أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الهاشمي - إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء














المزيد.....

إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء


رائد الهاشمي
(Raeed Alhashmy)


الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 15:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المشاكل الاقتصادية على اختلاف أنواعها عندما تحدث في أي بلد فان آثارها تبدو واضحة على جميع مفاصل الحياة ولكنها تكون أكثر وضوحاً وقساوةً على المواطن البسيط نظراً لمحدودية دخله, فتبدأ معاناته تزداد مع ازدياد حجم المشكلة الاقتصادية فيعاني من عدم استطاعته خلق التوازن بين وارداته المالية وبين نفقاته الحياتية الضرورية من مسكن وملبس ومأكل وأجور الخدمات الرئيسية كالماء والكهرباء والمولدة وأجور النقل والاتصالات والمستلزمات الدراسية وغيرها, لذا من العدل والانصاف فانه على أي حكومة عادلة أن تبعد مواطنيها جهد الإمكان عن دائرة الحلول التي تنوي اتخاذها لمعالجة أية مشكلة إقتصادية تعصف بالبلد كي لاتحملّه أعباءً جديدة فوق أعبائه.
مايحدث في بلدنا مع الأسف فان حكومتنا لاتراعي هذا المبدأ مع مواطنيها فنجدها مع كل حل تفكر به لمعالجة المشاكل الاقتصادية فانها تطرق بقوة على رأس المواطن البسيط وتستنزف موارده المتواضعة, فالعجز الذي تعاني منه الموازنة المالية منذ سنوات معروفة أسبابه للجميع وهي كثيرة ولاأريد التطرق لها هنا ولكن لو بحثا بتمعّن في هذه الأسباب فسنجد بأن المواطن لم يكن أحدها لامن قريب ولامن بعيد, فلماذا تحملّه الحكومة نتائج أخطاء لم يرتكبها؟
وهنا أتسائل لماذا تم رفع نسبة الاستقطاع في رواتب الموظفين والمتقاعدين في موازنة 2017 من 3% الى أكثر من 4,5 % ولماذا تركت الحرية للوزارات والمؤسسات الحكومية بفرض الضرائب والرسوم على الخدمات الرئيسية التي تقدمها للمواطن وكما يحلو لها, ولماذا يتم فرض الضرائب والرسوم يومياً على السلع والبضائع والخدمات الرئيسية؟ فهل فكرت حكومتنا الموقرة ولو للحظة واحدة عن كيفية تمكن المواطن بدخله المتواضع أن يقف أمام هذا الاستنزاف اليومي لموارده البسيطة وكيف سيتمكن من تليبة احتياجاته واحتياجات عائلته الضرورية في هذه الحياة المريرة؟
دعوتي للحكومة ولمجلس النواب أن يفكروا ألف مرة قبل التوقيع على أي قرار أو حل لمعالجة أي مشكلة اقتصادية ويدرسوا تأثيراته ونتائجه على حياة المواطن البسيط ويتقوا الله فيه, وأن يستبعدوا المواطن عن حساباتهم وحلولهم المقترحة لسد العجز في الموازنة وأن يفكروا بمئات الحلول المتاحة لذلك والتي بإمكانها أن تقلص هذا العجز بعيداً عن جيب المواطن الذي أصبح بحالة يرثى لها في وسط كم هائل من المعاناة اليومية في جميع تفاصيل حياته (وارحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء).






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منع الخمور (قرار خاطيء في التوقيت و المضمون)
- شكراً لك أردوغان
- مذكرة (التفاهم بين سلمان الجميلي وايران) باطل باطل باطل
- قانون إجازة الخمس سنوات للموظف بين السلب والايجاب
- لاتزال الكرة في ملعب المواطن العراقي
- موازنة عام 2017 على طاولة التحليل
- الفوضى في تسريب المعلومة الأمنية
- جهلنا بحضارتنا وأمجادنا
- عزوف المواطن عن تحديث سجل الناخبين
- حماية الاعلام العربي من تأثيرات العولمة
- لاتلومونا ولوموا أنفسكم
- الطفل العراقي واقع مأساوي وحلول مطلوبة
- ملاحظات فيسبوكية
- ألحوافز وأهميتها في تطوير المؤسسات
- مقالة بعنوان (تقفيص حكومي)
- القطاع الخاص العراقي وسبل النهوض به
- مقالة بعنوان (رسالة الى العبادي ومجلس النواب)
- دراسة مختصرة أزمة السكن في العراق ( مشكلة وحلول )


المزيد.....




- حزب تركماني ينضم إلى قائمة المقاطعين للانتخابات في العراق
- المالية النيابية تؤكد حاجة العراق للاقتراض
- نائب كردي يدعـو نيجيرفان بارزاني الى إصدار عفو خاص عن ناشطين ...
- خبير روسي: تطبيقات تسرق حركة المرور الخاصة بهاتفك الذكي
- -شفت حاجات ماتتحكيش-... حسن شاكوش يرد على ريهام سعيد
- مصر... تفعيل جهاز للكشف عن كورونا في أقل من 5 دقائق
- أمريكا... بائع متجول يقتلع عين رجل رفض شراء بضاعته
- الرئاسة الفلسطينية تدين التصعيد الإسرائيلي في الأراضي المحتل ...
- بداية حوار جديد بين أنقرة وواشنطن لحل أزمة مقاتلات -أف-35-
- وزير خارجية فرنسا يهدد ساسة لبنانيين ويتهمهم بالانتحار الجما ...


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الهاشمي - إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء