أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق العلي - الجعفري والقنصل العراقي في ديترويت وشلة والمتملقين














المزيد.....

الجعفري والقنصل العراقي في ديترويت وشلة والمتملقين


صادق العلي

الحوار المتمدن-العدد: 5226 - 2016 / 7 / 17 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ببركة الرب ودعوات اللصوص والسراق وصل الى مدينة ديترويت في ولاية ميشكان الامريكية وزير الفساد الخارجي العراقي الفيلسوف الفلتة ابراهيم الجعفري اطال الله فساده في وزارته الفاسدة ومع شلة السفراء والقناصل الاكثرفساداً .
ايضاً ببركة الرب قامت قنصلية الفساد العراقية في ديترويت وبحسب تعليمات قنصلها العام جداً المنهل الصافي ثّبت الله عرشه في القنصلية بتوجيه دعواته الكريمة متفضلاً ومتجملاً لبعض وجهاء الجالية لاستقبال فيلسوف الفساد الحكومي ! .
ايضاً استجاب هؤلاء البعض ( وجهاء الجالية ) للدعوات الكريمة من قبل قنصل السرقات العام في ديترويت استجابوا لهذه الدعوة وقاموا بالدور المطلوب منهم وهو توزيع الابتسامات بكل الاتجاهات والتقاط اكبر كمية من الصور والتصفيق المستمر كي تكتمل صورة ( فاسدون في مكان فاسد ) .
لابد من وجود بعض اسئلة حول افتتاح القنصلية العراقية في ديترويت ( بؤرة السرقات ) والقنصل العراقي العام جداً ايضاً اسئلة حول ( وجهاء الجالية وكيفية تحديدهم ) التي تحيط به من اقارب واصدقاء تتكرر وجوههم في كل مناسبة وهم على استعداد للنيل من اي شخص يتناول القنصل اوالقنصلية بأي موضوع لأنه ببساطة ولي نعمتهم .
ثلاثة من هذه الاسئلة فقط وسأتناولها بما استطيعه
ما مناسبة هذا اللقاء وهذا الافتتاح والقنصلية تعمل منذ سنوات في ذات المكان؟؟؟ !!! .
هل سافر الجعفري بجلالة قدره الى ديترويت خصيصاً ليفتتحها ام انه في امريكا بزيارة رسمية اوغيرها ووضعوا افتتاح القنصلية على جدول اعماله فيما بعد ؟؟؟ !!! .
لماذا الاصرار على وجود كلمة ( وجهاء الجالية ) بالدعوات التي تقدمها القنصلية لذات الوجود وكيفية احتساب الوجاهة بحسب القنصل ودرجة القرابة منه والمصلحة المتبادلة معه ؟؟؟!!! .
بعد البحث عن السبب الرئيسي لوجود ابراهيم الجعفري في امريكا لم يكن افتتاح القنصلية العراقية في ديترويت هو السبب الرئيسي لزيارته او احد اسبابها بل لم يكن مطروح بالاساس ولا يعلم به اي شخص في القنصلية لذلك جاء عدم التخطيط لها بصورة جيدة تليق بسيادته ( كونه فيلسوف العصر والعصور المقبلة ) ايضاً عدم الاعلان عنها للعراقيين القاطنين في مدينة ديتروت على اقل تقدير ( فقط الوجهاء منهم ) ولان القنصلية تعمل منذ سنوات في هذه المدينة وكل العاملين فيها من ابناء جزب الدعوة ( جناح اللصوص والسراق ) وتناوب عليها الكثير من الفاسدين الاغبياء في ادارتها ولكن والحق يُقال ان ( وجهاء الجالية ) لم يتغيروا وكانوا في الصف الاول مع كل قنصل فاسد جديد يأتي ليترأسها .
بالرجوع الى ابراهيم الجعفري والحفاوة الكبيرة التي احاطوه بها ( كونه سفير الحكومة الفاسدة ويبارك سرقات القنصلية ) هناك كم الهائل من الصور اللتقطها معه بعض الجهلاء وكأنه منقذ البشرية من الجوع والظلم او انه مُحرر العراق من افة الفساد الاداري والمالي جعل الجعفري كعادته في كلمته يتناول بعض المصطلحات الرنانة جعلت هؤلاء الجهلاء يصفقون بحرارة وهو يوزع الابتسامات لهم مفاخراً بقيادته دفة السرقات الخارجية .
السبب الحقيقي وراء هذا الافتتاح هو العلاقة الشخصية والعائلية بين الجعفري كونه وزير الخارجية وبين المنهل الصادفي كونه القنصل العام بعدما احاطت بالاخير الكثير من ملفات الفساد في القنصلية التي يديرها منذ سنوات ... اقاموا هذه المسرحية الهزلية وهي افتتاح القنصلية بعد سنوات من عملها في ذات المكان وذات العاملين ( لم يتغير شيء البتة ) ايضاَ هو رد قوي من قبل ازلام الحكومة لكل من يحاول فضحهم امام الرأي العام وهي في ذات الوقت تثبيت عرش القنصل في موقعه الى ما شاء الجعفري ومخطط السرقات .

صادق العلي – ديترويت






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحروب الشيعية السنية والغلبة لل ....... ؟!.
- بين المكتبات العامة ودور العبادة
- تخلف القنصل والقنصلية العراقية في ديترويت من جديد
- الى اقصاه
- كيف لرجال الدين مكافحة الارهاب ؟؟؟
- نتوء يشمخ
- الالحاد الطائفي
- كارل ماركس مؤمن ككل المؤمنين
- ترهات 1
- لوسيفر والايحاد*
- لا مناص من
- رأيت الموت ميتاً
- هل يمكن ان نُجزء الحداثة كي تتقبلها مجتمعاتنا ؟
- نهاري الضائع
- بسقوط الانظمة السياسية العربية ... هل ستسقط الانظمة الثقافية ...
- لماذا تراجعت الأشتراكية و الماركسية والشيوعية امام اليسارية!
- كيف أضعنا مسراك !
- هل الملحدون قساة القلوب ؟
- الملحدون أكثر تطرفا ً من المتدينين !


المزيد.....




- إصابة ما لا يقل عن 178 فلسطينيا في صدامات عنيفة مع الشرطة ال ...
- غزة تستأنف -الإرباك الليلي- وإطلاق البالونات الحارقة ردا على ...
- روسيا تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال في مخيم الهول بسوري ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- مصادر أمريكية تكشف الوجهة الجديدة المحتملة لسقوط الصاروخ الص ...
- 5 قتلى في حريق داخل ورشة لإصلاح السيارات في ميتيشي قرب موسكو ...
- الخارجية الأمريكية تحث الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط الن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق العلي - الجعفري والقنصل العراقي في ديترويت وشلة والمتملقين