أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - الوضع الراهن في العراق من وجهة نظر أوروبية















المزيد.....

الوضع الراهن في العراق من وجهة نظر أوروبية


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4485 - 2014 / 6 / 17 - 15:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عدم الاستقرار المزمن في العراق

الحرب الأهلية في سورية وانتشار ظاهرة الجهاد الإسلامي
تتطلب معايير جديدة للتفاوض

خالد سالم (ترجمة)
بقلم خابيير صولانا *


العراق ينزف ويئن منذ عقود بعد أن استباحه الشرق والغرب بمباركة من نخاسي السوق العربية، فسقط أول عمود من أعمدة الخيمة العربية، واليوم تلحقه سورية، ليبقي عمودها الثالث هشًا، مصر، تعوي حوله الضباع على أمل أن يتهاوى. فُجع ظاهريًا العالم لما يحدث في بلاد الرافدين في الأيام الأخيرة. زادت البلبلة، فالغموض يلف الأحداث، وسط تضليل إعلامي من الأطراف كافة، وزاد الطين بلة موقف رجال الدين في العراق، سنة وشيعة، إذ وقف على النقيض من الآخر، فالسيستاني نادى بحمل السلاح، ورد عليه مفتى الديار العراقية، رافع الرافعي، بأن فتوى السيستاني طائفية، مؤكدًا بالأمس أن ما يحدث في المناطق الفاصلة بين كردستان العراق وبغداد هو أن "ثوار العشائر خلصوا الناس ممن يضربهم بالمدافع"، معتبرًا المالكي، رئيس الوزراء، موظفًا كبيرًا في الإدارة الإيرانية.وقال: "إذا تحرك المظلومون قالوا عنهم "داعش وارهابيين"، وما يحصل ثورة عارمة قد تقع فيها أخطاء. وأضاف: "لا نرضى بأن يكون العراق حديقة خلفية لإيران".

على أية حال فإننا نؤمن بأن "أهل مكة أدرى بشعابها" ولكن هذا لا يحول دون اقرارنا بأن ما يحدث للعراق بمباركة عربية، منذ مطلع الثمانيات، يجعل أي عربي يئن على هذا البلد العريق. ومن هذا المنطلق ارتأيت أن أترجم مقالاً لمسؤول أوروبي غربي، الإشتراكي الإسباني خابيير صولانا، الذي شغل مناصب عدة في بلده وفي أوروبا منذ وصول الاشتراكيين إلى سدة السلطة في إسبانيا، منها وزير التعليم، وزير الخارجية، أمين عام حلف الناتو...إلخ. وهو يلخص الوضع في العراق، والشرق الأوسط، من منطلق غربي، دون أن يحمل الغرب مسؤوليته في الكوارث التي حلت بهذا البلد العربي من تنكيل بشعبه ونزيف لاقتصاده وتدمير لتراثه وأنهاره.
أترك ترجمتي لقارئ موقع " الحوار المتمدن" لعلها تفيدنا قبل أن نندم على ضياع ما تبقى من هذا البلد موحدًا بفسيفسائه الهش القوي الذي قاوم خطوب الدهر وأطماع الجيران والغرباء. لكنني أعول على الذكاء التاريخي لهذا الشعب الأبي الذي سيستشعر الخطر وسيفوت الفرصة على المتربصين إلى أن يتعافى وينهض ويهب لشغل دوره الإقليمي.
نُشر المقال في صحيفة "إلبائيس" الإسبانية اليوم الثلاثاء، 17 يونيو/حزيران 2014، وإليكم الترجمة:
إن التقدم الأخير لتنظيم دولة العراق وسورية (داعش، أو EIIL بالإسبانية و ISIS بالإنجليزية)، يثبت أن المنطقة تعيش عدم استقرار مزمن بعد أكثر من عشر سنوات على الحرب على العراق. والشرق الأوسط واحد من بؤر النزاع الجيوسياسية في العالم، ومن الضروري تغيير إطار الأداء لمجابهة التحديات بشكل ملائم.
أعني هنا التحديات المتوالدة والمرتبطة ببعضها. فطبيعة داعش تثبت هذا: إذ أن أداءها عابر للحدود، ووطنها –دولة خلافة تُحكم بالشريعة الإسلامية- تشمل مساحة واسعة من البلاد تشغلها اليوم سورية والعراق. وداعش تنظيم جهادي إسلامي سني تعود أصوله إلى فرع تنظيم القاعدة في العراق. وكان قد ولد من رماد الغزو الأميركي للعراق، واتخذ اسمه الحالي ابتداءً في عام 2012. وفي فبراير 2014 طُرد من تنظيم القاعدة، واليوم وجد أرضًا خصبة للانتشار جراء الحرب الأهلية في سورية والغضب الشعبي العراقي من حكومة بغداد. يمثل العراق خط المواجهة الكبير بين السنة والشيعة، مذهبا الإسلام اللذان يحددان المواجهة الإقليمية. البلد يعاني مشكلات خطيرة في مضمار عدم الاستقرار منذ سنوات. لم يتحسن الوضع بعد سقوط نظام صدام حسين باستثناء كردستان، شمالي البلاد. ما يحدث الآن في العراق هو نتاج عدوى الحرب في جارته سورية، إذ يعاني جهاد داعش. وهذا المسرح سيؤدي إلى نتائج ستعبر الحدود العراقية، فالمنافسة بين داعش –المنظمة الإرهابية السنية- والقاعدة من أجل الهيمنة ورفع راية الجهاد الإسلامي ستؤدي إلى محاولة كلاهما ابداء تطرف ضد الغرب لمحاولة جذب المواطنين الأكثر تطرفًا.
الحرب الأهلية السورية، سبب انتشار داعش ورأس حربة الصراع القائم في المنطقة تحتاج إلى معايير تفاوض جديدة تزيل الجمود من المأساة داخل هذا البلد والوضع المزري لللاجئين في دول الجوار. فوز بشار الأسد الأخير في الانتخابات أدى إلى زيادة الجرح عمقًا. إلا أن المعايير الجديدة ضرورية أيضًا لحل الصراع العراقي ومسيرة السلام في إسرائيل وفلسطين، وفي نهاية المطاف لتوازن القوى في الإقليم –التي تخيم عليها المواجهة بين العربية السعودية، السنية، وإيران، الشيعية.

