أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح3















المزيد.....

نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح3


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 5369 - 2016 / 12 / 12 - 22:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


• الفرق بين المخلقة وغير المخلقة ليست فقط من الناحية التكوينية بل أيضا خطاب للعقل الإنساني عندما تذكر كصورة وتذكرة كنظرية، الأمر بمجمله حتى لا نكون متطرفين عن مسار وفهم العلم أن هذه الطريقة التطورية التحويلية في نشأت الحمل ومراحل تكوينه وفصاله ليست قائمة حصرا على الجنس البشري، فهي صورة ألية تشارك فيها كل المجموعة الحيوانية التي تتكاثر بواسطة الحمل، الإضافة التي قدمها النص تتعلق بنقطتين ربما سيكون بحثهما محل أختلاف، النقطة الأولى ما ورد منها في قضية في ورود كلمة (نبين لكم) فالبيان هنا خاص لعام أم عام لخاص.
• الفرق الأول لنبين وهذا خطاب لكم لا يتعلق بالخلق وإنما واجب الرب أن يشرح للناس كيفية الخلق حتى يتدبروا أمرهم علميا بعد ذلك، ومن هذه النقطة عليهم أن ينطلقوا للبحث عن الكيفيات والكونيات، إذا هي دعوة عامة لموضوع خاص يتعلق فقط بتحريك الوعي العلمي وتوجيهه لقضية علمية بحتة لا غبار عليها، النقطة الثانية وهي الخاص الموجه لعام أننا كخالق نعلمكم وطبعا هذا كلام الرب أننا نعلم أدق التفاصيل لأننا من لا يعلم غيرنا كيف النشوء في وقت لم يكن العلم متاح ول التشريح العلمي المتطور موجود، فمن يعترض على هذا الشرح أن يقدم الدليل العلمي المقابل.
• في كلا القضيتين هناك تنبيه وكناية خفية تتعلق بموضوع ذاتي بعد أن أشرنا إلى القضية الموضوعية، هذا الجانب إننا نحن قدرة الله نبين لكم ما لم يكن من أمركم بمتاح، فلولا وجود التدخل الرباني في قضية التبين هنا قد لا نجد هناك قانون عام يثبت ما هو الكائن القادم، فمن خلق الخارطة الجينية وقوانينها والإمشاج أيضا قادر على ضبطها بصورة محكمة حتى يتم بيان شيئية المولود القادم دون أضطراب، فلنبين لكم هنا بمعنى أننا وضعنا بعد الخلق قوانين التكاثر وأليات العمل ومناهج التكوين بموجب قضية أهمها حفظ النوع وضبطه على نمطية محكمة.
• القضية الأخرى مسئولية هذا البيان، فبعد أن وضع الرب القوانين الحاكمة والآليات الدقيقة والمنهج المنظم لم يترك الأمر ليكون خاضعا لمجهول، بل هو مراقب وربما ملاحق بالضبط والدليل ورود كلمة بيانية أخرى ذات محورية مهمة في البحث وهي (نقر في الأرحام)، هذا التقرير يشير يشكل حاسم وقوي وأكيد أن عملية البيان الأولى لا تنتهي فقط عند ما أشرنا له، بل أيضا تشير إلى هدف الإقرار وهو ما يشاء الله من أمر، المعروف علميا في كل قوانين الوراثة والطب والبيولوجيا إن الأختلافات التي تنشأ في المجموعة الحيوانية وحتى النباتية لا تتعدى الأختلافات البسيطة في النوع الواحد بحدود ما تسمح به تطورات وأختلالات هذه القوانين، فمثلا عندما تشاهد قطيعا كبيرا من حيوان ما قد لا تجد من الأختلافات الواضحة ما يمكن أن يشعرك بوجود عوائل وسلالات وتنوعات حتى داخل السلالة الواحدة إلا ما هو ميسر وبسيط.

• لكن عندما ندخل عالم الإنسان والذي هو وفق قوانين الوراثة والعلم الطبيعي والبيولوجي مولودين من عنصر واحد يشتركان في عوامل وراثية متشابهة نجد أن الأختلافات تفوق حتى قدرة العلم على تتبع حركة الجينات المخلقة وخارطة الجينات في الجنس البشري، هذا يدل على نقطتين مهمتين، هو أما أن الجنس البشري لا يعود إلى أصل واحد وهو الذي يقدمه النص على أنه آدم الزوج والزوجة، وبالتالي كلما نجده هو تفرعات ونتائج قانون مندل للوراثة لكون هناك عدة مصادر تحمل صفات مختلفة، والنقطة الثانية إذا سلمنا بأن الأصل واحد فالتنوع هذا مقصود ومجعول لأهداف خاصة لا تخلو من تدخل خارجي في أنتخاب الصفات والعلائق الوراثية بحسب إشاءة القوة الخارجية.

• والدليل طبعا حسب رؤية النص دون أن نتدخل في مساراته أمام ما يثبت أو ينفي النظرية العلمية أن (الاقٌرار في الأرحام) بالنموذج الخارج مرتبط بإرادة الخالق وحده، وحصر هذا الدليل بقوله ما نشاء، أيضا علينا أن ننتبه إلى كلمة الإقرار وزمانها ومكانها، فالعملية ليست فقط فرض إرادة دون تحديد، فالزمان هو تحديدا بعد مرحلة المضغة وليس قبلها، وهذا ما يعزز دليلنا أن الفصال والتفصيل الواردة في الآيات المشابهة والساندة والدالة التي تتحدث عن الحمل والفصال، إنما تقد مرحلة التخليق اللاحقة لمرحلة المضغة هذا من ناحية التوقيت، أما من ناحية المكان فبالتأكيد لا فصال ولا إشاءة خارج الرحم وأثناء فترة الفصال.

