أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما تحت اللحاء...














المزيد.....

ما تحت اللحاء...


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5378 - 2016 / 12 / 21 - 18:55
المحور: الادب والفن
    


ما تحت اللحاء..
.......
القمر كالغيب، يدثر نفسه بغلالة غيمة طفلة لم يطل متاعها للنضوج.. القمر تدارى بين طياتها لحظات ثم أنكشف وتمشى كالمنوّم على فسحة عارية. في مشرق الصحو انحدرت طفلة أخرى، وكان بعض نيسان قد ترك مواقيته لغدير شهر آخر، غيمة أخرى انحدرت، لكنها بدلال مالت بعيدة. لا يعرف من أين ولماذا تنحدر الغيوم؟. وهو المعبأ بالروائح الحريفة، أنها لعلى ناحية القلق يمزقها كما يمزق مظلة باردة قديمة ظلت تحجب عينيه عن ملامح الأشياء الحقيقية. تذكرت أن لا معنى أن أبقى غريبا مغتربا عن نفسي، ولا كئيبا مثل خيانة عابرة.
خلف القمم السود والمعتزلات الغائمة، دسست جانبا من رأسي ختاما ليوم مرهق. وفي سماء اشتعلت مثل برتقالة كبيرة بحمى لونها، تدثرتُ من برد حمى كنت أشعر بها منذ أيام، لأحتمي برائحة أحبها. ومثل منوّم همست " أحبك ".
كانت رائحة البرتقال المقشّر تملأ شغافي. في مرة قلت لها : " لكِ رائحة برتقالة تقشرّت للتو" أرتعشت. ثم فاضت. وحين ألقت جسدها عليّ، تلقفتها. ثم غمنا في ظلام الحمى. وقتها أحسست صوتي يندس معي في تلافيف قشرتها الحارة. صوتي كان لذتها لكبرى وهو يندس داخل مغاور جسدها كما جناحيّ يمامة برتقالية اللوّن.
" مشوبُ بالحمى. وقتها أحسست بالرغبة لو أنا بقيت ساكناً داخل هذا اللحاء اللحمي الطري الدافئ. ربما ستتكاثر النجوم على جسد يوقد أغدو مثل كرة من لقاح.. تتلامع. نصفي مجنون برائحة الحبق، ونصفي الآخر كتلة من حمى البرتقال. وداخل رأسي ستظل السماء تتناسل فيه حمحمات نجوم تشتعل ثم تنطفئ إلى وقت تمتلئ بالغبش. والبرد يقتلني.
الشمعة الأخيرة المتيبسة، التي احتفظت بها لظلمة قادمة، انطفأت. لهذا أشعلت سيجارة أخرى لكي لا أموت بردا. كان عليّ أن أختار بين البرد على شمعة متيبسة قديمة انطفأت تواً، وبين نصف مشتعل بالحمى البرتقالية إلى يوم غير معلوم، وفي رأسي نجوم تتذبذب ثم تنطفئ تباعا؟!.
جسمي المنحني بشكل ما أمام الآلة الالكترونية. ساقاي كانا منفرجين وأنا احتضن بينهما المنضدة الصغيرة التي على سطحها آلتي الالكترونية. الوقت كان صباحا والضوء شحيحاً كما في الخارج. المطر ظل يتساقط خفيفا منذ ليلة أمس. كنت أنتظر عودة التيار الكهربائي لأفتح جهازي الالكتروني لأتصل عبره إلى العالم الآخر.
لم يكن من شيء ذا قيمة تعبيرية توحي بأهمية وجود ذلك العالم الآخر. ربما هي الآن تنتظر ظهوري، وربما أيضا. قد تكون مشغولة بترتيب أمورها الخاصة وبمشاغلها اليومية، رغم ما تتعرض له من حالات صحية سيئة أو ضيق، فهي شريك نشط في تشييد أسرة من الإلهام.