التفاوض الإيراني يمكن أن يؤدي إلى ازالة الجمود عن الوضع في سورية

الولايات المتحدة الأمريكية تعيش مرحلة جديدة من السياسة الخارجية، فهي أقل استعدادًا لاستخدام الدبلوماسية الرادعة، وطرأ تغيير على موقف اللاعبين الإقليميين تجاه تصرف واشنطن. لقد فقدت الولايات المتحدة الأمريكية جزءًا من ثقة حلفائها التقليديين، كالعربية السعودية، لسببين رئيسين. السبب الأول يكمن في عدم التدخل المباشر في سورية، وزاد بعد أزمة الأسلحة الكيماوية. والثاني يكمن في أن العربية السعودية متوجسة من التفاوض مع إيران، وتخشى تطبيع العلاقات مع من ترى فيها منافسها الإقليمي. هذا بالإضافة إلى أن واشنطن ليست لديها القدرة على الانفراد وحدها بقيادة عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين. جمود المفاوضات، رغم جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، تثبت هذا. وعليه فإن القوة العظمى الأمريكية تحتاج إلى التزام مجموعة أوسع من الفاعلين لاستقرار المنطقة.
شلومو بن عامي، وزير إسرائيل الأسبق (2)، لخص الوضع مؤخرًا في ما أسماه "نموذج جديد للسلام" من أجل مفاوضات بين إسرائيل وفلسطين. وهذا سيؤدي إلى فضاءات أوسع للفتاوض ومشاركة أكبر لفاعلين مثل الإتحاد الأوروبي وروسيا، بالإضافة إلى دول عربية محورية أخرى. وينبغي أن ينسحب هذا النموذج على مفاوضات جنيف الخاصة بالحرب الأهلية في سورية حيث يمكن أن تؤدي إلى فضاء أوسع للتفاوض يشمل العربية السعودية وإيران وتركيا ومصر.
إن توسعة فضاء التفاوض هذا أمر ضروري للعثور على لاعبين يقبلهم الطرفان، بحيث تشمل عملية التفاوض عنصر التوازن الإقليمي. وغير ذلك فإن أي نزاع مستقبلي قد يندلع في اشرق الأوسط من شأنه أن يمتد إلى باقي الإقليم، أو يمكن أن يؤدي إلى ديناميكيات مواجهة بين اللقوى الإقليمية، ولكن على نطاق ضيق –مثلما حدث في بداية الحرب في سورية-. إذا لم يُدرج مكون التوازن الإقليمي في المفاوضات، فإن أي صراع –مهما كان صغره- يمكن أن يؤثر سلبًا على الاستقرار في الشرق الأوسط. وفي الحالة السورية فإننا نرى أن النتيجة الأكثر جلاءً لاطار حصري لحل النزاع سيقوم على أساس وضع سابقة التعاون بين القوى الإقليمية، وبشكل خاص إيران والعربية السعودية.
هناك أسباب تدعو إلى التفاؤل في التفاوض مع إيران، إلا أنه لا يوجد سبب واحد، حتى الأن، بخصوص سورية أو عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين. والدور التفاوضي الإيراني من شأنه أن يزيل الجمود من الوضع في سورية، وبالتالي في العراق، ولهذا فمن الضروري وضع مسرح جديد للالتزام مع الفاعلين الإقليميين الرئيسيين. وعدم الاستقرار المزمن يهدد الاتحاد الأوروبي، للقرب الجغرافي، ودولاً مثل الصين أو الهند، لتبعيتهما في مجال الطاقة. والتبعية المتبادلة تجعلنا جميعًا جيرانًا، وأمام مشكلات كونية يصبح من الضروري العثور على حلول مشتركة. والاتحاد الأوروبي، وعيناه على على أوكرانيا والسياسة الخارجية لروسيا، والصين، لديها نزاعات إقليمية في بحر الصين، أو الولايات المتحدة الأمريكية، في رحلتها نحو المحيط الهادئ، لا يجب أن ينسوا أن عدم الاستقرار في الشرق الأوسط يؤدي إلى تهديدات خطيرة للأمن الإقليمي.


هامش:
* وزير تعليم ثم خارجية إسبانيا الأسبق وأمين عام الناتو لاحقًا.
(1) Javier Solana es distinguished senior fellow en la Brookings Institution y presidente de ESADEgeo, el Centro de Economí-;-a y Geopolí-;-tica Global de ESADE.
(2) شلومو بن عامي، إسرائيلي من أصل مغربي، لعب دورًا بارعًا في الاختراق الإسرائيلي للمجتمع الإسباني ثقافيًا واعلاميًا بينما كان سفيرًا في مدريد في نهاية الثمانينات.
(3) رابط المقال الأصلي بتاريخ 17/06/2014 هو:
http://elpais.com/elpais/2014/06/16/opinion/1402941552_147025.html






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شباب إسبانيا يتفوقون على ثوار مصر في تقليد ميدان التحرير
- حمدين صباحي يأبى أن يصير ذَكر نَحل السياسة المصرية
- محطات إسبانية في حياة إميل حبيبي
- ثورة العسكر أم ثورة القرنفل؟!!
- الإعلام المصري وزوج الأم في زمن الفرجة
- رحيل الكاتب الكولمبي غارثيا ماركيث أحد مبدعي الواقعية السحري ...
- بدرو مارتينيث مونابيث شيخ الإستعراب الإسباني المعاصر في عقده ...
- الموت يغيب أدولفو سواريث جسر إسبانيا نحو الوفاق الوطني والدي ...
- المرأة فكريًا وفنيًا في مسرح توفيق الحكيم وغارثيا لوركا
- الحجاب الإسلامي من منظور كاتب أميركي لاتيني
- البربر والبرابرة والعائلة
- جدلية العلاقة بين الشمال والجنوب من خلال مسرحيات كاتب إسباني
- طارق بن زياد غزا الأندلس من أجل الخيل والنساء حسب المستعرب ا ...
- فتح أم غزو الأندلس؟!
- ملحمة إلسِيد: تكوينها وتأليفها العربي
- إداورد سعيد رمزًا للتسامح الأندلسي - في ذكرى رحيله
- من أدب الصعاليك الإسباني (حياة لاثاريّو دي تورمس، حظوظه السع ...
- لن تتحرر المرأة إلا إذا كانت قوة ضاغطة تغير القوانين والفكر ...
- في ذكرى رحيل خوسيه ثيلا خامس وأخر نوبل إسباني للآداب
- حضارة الفرجة: صناعة الرموز الرخيصة وشيطنة الآخر


المزيد.....




- الأول منذ -بيان العُلا-.. اتصال هاتفي بين أمير قطر والسيسي
- في هذه الجزيرة النائية يبجلون الأمير فيليب كـ-إله-.. كيف بدأ ...
- نتنياهو: لن نسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.. وإسرائيل ستد ...
- المحكمة العُليا السعودية تحدد أول أيام شهر رمضان
- الرئاسة المصرية تكشف ما قاله السيسي لأمير قطر في أول اتصال ب ...
- أعلى من مثيله في ريو دي جانيرو.. تمثال جديد للمسيح في البراز ...
- الأول منذ -بيان العُلا-.. اتصال هاتفي بين أمير قطر والسيسي
- نتنياهو: لن نسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.. وإسرائيل ستد ...
- المحكمة العُليا السعودية تحدد أول أيام شهر رمضان
- الرئاسة المصرية تكشف ما قاله السيسي لأمير قطر في أول اتصال ب ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - الوضع الراهن في العراق من وجهة نظر أوروبية