أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق العلي - علي حداد ... ان تعيش المآساة ... ان تنقلها .















المزيد.....

علي حداد ... ان تعيش المآساة ... ان تنقلها .


صادق العلي

الحوار المتمدن-العدد: 5315 - 2016 / 10 / 16 - 19:05
المحور: الادب والفن
    


علي حداد... ان تعيش المآساة ... ان تنقلها .
,,,

1 – الحدث :- حرب - قتلى - خراب - اسرى ( موضوع الرواية ) .
2 – المكان :- الشرق الاوسط - الاسلام – طغاة بعرقيات ومفاهيم متناقضة - معسكرات النسيان ( موضوع الرواية )
3 – الزمان :- الفصل الاخير في سيناريو الحرب الباردة - مرحلة تحويل الصراع السياسي الى صراع ايدولوجي - عالم القطب الواحد .
كمية الحقائق التي تحملها رواية ( ايام كنا نحتال على الاشياء ) للروائي العراقي علي حداد تجعلك تلتف على ما علق بالذاكرة من ( قناعات - ثوابت - انطباعات ) من جهة وانعكاس ذلك على ما يجري حولك ومدى تأثرك به من جهة اخرى ... على اثر ذلك وبين ثنايا الالتفاف تنتصب الرواية بوصفها عملاً اديبا يخضع لقياسات ادبية محضة من قبل ( ناقداً محترفا - متلقي بمستوياته مختلفة ) .
العنوان والمساحة الممنوحة !.
ما لفت انتباهي هو العنوان , إذ شعرت بأن حداد يفتخر بأحتيال ابطال روايته على ما حولهم , وبالتالي ستأخذنا الرواية بأحداثها وشخوصها الى عوالم لا تستطيع معها الا الاحتيال على كل ما يحيطنا , حينها سنكون امام سؤال لا بد من طرحه وهو : هل يمكننا في لحظة ما ان نبرر(الاحتيال - السرقة - الكذب ) او غيرها من الافعال غير السوية ( المفهوم الجمعي ) كي نبقى على قيد الحياة ؟ , كان الموت حاضراً بقوة انه الموت بكل قساوته !, امنية اغلب شخوص الرواية , ولكن عندما يكون الموت ( مطلباً جمعياً ) فأنها تدخل ضمن مفاهيم ومصطلحات اخرى مثل ( التطهير العرقي - الابادة الجماعية - فناء جنس بشري زائد على الحسابات - الخ ) , والموت هنا ليس بوصفه فراق الاحبة او رحيل بغير رجعة , فهذه المشاعر يعاني منها جميع الاسرى وان كانوا يتنفسون , بل الموت كما اعتقد هو قناعة جميع الاسرى بانفصال الروح عن الجسد وليس انفصال النفس عن الجسد !... فهل ثمة اختلاف ؟.
الموت بمفهومين مختلفين !.
نعم هناك اختلاف كبير بين ( الروح والجسد) و ( النفس والجسد ) على افتراض ان هناك ( روح - جسد - نفس), لو رجعنا الى بعض الاكتشافات الانثربولوجية ولاركولوجية لوجدنا ان عمر البشرية اكبر بكثير من عمر الانسانية , هذه البشرية تلقت من ربها تعاليم بحسب الاديان وهذا ما اطلق عليه فيما بعد بـ (الانسنة ), ايضا لو رجعنا الى لوحة قصة الخلق لمايكل انجلو مثلاً , لوجدنا نفس اللمسة من قبل الرب لتتحول البشرية الى الانسانية , واخيراً مع الحداثويين الذي عرفّوا الروح بأنها المعرفة الانسانية وان نفخة الروح من قبل الرب في الجسد البشري ما هي الا نفخ المعرفة فيه ...هذا فيما يخص الروح وعلاقتها بالجسد اما النفس فهي ككل الكائنات الاخرى التي لا يتخلف الانسان عنها بشيء ... على هذا الاساس فأن ابطال الرواية هم اموات ( معرفياً ) في معسكرات الاسر( معسكرات العزلة ) وهذا ما يدفعهم الى الافعال غير الانسانية او التي يعتقدها البعض ( خارج منظومة الاسر ) انها افعال غير انسانية .
الانسانية حالة ( نسبية – آنية ) يحدد ملامحها من يعيشها في حينها .