شعرت بالحاجة لاحتساء كوب شاي. وجدته ما يزال ساخنا. أخذت كفايتي منه ثم تركته على سطح كاونتر المطبخ. فكرت وأنا أخذ نفسا عميقا من دخان سيجارتي، أنها ستكون موجودة وليست حاضرة. الحضور يشبه ما نتركه من أثر على وجه الرمال حين نسير عليه. أو هي رائحتنا في المكان الذي نكون فيه. بالأمس وأنا أقرا محادثاتنا القديمة التي أحتفظ بها عادة، أحسست بأن ما كان دفئاً عاطفياً بيننا، تحول بمرور الوقت أخيراً، أو هكذا أحسست، إلى ضرورة طلبه من مدفئة نفطية، أو غازية في مكان ما بعيد. النسبة المئوية التي كانت عالية من الشغف، انخفضت كثيراً في الفترة القريبة الماضية. وهذا ما كان يدفعني لشيء من الأسى وفقدان الرغبة أيضا.
بوجه نصف نائم وإحساس نصف مستيقظ، رحت أدوّن ملاحظات طفيفة، ومن غير ذي بال أكيد كنت أكتب بغير الأهمية السابقة. ليس بذات المتعة التي كانت في يوم ما. كنت أشعر بأني غير مفيد كما في وقت آخر. كنت أدرك بأنها أيضا لم تعد كم كانت. كانت بعض بقايا امرأة طارحتني الهوى والعشق والحميمية. أما الآن فهي بعض مما تبقى منها. على أن شيئا ما يزال يتشبث للبقاء فترة أخرى، كأن بعض مما تبقى كان يحاول أن لا يتأخر عما فات. البعض في كله، أنها ولسبب لم يمت تماماً، كانت تحاول الحفاظ فيه للفترة القصيرة الآتية، أو لما بقي من وقت شبيه بالوقت الضائع.
كان عليّ أن أشرح لها هذا الذي أشعر به الآن.. وبما يحصل بيننا. ربما أن الحقائق حين تكون غير واضحة، فهي ستغدو أشبه بيرقة بعد أن تحولت لفراشة، لكنها ولسبب ما أجهدت نفسها كثيرا حول النار، ستفقد قدرتها للبقاء على قيد الحياة طويلا. وأن كل شيء ما حسبناه تلاحماً يتحول ببطء إلى استقلال في المشاعر وجسدياً معاً.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما يطيح بنا...
- المعالم...
- سجين الإلهيات...
- نوم متقطع !...
- فضائل المحق!...
- استدراج..
- خفقة للمجيء..
- مُتسع اللغز !..
- .. لأن !
- لقرى التحول، أدعوك...
- يُحكى أن .....
- المعطف قصة قصيرة
- شواء غابة قصة قصيرة
- طقوس ما بعد الوحشة!
- سعير الياقوت...
- لفافة تبغ...
- رفقة ..
- مساحة حقول المتطلبات قصة قصيرة
- لدبيب الحزن والقطار!..
- وقيل .. قليل الرجاء!


المزيد.....




- الموت يفجع الفنان السوري باسل خياط
- حفل في دار الأوبرا بدمشق بمناسبة عيد النصر
- أحمد زغلول الشيطي: الاستقلال هو القيمة الأدبية الأرفع.. وهذه ...
- صدر حديثاً كتاب -الفن الفلسطيني المعاصر الأصول، القومية، اله ...
- بيع مليون نسخة من «لانومالي» الفائزة بجائزة غونكور 2020
- «كان ياما كان» تدعو للتبرع بقصص الأطفال
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتب والروائي الكبير جمال الغيطاني
- خديجة بن قنة تحاضر في الشرف: حقائق عن -حرباء الإخوان- وعلاقت ...
- أشرف عبد الباقي يعود بـ-مسرحية كلها غلط-
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد رمضان وتدافع عن فستان رانيا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما تحت اللحاء...