• وجود عامل الزمن اللاحق والمحدد لنهاية عملية الحمل والفصال (التصوير) هذه أيضا محكومة بأجل مسمى غير قابل للتمديد أو التقصير فهي كما حددتها النصوص مجملة بين الستة أشهر كحد أدنى وبين التسعة أشهر كحد أعلى وبموجب تفصيل لاحق في الكثير من الآيات منها حمله وفصاله في ثلاثون شهرا، وهذه تتضمن المراحل الثلاث، الحمل والفصال والرضاعة حتى يبلغ أشده، والأشد هو الفطام حينما يكون الطفل قادرا على الأنفصال عن الأم بالتغذية.

• وأخر ما في سلسلة الــ (ثم) وقبل النهاية هي خروج الطفل ولا بد لنا أن نفهم كلمة خروج التي وردت بصيغة (نخرجكم)، ولم يقل يخرج أو تخرجون بل حصرها بذات المتكلم الخالق، نخرجكم أي أننا من يملك حق إخراج الجنين من بطن الأم ليكون طفلا، أيضا هذا الأمر متعلق بقوانين محكمة وأليات منضبطة دون أختلاف، فعملية الإخراج مرتبطا زمانيا بالإشاءة الخالقة ومكانيا بقدرة الرحم على تنبيه أجهزة الجسم على العمل الذاتي ليخرج هذا الجنين بالصيغة والشكل والكيفية التي تحافظ أولا على سلامته البدنية دون أن يتعرض لا هو ولا الأم إلى الأذى الجسدي والنفسي، وثانيا ألية الإخراج ونظامها المتبع الذي فيه قدرة على تنفيذ العملية دون أن يرتكب الجسم أخطاء أو أضطراب ألي.

• وأخيرا نصل إلى التحول الأخير حين تضع الأم وليدها الذي هو طفل بمعنى أنه كائن غير مستقل ومعتاش أو سيعتاش على وجودها الخارجي بعد أن كان كائنا طفيليا داخل الرحم، السؤال هنا إذا كان الوليد الجديد متطفلا على الأم في هذه المرحلة وقبلها في الرحم، لماذا سمي جنينا هناك وطفلا هنا، الجواب في داخل الرحم كان جزأ من كيان الأم وملحق بأجهزتها تكوينا وتركيبا، أما بعد الوضع فهو كائن أخر مستقل ولكنه متطفل بالواقع، لذا لا يمكن أن نصفه وهو بطن الأم بالطفل ولا هو خارج الرحم بالجنين.

• أنتهاء مرحلة التطفل البيولوجي الطبيعي تنتهي في بلوغ مرحلة (الأَشُدَّ) وهي كما بينا مرحلة الفطام والأستقلال عن الأم في أكتمال القدرة على العيش منفردا عنها، لذلك سميت أشد أي أخر ما يمكن من له أن يكون متطفلا وقد تحول إلى الإشتداد الطبيعي في قوة الأعتماد على النفس، هنا لا يمكن أن نطلق على الإنسان في هذه المرحلة كلمة طفل بل صبي أو غلام أو أي تسمية أخرى وإن أجاز الأستخدام اللغوي العامي ذلك، فالطفل تعريفا في نصوص القرآن الكريم هو الوليد من ساعة الإخراج والوضع وأنتهاء بالفطام ونتذكر قول الشاعر العربي القديم ( إذا بلغ الفطام لنا صبيا) فمجرد الأنتقال من الرضاعة للفطام هو أنتقال الإنسان من الطفولة إلى مرحلة الصبيان تفريقا وتحديدا.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح2
- الصراعات التأريخية المذهبية والفكرية هي نتاج تحولات تأريخية ...
- إلى الذوات أصحاب المعاول
- حوار صامت9
- حوار صامت8
- حوار صامت7
- قدر ..... قدر
- حوار صامت6
- ترانيم جدتي الجميلة
- نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح1
- حوار صامت5
- الرب في بيت الجدة
- قريبا من النقد ... قريبا من الحب
- حوار صامت4
- حوار صامت3
- حوار صامت2
- حوار صامت
- صباحات جدتي وذكريات زمن جميل
- غائية الدين ونهاية الإيمان
- علي الندة الشاعر المتصوف الذي هجر العمامة للحب.ح1


المزيد.....




- ملك الأردن يحذر من -الانتهاكات- الإسرائيلية: تغذي التطرف وخط ...
- ملك الأردن يحذر من -الانتهاكات- الإسرائيلية: تغذي التطرف وخط ...
- حكومة روسيا تصادق على قائمة الدول الأجنبية غير الصديقة
- القضاء الفرنسي يؤكد حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ونشطاء يصفو ...
- إعلان وفاة ملياردير ألماني بعد 3 سنوات على اختفائه في جبال ا ...
- إعلان وفاة ملياردير ألماني بعد 3 سنوات على اختفائه في جبال ا ...
- القضاء الفرنسي يؤكد حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ونشطاء يصفو ...
- مصر وتونس تبحثان التحرك العربي من أجل إنهاء الهجوم الإسرائيل ...
- -لم يقدر عليك سواي-... مطربة سعودية تفضح برنامج -رامز عقله ط ...
- اليابان تقرر توسيع حالة طوارئ كوفيد -19 قبل الأولمبياد


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح3