أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - أوراق من شجرة يابسة














المزيد.....

أوراق من شجرة يابسة


احمد ابو ماجن

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 23:37
المحور: الادب والفن
    


(أوراق من شجرة يابسة)


تَركتيني سَاكناً
حتَّى صَارَ كاهلي
أعشاشاً للعصافير
وَبعدها عُدتِ إلي
كنتُ تَحملينَ بِيدكِ النَّاعمة
فأسَ حَطابٍ جائع !!

_________________________________


مُذ رأيتكِ أولَ مرةٍ

علمتُ أنكِ نَبَضي
وَمن حِينها أنا اتمنى
أن لاتَسيرينَ بِصورةٍ مُستقيمة....

____________________________________

في ساعةٍ من رَصاص
كان صَدري أشدَّ جاذبيةً لهن
لا أدري حِينها أنني مُتُّ
أمي لم تُخبرني بِذلك
بل لم تَبكِ حتَّى..
هي تَخشى عليَّ من الأحباط !!

____________________________

ماكنتُ أعلمُ 
إنَّ اللَّيل مِشرطٌ
يُقطِّعُ خِيوطَ النِّعاس
حتَّى فَارقتُ صَدرَ صَوتكِ النَّاعم !!

___________________________

الضَّجيج
الذي في الذَّاكرة
قَادرٌ على إحداثِ ثَورة
لكنَّ المَدى أضيقُ من أن يَتسع
لِعابثٍ مِثلي....

_________________________

ما ذَنبي أنا
إذا رُحتُ يَوماً ما ضَحيةً
لأنفجارِ مَشاعركِ المُزيفة !!

_________________________

أجيدُ التَّملصَ من كلَّ شيء
حتَّى من تَزاحمِ الرَّصَاص
لكنِّي مازلتُ عاجزاً
أمامَ إطلاقاتِ أنظاركِ المُوفقة… 

___________________________

مُنذُ طفولتي
وأنا في حَيرةٍ من أمري
هل نَحن من طِينٍ أم من إسنفج !!
إذا كنَّا من طِين
إذن لِماذا لو وَاجهَ أحدُنا ضَغطةً 
تَقطَّر مِنه الحُزن !!!

_________________________

يومُ أمس
استيقظتْ مُجعَّدَ الوَجه
لَم اتفاجئ حِينها
كَون الذي ايقظني إنفجار....

__________________________

لستُ كاتباً
بِقدرِ ما أنا مَكتوبٌ 
بِخطاكِ اللَّينة....
على طَريقي الذي رَفضَ الإسفلت
كي يَكونَ وَثيقةً
في مَيادينِ الضِّياع… 

__________________________

أحدهم يطوقني
بِشيءٍ ما !!
حتَّى إذا تَحركتْ مَشاعري
شَعرتُ بِالوحدة
رَبَّاه ماهذهِ اللَّعنة !!

_____________________________


كيف لي أن اعشقك 

أو أن أُقدرَّ أشعتَكِ المُلونة

وَأنا مُنذ البَدء
مَخلوقٌ من ظَلام

_______________________

كيفَّ لي أن ابتسم
وَفي مَعبدِ قَلبي
تَعتكفُ الجُروح !!

______________________

دَعيني ارسمكِ شعراً
على صَفحاتِ القَلب
كـ تَعويذةٍ لِلنَبض
لِئلا يَمسسهُ سُكون ...

_________________________

إذا كنتِ تُقدرينَ
أنَّ من حَقي مُمارسةُ الحَياة
إذن، مالذي دعاكِ لِقتلي
وَقتما ابحتُ لكِ عن ضَعفي !!

__________________________

كلما حاولتُ مَسك خَيالك
تَهرَّأ جَسدي حتَّى
تساقطتْ أجزاءهُ النَّاعمة
رَبَّاه من صَيرني رَماداً !!

__________________________

في رَأسي المُستباح
يَنشبُ الصُّداع
كماتَنشبُ النَّارُ في الهَشيم

___________________________

ليسَّ هناكَ وعاءٌ
أشدَّ عُمقاً منِّي
عَجباً لِما تَضعينَ جُرحَك
عُرضةً لِلمَساس !!

________________________

إن كانَ حُبكِ
يُوجبُ الخَوفَ وَالإفتراق
فَمن الآن وَصَاعداً
أنا لا أحُبك....

_________________________

الضَّياع
هو أن اتألمَ بِشدة
وَبقربي تَركنُ إبتسامتَكِ
كعلاجٍ 
مُنتَهي الصَّلاحية !!

__________________________

رَبَّــاه
لماذا لَم تَخلقُني شَجرةً مُثمرةً
كي أكونَ سبباً في إشباعِ جائع
بَدلاً من كوني شَاباً بَلا وَظيفة !!

___________________________

يَخلقُني حُبكِ صَباحاً
وَيُميتَني ليلاً
وَأنا بِينهما مَصلوبٌ 

على عَمودِ إنتظارك !!

______________________

لاتَسأليني
لما لا أجيدُ الرُّؤية
وَأنتِ تَعلمينَ جيداً
أن حُبك
كان بِمثابةِ حِجارة
فقأتْ عينَ قَلبي… 

______________________

أنا لا أحبك
ولا أبحثُ عن حُبك
أنا فقط أبحثُ عن هواءٍ نَقي
فقد سَأمتُ الدُّخان....

_______________________

أحدُهم يَعبثُ من بَعيد
يُفكرُ بيَّ كثيراً
يَجعلني اهرشُ أقدامي ليلاً
رَبَّاه من هذا 
أ يُعقلُ أن يكونَ حَتفي !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسحوق بالندم
- مشاعر منقلبة
- أنا أحبك
- لابد منه...
- انهيارات
- أنفاس لاهثة
- آيات نوفمبرية
- عيون الناس
- صفحات متناقضة
- ترهات آمنة
- يافتاتي
- لعلي اتسكع
- اصبت مقتل
- فتنة الكاس
- صدى الأقدام
- قصة قصيرة (عطايا مقدرة)
- قضية إعتراف
- مشاعر وحشية
- هدوء نسبي
- وهم النبوة


المزيد.....




- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء
- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - أوراق من شجرة يابسة