بين الإنجاب والحجاب
- مصر عبد الوهاب البياتي
- انتحار جماعي عربي
- كذب المثقفون ولو صدقوا!
- مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر
- ذكريات الشباب مع الشيخ أبي اسحق الحويني
- رحيل إدواردو غاليانو دون التعرف إلى شهرزاد ولا الدراسة في قص ...
- وماذا بعد أن أصبح العرب مفارقة زمنية كريهة؟!
- العرب في مرآة ملوك الطوائف في الأندلس
- كراهية أوروبا للإسلام نصنعها بأيدينا
- قراءة معاصرة لمسرحية تمرد شعب الإسبانية بمناسبة مهرجان البرا ...
- الموت المجاني في بر مصر
- ذكريات أندلسية مع الشاعر حسن توفيق
- فلسطين بين مظفر النواب وأميركا اللاتينية
- استنهاض عبد الناصر من ثراه
- مهانة العروبة والإسلام


المزيد.....




- -بروفة رقص أخيرة- تأليف نسرين طرابلسي
- مجلس الحكومة يصادق على ثلاثة مشاريع مراسيم تتعلق بالصندوق ال ...
- نقابة المهن التمثيلية تنفي ما تردد عن وفاة يوسف شعبان: شائعا ...
- بوريطة يستقبل نظيره البوروندي حاملا رسالة من رئيس جمهورية بو ...
- مصر.. نقابة المهن التمثيلية ترد على أنباء عن وفاة الفنان يوس ...
- بدأت البث قبل نحو 7 عقود.. قصة إذاعة عدن ومعاناة عامليها
- فيديو.. شاهد لحظة مغادرة ولي العهد السعودي للمستشفى بعد إجرا ...
- السعودية: مهرجان البحر الأحمر السينمائي يقيم دورته الأولى نو ...
- القوانين الانتخابية.. توافق وخلافات
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن مواعيد دورته في ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - جمال الغيطاني وإسبانيا