أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - انتحار جماعي عربي















المزيد.....

انتحار جماعي عربي


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4856 - 2015 / 7 / 4 - 22:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لكنها تدور"

انتحار جماعي عربي

رغم هبة الشباب العربي في ثورات الربيع العربي ورفضهم لجزء من طغاة الوطن وشبكات مصالحهم وطوابيرهم الخامسة بغية اقصائهم واحلالهم بجيل آخر، بوجهات نظر تتماشى مع مسيرة العالم الديمقراطي الحر، إلا أنهم آبوا ورفضوا الرحيل رغم تظاهرهم بذلك مرحليًا بينما كانت الموجة أشد منهم ومن شبكاتهم وطوابيرهم، ثم عادوا ليتسللوا مثل يهود العصور الوسطى عندما اخترعوا الغيتو واختاروه طريقة عيش لهم وسط بحر لجاج من المسيحيين في أوروبا. لم يعِ هؤلاء الفسدة الدرس فعادوا ليناورا من مواقعهم المسيطرة في الدولة في محاولة للحفاظ على مصالحهم وميزاتهم دون أن يدركوا أنهم يلعبون خارج التاريخ والسياق العالمي مهما صور لهم سراب مصالحهم العكس.
قال الشباب كلمتهم مخضبة بالدم في دول النظم التي تُدعى جمهورية، وحدث ما حدث، ولا تزال الملكيات الخليجية تتعامل مع الواقع الجديد كالنعام، رغم أنها تعلم جيدًا ما يُحاك ويُجهز لنزيف دم طويل الأمد في الخليج العربي بين الشيعة والسنة. لا يريدون أن يتعظوا مما حدث في بلدان أخرى، في أميركا اللاتينية، فرغم بعدها الجغرافي عنا إلا أنها قريبة منا لسياقات تاريخية وتنموية وديمغرافية حيث تشبثت الأنظمة الهرمة ومن خلفها الجنرالات والكنيسة بالسلطة ولم يكن أمامها من بد سوى قبول ما يفرضه السياق العالمي واللحظة التاريخية.
لا يريد كثيرون، أو هكذا يتصورون، أن يدركوا أن نظمنا الهرمة وشبكات مصالحها الرثة لم يعد لها متسع في عالم القرن الحادي والعشرين، فمهما بدا الغرب مباركًا لهم، فسوف ينقض على أنظمتهم التي تمثل عبأً عليه أمام شعوب العالم الحر. والشئ نفسه ينسحب على أصحاب التيار الإسلامي الذين لا يريدون أن يدركوا أن الإسلام المشاكس، المنغص لحياة الآخر، لا بد أن ينزوي تمامًا، ليصبح بلا كلمات أو مفاهيم طنانة لا تتماشى مع عالم حر سيأخذ منحى جديدًا فور خروج أوروبا من أزمتها الاقتصادية مع نهاية العقد الحالي.
طرفا النزاع لم يبديا رغبة ولا نية في الحوار والمصالحة، وهذا ما يرفضه المنطق، منطق عالم نحتل مركزه ونسبب له صداعًا مستمرًا بطغاتنا وجهادنا المسلح، ودعواتنا الميتافزيقية والمنافية للسياق. وقد يأتي اليوم الذي نندم فيه على رفضنا للإسلام السياسي المعتدل. أقول هذا وعيني على ما يفعله أنصار بيت المقدس في سيناء وأخواتها في سورية والعراق.
لقد تلاعب البعض بالديمقراطية وأوهم الشعب المصري أنه انصاع لمطالبه في الحرية والديمقراطية، دون أن يسمحوا بتداول حقيقي للسلطة، مستخدمين أشباه الساسة، أو هواة السياسة من الإسلام السياسي، جسرًا في هذه اللعبة.
