أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر















المزيد.....

مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4824 - 2015 / 6 / 1 - 17:44
المحور: الادب والفن
    


"لكنها تدور"


مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر

د.خالد سالم

ترتبط إسبانيا في المخيلة الجماعية العربية بالأندلس وحضارتها، زمردة تاج الحضارة الإنسانية رغم مآسيها، يليها في وعينا الثقافي دون كيخوتي مرورًا بحربها الأهلية وغارثيا لوركا، وكأن هذا البلد الأوروبي الوحيد الذي تربطنا به وشائج قوية قد نضبت ينابيعه الثقافية والفكرية، في لهثنا المستميت وراء جلادينا ومحتلينا، الناطقين بالإنجليزية والفرنسية. إسبانيا غنية بشعرائها وكتابها وفلاسفتها، ومستعربيها؟!! فهم الذين بعثوا حضارتنا المشتركة الأندلس من قبورها بعيدًا عن دوائر الاستخبارات التي توجه حركات الاستعراب الغربية الأخرى منذ قرورن.

شعراء ومثقفو إسبانيا الذين اهتموا بقضايانا، قبل الحقبة النفطية، كُثر، لعل أبرزهم، بعيدًا عن حقل الاستعراب، فدريكو غارثيا لوركا، الشاعر الغرناطي الذي قُتل في بداية الحرب الأهلية (36/1939)، واقترب من الشعر العربي الأندلسي بفضل مختارات منه ترجمها المستعرب العظيم الراحل إميليو غارثيا غوميث، عشية مولد جيل الـ 27 الشعري، تحت تأثير شيخ العروبة أحمد زكي باشا عندما جاء إلى القاهرة لدراسة العربية في العشرينات. وكان من ثمار تلك الرحلة إلى القاهرة كتابه "قصائد عربية-أندلسية" الذي تلقفه أعضاء ذلك الجيل، جيل غارثيا لوركا، ليترك بصمات واضحة على نتاج بعضهم، خاصة الشاعر الغرناطي نفسه وصنوه الأندلسي الآخر، رفائيل ألبرتي، أو ابن عمه كما يحلو للأول أن يناديه.

الحضور العربي ملموس في شعر رفائيل ألبرتي (1902/1999)، وقد اعترف لي بأثر "قصائد عربية-أندلسية" على نتاجه، إلى جانب غارثيا لوركا، إلا أن مقتل هذا الأخير في ريعان شبابه لم يمهله للاعتراف بالأمر نفسه، لكن البصمات جلية في مؤلفاته، وقد دُرست. انضم ألبرتي إلى صفوف الحزب الشيوعي في شبابه وساند الجمهورية الثانية التي وأدها الجنرال فرانكو باشعال الحرب الأهلية التي مزقت جيلها الشعري ومثقفيها وأجبروا جلهم على منافٍ عدة توزعت غاليتها على أوروبا والأميركتين.

وفي منافيه الكثيرة أصدر رفائيل ألبرتي معظم دواوينه الشعرية والحزئين الأول والثاني من سيرته الذاتية، وكان للأندلس حضور في ذلك النتاج، أي أنه كان حضورًا ثقافيًا بمنأى عن السياسة، باستثاء قصيدة عن المعتمد بن عباد في منفاه في أغمات في المغرب، دون أن يبتعد عن الشق السياسي والتناص بين حالتيهما، اجبراهما على المنفى.

كانت روما المحطة الأخيرة –منذ مطلع الستينات- في جغرافية منافيه قبل عودته إلى إسبانيا، في نهاية عام 1977 مع زوجه، الكاتبة ماريا تريسا ليون، بعد وفاة الجنرال فرانكو الذي حكم البلاد بالحديد والنار زهاء أربعة عقود. وفي هذه العاصمة الأوروبية تعرف إلى السياسي والأديب الفلسطيني المتعدد المواهب وائل زعيتر ، ممثل منظمة التحرير في روما، ضمن حراك هذا الأخير واقترابه من مثقفي اليسار الأوروبي والمناصرين للقضايا الإنسانية.
كان وائل زعيتر (1934/1972)، من أسرة لها حضور في عالم الثقافة والترجمة. وكان زعيتر قد حمل على كتفيه هموم قضيته وشعبه، ملقيًا الضوء على مأساة شعبه وتاريخه وثقافته للايطاليين وللاوروبيين، خاصة أصدقائه من كبار الفنانين والادباء والمفكرين مثل الروائي ألبرتو مورافيا والكاتب المسرحي الفرنسي جان جينيه والمؤرخ مكسيم رودنسون والموسيقي برونو كاليي. وفي روما أسس وائل زعيتر مع أصدقائه من قوى إيطالية مختلفة لجنة للتضامن مع القضية الفلسطينية، وربطته علاقات وثيقة مع الحزبين الإشتراكي والشيوعي.

