أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - الإنقلاب والاعدام














المزيد.....

الإنقلاب والاعدام


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5231 - 2016 / 7 / 22 - 09:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لكنها تدور..."
الإنقلاب والاعدام
ترصد الحكم والأمثال الشعبية خبرة وتجارب وفلسفة الشعوب في الحياة على مر العصور وتخزنها. ومن أمثال الشعب المصري الثاقبة "ياما في الحبس مظاليم"، وهو المثل الذي أعادته إلى الساحة تداعيات المحاولة الإنقلابية الفاشلة في تركيا يوم الجمعة الماضي، جراء تواتر الإجراءات الانتقامية التي تتفتق عنها قريحة أنقرة ضد كل من شارك في المحاولة الإنقلابية أو ساندها، فشلمت آلافًا من الجيش وقطاعات مدنية عريضة، في محاولاتها لتطهير طالت آلافًا من الشرطة والقضاء والجيش والجامعات، في محاولة منها لتعزيز الاستقرار والحيلولة دون الإضرار باقتصاد البلاد.
بيد أن أشد هذه الإجراءات قسوة، إذا قُدر لأنقرة مواصلة مساعي إستردادها، ستكون إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا بعد أن كانت تتباهى بأنها من أولى الدول الإسلامية التي ألغتها منذ مطلع القرن الحادي والعشرين.
صحيح أن كل الاجراءات فرضتها أنقرة ، وتستعد لفرضها، مستلهمة من المادة 120 من الدستور التركي التي تنص على حق الدولة في فرض حالة الطوارئ، بتوصية من مجلس الأمن الوطني، وتتضمن فرض قيود صارمة على الحقوق الدستورية كحرية التنقل وعقد الإجتماعات وحرية التعبير. كما تسمح للحكومة بفرض حظر التجوال والقيام بعمليات تفتيش دون الحصول مسبقًا على تصريح قضائي وإجبار الأفراد على الحصول على إذن خاص قبل الإنتقال بين عدة نقاط في الدولة.
كل هذه أمور تحدث في بعض الدول ذات الديمقراطية اليافعة، وتلك التي تسيطر عليها نظرية المؤامرة والغيبيات. كل هذا يُنفذ بموجب مواد الدستور وتدابيرها القانونية. وبعد زوال الأسباب تعود الأمور إلى ما كانت عليه من حياة طبيعية للمواطنين والدولة. لكن الحديث عن إمكان استرداد حكم الإعدام من رفاته يُعد أقسى ما يمكن أن يحدث في بلد قطع شوطًا على طريق الحياة المدنية والحريات والديمقراطية.
سنحت لي الظروف، منذ فترة، الإطلاع على وثائق المؤتمر الخامس لمكافحة عقوبة الإعداد في العالم. وهالني تمسك الدول العربية بها والدفاع عن عملها بها من منطلق إسلامي. وهذا يذكرنا بمن يفرض على زوجه وبناته إرتداء الحجاب أو النقاب بينما هو يرتكب ألوانًا من الموبقات والرذائل تحت جنح الضباب. وتمثل الدول العربية التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام ما يقرب من النصف، إذا ما أخذنا في الخسبان أن العدد الإحمالي لهذا النوع من الدول لا يتعدى الخمسين، بينما عدد عددنا 22 طائفة أندلسية متناحرة مع بعضها وشعوبها.
وتقر هذه الوثائق بأن أكثر من سبعين في المائة من دول العالم ألغت عقوبة الإعدام، ولا تزال تحتل الدول العربية والإسلامية صدارة الدول التي تطبقها، وفي أحسن الأحوال فإن بعضها أوقف العمل بعقوبة الإعدام مثل الجزائر والمغرب وموريتانيا وتونس. هذا بينما تتصدر السعودية وإيران والعراق قائمة الدول التي نفذت أحكام إعدام خلال عام 2014، إذ مثلت الإعدامات فيها نسبة تزيد على سبعين في المائة من إجمالي حالات الإعدام في العالم.
مؤكد أن البعض سينظر إلى مطالب المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالغاء عقوبة الإعدام، في الدول العربية والإسلامية، على أنها ضرب من ضروب الهرطقة والكفر بكتابها المقدس، إذ يخالف شرع الله! لكن الرد، على الذين يتذرعون بالإسلام، يمكن أن يكون بسؤال: هل كل قوانينا قائمة على الشريعة الإسلامية؟ أليس بينها قوانين وتدابير وضعية قد تفوق الإسلامية؟
وتشير الوثائق إلى أن إلغاء عقوبة الإعدام قرار سياسي، لاشعبي ولا شعبوي، والاعدام مسألة أخلاقية تتعلق بالكرامة، بحق الإنسان في الحياة، فالكرامة، كرامة الفرد، هي أول مادة في إعلان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: "ولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,159,649
- نقاط إلتقاء وافتراق بين إنقلابي تركيا وإسبانيا
- كلمة - الرُبع- العربية الأكثر تداولاً في زمن العولمة
- المستعرب الإسباني فدريكو أربوس: الإستعراب الإسباني برئ من ال ...
- جمال الغيطاني وإسبانيا
- فن مَسْرَحة الصورة
- الهَنْكَرة والمَبْخَرة
- لماذا يكرهوننا؟!
- المسرح والخيال: مقالات في النظرية
- أرض الكنانة بين الإنجاب والحجاب
- مصر عبد الوهاب البياتي
- انتحار جماعي عربي
- كذب المثقفون ولو صدقوا!
- مرثية رفائيل ألبرتي إلى الفلسطيني وائل زعيتر
- ذكريات الشباب مع الشيخ أبي اسحق الحويني
- رحيل إدواردو غاليانو دون التعرف إلى شهرزاد ولا الدراسة في قص ...
- وماذا بعد أن أصبح العرب مفارقة زمنية كريهة؟!
- العرب في مرآة ملوك الطوائف في الأندلس
- كراهية أوروبا للإسلام نصنعها بأيدينا
- قراءة معاصرة لمسرحية تمرد شعب الإسبانية بمناسبة مهرجان البرا ...
- الموت المجاني في بر مصر


المزيد.....




- ما هو مرض الكلى متعدد الكيسات؟
- أبرز مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول
- إطلاق سراح مراسل قناة -الغد- الليبية بعد حوالي 60 ساعة من ال ...
- -سانا- قوات أمريكية تنقل عناصر-داعش- من قاعدتها في الشدادي ب ...
- بومبيو عن قاسم سليماني مستهزئا: -رحمه الله لم يسبب مشاكل مرة ...
- لقطات لنجل الرئيس البيلاروسي يتزلج في سوتشي مع والده وبوتين ...
- لأول مرة في تاريخ البلاد المعاصر.. سفينة حربية روسية تصل بور ...
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...
- شاهد: ملايين الهندوس يحتفلون بمهرجان ماغ ميلا بالهند
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - الإنقلاب والاعدام