هنا تحضرني واقعة عشتها في مدريد فيها نقاط التقاء مع ما حدث لاحقًا في أرض الكنانة. ففي عام 1992 التقيت بالزعيم الإسلامي البارز في الجبهة الإسلامية للإنقاذ أنور هدام وكان معي الصديق محمد عبد الكافي، الكاتب والصحفي التونسي- أطال الله في عمره- وأجرينا معه حوارًا طويلاً حول تداعيات تلك اللحظة على الجبهة والجزائر إذ سرعان ما رفض العالم، ومن خلفه جنرالات الجيش الجزائري، صعودهم في الانتخابات وأخذت التصريحات تؤخذ عنوة من ألسنتهم بأنهم لن يسمحوا بممارسة لعبة الديمقراطية بعد تسلمهم السلطة لينقلب عليهم العالم. يومها رد علينا أنور هدام بهدوء وثبات: أتحدى أن يأتي أحد بمثل هذا التصريح موثقًا على لسان أحدنا. ثم سارت الأمور إلى ما سارت إليه من حرب أهلية أو ما يسمى بالعشرية السوداء، فسالت الدماء روت صحارى وجبال الجزائر وأنهكتها، وكأن التاريخ يريد أن يعيد نفسه لكن الجزائر وفيرة الموارد وتستطيع أن تسمح لنفسها بذلك الترف الدموي.
ما تشهده دول الربيع العربي تحول دموي طال أمده لأن الدين، العقيدة، والنعرات الوطنية الكاذبة يتصارعان في أفق لا يأخذان فيه مفجري هذا التحول الذي أنهك الأمة بعين الاعتبار. كلاهما ينظر إلى كوب الماء بنظرة أحادية تنفضح أمام المشاهدين، ولكلاهما مبرراته المنطقية التي تدلي بظلالها على القاعدة الشعبية للطرفين، بينما الشباب أصبحوا كمتسولٍ على قارعة الطريق في أحسن الظروف ومنهم من أرهبتهم السلطة ولفظتهم أينما شاءت.
الكبت المفرط والشعور بفقدان الأمل في مستقبل أفضل حمل الشباب، الشريحة الأوسع في مجتمعاتنا العربية، إلى التعشيش في شبكات التواصل الاجتماعي، ووصل بكثير منهم الحد إلى تعهيرها، ما أدى إلى نتائج فاضحة ومدمرة: ضاعت اللغة العربية، فلم يعد أبناؤنا في المرحلة الجامعية قادرين على الكتابة بلغة عربية شبه مقبولة، هذا إن كتبوا بأحرف عربية، إذ أصبحت لهذه الشبكات لغة يتقنها الشباب، ثمرة هذا الفشل الرسمي والعائلي في مجتمعاتنا، يضاف إلى ذلك الحرية الجنسية التي تمارس طوال شهور السنة، باستثناء رمضان الذي تقتصر فيه على الليل، فهذا حرام في وقت الصيام، إلى جانب زيادة مضطردة في عدد الملحدين بينهم وفقدان الهوية.
من تسنح له الفرصة بالتجوال بين طلاب الجامعات والاستماع إلى أصواتهم ليسروا إليه بآلامهم، بحكم العمل، سيدرك حجم المأساة والضياع الذي يشعرون به، فجلهم لم يعد يأكل الوطنيات ولا يثق في الإسلام السياسي. إنه الابتعاد عن الوطن، عن الهوية، والبحث عن ملاذ فردي حيثما وجد. هناك رغبة في الخلاص، الفكاك، والتحليق في آفاق تملؤها الحرية الفردية والجمعية. هذه السلبية كانت لدى شريحة عريضة من الشعب في العقد السابق لثورات الربيع العربي. لم يعد الكثيرون يفهمون ما يدور حولهم، فقد طالتهم السنوات العجاف والاضطرابات التي أصبحت تشكل هاجسًا ومصدر خوف في حياتهم اليومية.
هذه السلبية تخيم على شريحة الشباب بينما "العواجيز"، من أي لون سياسي، لا يزالون على خطابهم العقيم الذي يعود إلى عقود مضت، وكأن الدماء التي سالت ولا تزال تسيل لا ثمن لها. ومن غير المنطقي أن تستمر الأمور كثيرًا على ما هي عليه، مهما آمنا بنظرية المؤامرة أم انتفينا وجودها، فكلنا يتآمر على البلد، وما يتفوهون به من وطنيات ومزامير لا تسمن ولا تغني من جوع.
إن المتأمل لما يحدث في بر مصر منذ اغتيال المدعي العام هشام بركات وما تلاه من دماء تروي رمال سيناء، وما بينهما، يدرك أننا أمام تحول مأسوي في الصراع الدائر منذ سقوط مبارك في 11 فبراير 2011، وما يدور في اليمن والعراق وسورية وما حدث في تونس والكويت، يحملنا على التفكير في ما يحدث. نبدو وقد قررنا الاقدام على انتحار جماعي بعد أن نأتي على بلداننا ونتركها خاوية لتنمو فيها أكبر شوكة زُرعت في ظهر المنطقة لتحقق حلمها بالتمدد بين النيل والفرات.
عندما شاهدنا الضربات الموجعة التي سددها التكفيريون في شمال سيناء إلى الجيش المصري ونشاهد ما يرتكبونه من بشاعات في سورية، أتساءل: ألم يعدونا بتحرير فلسطين بجهادهم؟! لماذا يصوبون بنادقهم إلى ذويهم؟ إذا كانوا يتمتعون بهذه الاستراتيجية والتكتيك العسكري الدقيق فمن شأنهم أن يحرروا فلسطين لو غيروا فوهات بنادقهم وأسلحتهم الحديثة صوب فلسطين المسلوبة.
هناك حكاية يلف سردها روياتان مختلفتان في مضمونهما، ففي روايتها الأولى أن نوعًا من الفئران يسكن جزيرة وعندما تدرك الجماعة اقتراب انتهاء ما في الجزيرة من طعام لها يؤثِر فريق منها الموت حفاظًا على حياة باقي أعضائها فتتوجه مجموعة منها إلى البحر وتنتحر بشكل جماعي، وتفيد روايتها الثانية أن فريق الانتحاريين يأتي على الأخضر واليابس وهو في طريقه إلى البحر. ويبدو أننا نسير على خطى أبطال الرواية الثانية.
في لحظات تشاؤم راحلة كنت أتصور أننا سنتحول، بفضل خزعبلاتنا الميتافيزيقية وتشبثنا بماضٍ لم يكن خيرًا ولا سلامًا، إلى هنود حمر جدد، لكنني اليوم أصبحت أكثر تشاؤمًا وقد نقدم على انتحار جماعي مبكر، أصبح على الأعتاب أكثر مما كنت أتصور في شبابي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,693,795
- كذب المثقفون ولو صدقوا!
- مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر
- ذكريات الشباب مع الشيخ أبي اسحق الحويني
- رحيل إدواردو غاليانو دون التعرف إلى شهرزاد ولا الدراسة في قص ...
- وماذا بعد أن أصبح العرب مفارقة زمنية كريهة؟!
- العرب في مرآة ملوك الطوائف في الأندلس
- كراهية أوروبا للإسلام نصنعها بأيدينا
- قراءة معاصرة لمسرحية تمرد شعب الإسبانية بمناسبة مهرجان البرا ...
- الموت المجاني في بر مصر
- ذكريات أندلسية مع الشاعر حسن توفيق
- فلسطين بين مظفر النواب وأميركا اللاتينية
- استنهاض عبد الناصر من ثراه
- مهانة العروبة والإسلام
- خالد سالم - كاتب وباحث أكاديمي - في حوار مفتوح مع القراء وال ...
- الوضع الراهن في العراق من وجهة نظر أوروبية
- شباب إسبانيا يتفوقون على ثوار مصر في تقليد ميدان التحرير
- حمدين صباحي يأبى أن يصير ذَكر نَحل السياسة المصرية
- محطات إسبانية في حياة إميل حبيبي
- ثورة العسكر أم ثورة القرنفل؟!!
- الإعلام المصري وزوج الأم في زمن الفرجة


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - انتحار جماعي عربي