لم يكن الشاعر الإسباني رفائيل ألبرتي، الذي اكتوى بنار الحرب والملاحقة والمنفي ، مقربًا من معظم مثقفي اليسار الأوروبي، ما سهل اللقاء مع الأديب والمترجم وائل زعيتر، فكان جسرًا له ولقضيته. بيد أن القضية الفلسطينية لم تكن القاسم المشترك الوحيد بينهما، إذ كان هناك جسر التراث الأندلسي الذي أثرى تلك العلاقة من خلال الشعر الأندلسي الذي جمع بينهما.

أذكر أن أول لقاء جمعني برفائيل ألبرتي في النصف الثاني من الثمانينات كان يئن وهو يحكي لي عن ذكرياته ولقاءاته الثقافية السياسية مع وائل زعيتر في روما. كان لا يزال يتذكر عشقه للشعر الأندلسي ولتاريخ العرب في الأندلس. كان يحدثني عنه بألم وفجيعة اغياله. ففي شتاء عام 1972 اغتاله الموساد انتقامًا لعملية ميونخ الشهيرة قبلها بشهر، إذ قامت منظمة أيلول الأسود باحتجاز أعضاء الفريق الرياضي الإسرائيلي المشارك في دورة ميونخ للألعاب الأولمبية ردًا على ضرب إسرائيل لمواقع الفدائيين في لبنان واغتيال عسان كنفاني. وانتهت العملية بقتل بعض الأفراد من الجانبين.

تأثر رفائيل ألبرتي أيما تأثر لاغتيال صديقه الشاعر والسياسي الفلسطيني وسط روما. بكاه ورثاه في قصيدة دان فيها تلك العملية الإجرامية. وبطريقة قريبة من التقنية السينمائية صور للمتلقي شخصية وائل زعيتر، عشقه للشعر الأندلسي والشعر الحديث، مصورًا عذابات الشعب الفلسطيني الذي فرضت عليه الحروب على اتساع جغرافيته، ومعرجًا على رمزية شجرة الزيتون. وأشرك الشعب اليهودي في الألم، وهو ما يجب أن يُفهم ضمن موقف اليسار الأوروبي من اليهود وإن تحول إلى مناهض لإسرائيل بعد أن تكشف لهم وجهها الحقيقي ومع تحول اليهود إلى جلادين للشعب الفلسطيني.

في لحظة حنين وألم، ألم من وطن ينزف ويئن، تذكرت هذه القصيدة المنسية بين نتاج رفائيل ألبرتي فترجمتها، رغم صعوبة ترجمة لغة الشعر، لكنني جازفت!

إلى وائل زعيتر *

كنت عذبًا، رقيقًا،
مرهفًا، حاد الذكاء،عزيز المنال
يتضوع منك شئ خفي،
كنت كهمس الماء وحيدًا
عند المغيب.
تعرفت إليك متحدثًا عن شعر
شرق إسبانيا،
ملقيًا عليّ أجمل مقاطع الشعر القديم،
مقاطع شعر اليوم،
الجريحة لشعب مسلوب الوطن،
هائم، مجرد، جميل،
شعب في حروب قسرية
على عَرْض وطنه.
كنتَ محبًا للسلام، تحلم
باخاء عادل مع ذلك الشعب
المضطهد، الملاحق،
وفي احتضار دائم.
ذات صباح، في روما،
تصفحت صحيفة
ورأيت وجهًا معروفًا
مضرجًا في دمائه على الأرض.
بكيتك، مذعورًا،
وأدنت تلك الجريمة
المقترفة بأيدي من نفضوا
شجرة الزيتون، ومعها اغتالوا
حمامة السلام،
حرةً في سموها.

Roma, abril 1977: Fustigada luz.
روما، أبريل 1977، ديوان " الضوء الخافت".