يحتاج القارئ الى بعض ( مهارات القرأة – الخبرة ) للخلاص من شباك علي حداد الماساوية فهو ينقل الاحداث او ( تأخذه الاحداث بوصفها واقعاً عاشه المؤلف ) يأخذ القارئ الى حيث يتقاسم معه ( الوجع – البرد – الانتظار ) ... يتقاسم مع بعض شخوص الرواية البحث عن طابور النمل كي يسرق منه ما حمله من فتات طعام , يتقاسم معهم حلمهم بالنهاية , اي نهاية لا بأس بها شريطة ان تكون هناك نهاية لما يحدث لهم وما يمرون به , يتقاسم معهم الاسئلة الوجودية لماذا ولماذا ولماذا بدون اجوبة او البحث عنها , والغريب ان تكون الاجابة واحدة على كل تلك الاسئلة ولدى الجميع يجدونها فقط على لسان ارشد المترجم وهي ( اخوان ما نريد مشاكل ) , ايضاً يتقاسم معهم طابور الحمام الصباحي او على اقل تقدير يتذكر بأنه ( يحتاج – لا يحتاج ) استخدام الحمام ولكنه بالتأكيد فيضع الرواية جانباً ليدخل الحمام ويُفرغ ما زاد عن حاجة جسده انتقاماً لابطال الرواية من ( السجن - السجان ) .
نوعية الحزن وكميته ايضاً كمية الآم التي تحملها الرواية , ومن قبلها كاتبها , تجعل القارئ يعتقد بأن ثمة فاصل زمني كبير بين انتكاسة واخرى , او بين امل متاح وضياعه , إذ من المستحيل وقوع هذه الاحداث مجتمعة في زمكان واحد , مع انني متأكد منذ اللحظة الاولى انها رواية زمكانية بأمتياز , ومع ذلك حاولت جاهداً ان اتخلص فكرة معرفتي السطحية بالخطوط العريضة لها , مثل موضوع الحرب - وقت وقوعها - ما خلفته للاسرى وما حل بهم وبعائلاتهم .
قد لا تكون الرواية صرخة يطلقها بوجه السلطة ( على اختلافها ) فهو متيقن من اشتراطات كل واحدة بمعزل عن الاخرى , وعليه ليس هناك اي سلطة تاخذ بنظر الاعتبار الحد الادنى من انسانية هؤلاء الاسرى , ولكن الرواية عند علي حداد ( هذه الرواية بالتحديد ) اصبحت واجباً مقدساً ومطلب انساني يحمل الكثير من معاني الوفاء , لقد حمّل الاسرى مهمة نقل مآساتهم اليه , وايصالها الى العالم ( اي عالم لا يهم ) !, ايضاً مهمة التعبير عنها بما تستحق كونه عاشها والاهم من ذلك امتلاكه ادوات التميز .
انها استقطاع زمني من اعمار هؤلاء الاسرى , ومن علي حداد بالتحديد بوصفه صاحب مشروع ادبي , إذ وجد نفسه بين المطرقة والسندان لما يقرب ملايين ( الانفاس - والحسرات - والاهات ) , الغريب ان يكون مطالباً انسانياً بالتعبير عن هذه المآسي برواية واحدة , وهنا اسجل لابد من قرأة الرواية مرة اخرى لعلي اعرف اي مطرقة واي سندان جعلت تجربة ادبية مهمة مثل علي حداد يدفع كل هذه السنين ثمناً دون معرفة جدوى الحرب او جدوى الضياع ربما جدوى ما يسمى بالوطن .
يقول سمير( احد شخوص الرواية ) بعد ان قالت له سميرة ذات يوم وفي نهاية :-
( لا يمكنني بعد اليوم ان احتال على الاشياء ) ... بالفعل لن يكون هناك احتيال طالما عرف اديبنا علي حداد انه يكتب للتاريخ ... ففي نهاية يتخيل رضية حمودي جواد وهي تدخل غرفته وتهمس في اذنه :-
( لمن تكتب – منو يقره – منو يكتب )
اجابها ( للتاريخ ) .

صادق العلي - ديترويت






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النصوص الثانية في الدين الابراهيمي
- داعش صديقة الجميع وعدوة الجميع
- الارتقاء بالذات لارتباطها بالمقدس
- الجعفري والقنصل العراقي في ديترويت وشلة والمتملقين
- الحروب الشيعية السنية والغلبة لل ....... ؟!.
- بين المكتبات العامة ودور العبادة
- تخلف القنصل والقنصلية العراقية في ديترويت من جديد
- الى اقصاه
- كيف لرجال الدين مكافحة الارهاب ؟؟؟
- نتوء يشمخ
- الالحاد الطائفي
- كارل ماركس مؤمن ككل المؤمنين
- ترهات 1
- لوسيفر والايحاد*
- لا مناص من
- رأيت الموت ميتاً
- هل يمكن ان نُجزء الحداثة كي تتقبلها مجتمعاتنا ؟
- نهاري الضائع
- بسقوط الانظمة السياسية العربية ... هل ستسقط الانظمة الثقافية ...
- لماذا تراجعت الأشتراكية و الماركسية والشيوعية امام اليسارية!


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق العلي - علي حداد ... ان تعيش المآساة ... ان تنقلها .