حري أن أشير إلى أن رفائيل ألبرتي ظل طوال حياته المديدة، رغم أصوله البرجوازية، قريبًا من قضايا الإنسانية، مشاركًا في الأمسيات الشعرية والموسيقية، بأشعاره ورسومه، خاصة حمامته المميزة، حمامة السلام. وهنا أتذكر أنني ذات مرة سألته عما إذا كان قد تراجع عن عضويته في الحزب الشيوعي الإسباني، حسبما نشرت بعض الصحف، فما كان منه إلا أن نهرني قائلاً: "إنك أصبحت مثل أولئك الصحفيين البائسين!"، ثم أردف قائلاً: "ستراني قريبًا في الحملة الإنتخابية لليسار المتحد"، وهو ما كان إذ شارك مرشح هذا التآلف سنتئذ في حملة الانتخابات العامة في الأندلس، خوليو أنغيتا عمدة قرطبة، قبل ترشحه.

وهنا يحضرني أيضًا لقاء غنى فيه بعض قصائده الثورية مع عازف القيثارة الشهير، من بينها قصيدة "هيا نخبب A galopar" التي كان يغنيها للجنود الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية لحثهم على قتال اليمين الانقلابي. كان ذلك في أحد مسارح مدريد بينما كانت الدماء العربية تروي الصحراء جراء عاصفة الصحراء، عام 1991. كانت قوى كثيرة في العالم ضد تلك الحرب التي كان غرضها معروف رغم خطأ العراق في غزوه للكويت. يومها امتلأ المسرح عن آخره وعندما أخذ ينشد هذه القصيدة وقف رواد المسرح كلهم، وأنا العربي الوحيد بينهم، وأخذوا ينشدون القصيدة معه على أنغام قيثارة رفيقه. وهي دعوة لطرد القوى المعتدية، الأمريكية الغازية في هذه الحالة. تلك اللحظة لا تضمحل صورتها من ذاكرتي.
بقي أن أقول إن صداقة جمعت بين رفائيل ألبرتي وعبد الوهاب البياتي طوال السنوات التي التقيا فيها في مدريد، وقد خصه البياتي بقصيدة طويلة. وقد جمعت بينهما أمسيات شعرية وملتقيات عربية إسبانية، من بينها لقاء في مدينة ألمونيكر –المنكب العربية- من أعمال غرناطة حيث افتتحا مركزًا يحمل اسم البياتي وتقاسما جائزة ابن الخطيب الشعرية.

* ترجمة خالد سالم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,381,409
- ذكريات الشباب مع الشيخ أبي اسحق الحويني
- رحيل إدواردو غاليانو دون التعرف إلى شهرزاد ولا الدراسة في قص ...
- وماذا بعد أن أصبح العرب مفارقة زمنية كريهة؟!
- العرب في مرآة ملوك الطوائف في الأندلس
- كراهية أوروبا للإسلام نصنعها بأيدينا
- قراءة معاصرة لمسرحية تمرد شعب الإسبانية بمناسبة مهرجان البرا ...
- الموت المجاني في بر مصر
- ذكريات أندلسية مع الشاعر حسن توفيق
- فلسطين بين مظفر النواب وأميركا اللاتينية
- استنهاض عبد الناصر من ثراه
- مهانة العروبة والإسلام
- خالد سالم - كاتب وباحث أكاديمي - في حوار مفتوح مع القراء وال ...
- الوضع الراهن في العراق من وجهة نظر أوروبية
- شباب إسبانيا يتفوقون على ثوار مصر في تقليد ميدان التحرير
- حمدين صباحي يأبى أن يصير ذَكر نَحل السياسة المصرية
- محطات إسبانية في حياة إميل حبيبي
- ثورة العسكر أم ثورة القرنفل؟!!
- الإعلام المصري وزوج الأم في زمن الفرجة
- رحيل الكاتب الكولمبي غارثيا ماركيث أحد مبدعي الواقعية السحري ...
- بدرو مارتينيث مونابيث شيخ الإستعراب الإسباني المعاصر في عقده ...


المزيد.....




- مصر.. نقابة المهن التمثيلية ترد على أنباء عن وفاة الفنان يوس ...
- بدأت البث قبل نحو 7 عقود.. قصة إذاعة عدن ومعاناة عامليها
- فيديو.. شاهد لحظة مغادرة ولي العهد السعودي للمستشفى بعد إجرا ...
- السعودية: مهرجان البحر الأحمر السينمائي يقيم دورته الأولى نو ...
- القوانين الانتخابية.. توافق وخلافات
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن مواعيد دورته في ...
- كلمة الأحداث: المستقبل يهزم الماضويين !
- مشاركة دولية في معرض سوريا الدولي للكاريكاتير
- لفتيت للبرلمانيين :وزارة الداخلية لا تتدخل أو توجه الانتخابا ...
- استقالة جماعية لأعضاء المكتب الإقليمي لحزب الوحدة والديمقراط ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر