أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - الحمار يقود المرياع














المزيد.....

الحمار يقود المرياع


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5305 - 2016 / 10 / 5 - 10:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


5-10-2016
الحمار يقود المرياع
تعتقد الكثير مِن القيادات السياسيّة، خصوصًا العربيّة منها (ربّما بتأثير الصحراء)، أنّها قادرة على نسج قصّة مِن الخيال، وقصّها على الناس، على أمل أن لا تسمع الجماهير "فصّ المقصّر الحاميّ"، وأن لا يكتشف الناس الصلة بين الحقيقة والخيال؛ كي تشعر بنشوة الانتصار والنجاح في ربط فعل القصّة المرويّة مع المراد/الهدف السياسيّ المأمول والمراد.
لكن....
مِن كثرة ما خُدع الشعب الفلسطينيّ، أو مِن كثرة اللدغات والطعنات، وظلم ذوي القربى "القوميّ والوطنيّ والتقدميّ"، أصبح، بغالبيّته، قادرًا على رؤية الواقع المعيش مِن خلال منظار خيال القائد وشباك صيده، أصبح ماهر الربط بين تقاطعات وخيوط الخدعة/المؤامرة، ويستشفّ الحقيقة المجرّدة والمستقلّة عن رغبة القائد، و"الحليف"، والعدوّ.
لم يعد ينفع القائد الفلسطينيّ (وسائر القيادة) استثمار وتوظيف قصّة: هجوم الذئب على القطيع، ولو "بهّرها" بحكمته، وخبرته، وبصيرته، و... ربّما لم نعد كالقطيع نتبع حامل القرقاع! لذا، لم يعد ينفع المرياع تبديل القرقاع. (المرياع هو قائد القطيع، والقرقاع هو الجرس المعلّق برقبة المرياع).
هل تعرفون مَن الذي يقود المرياع؟
لماذا تقف "القيادة" الفلسطينيّة على باب المحتلّ والمحتال والمستعمِر و... زمنا أطول من زمن وقوفها أمام بوّابات سجون إسرائيل ومعتقلاتها، ومِن زمن وقوفها في ساحات وشوارع ومشافي فلسطين، المكتظّة بسجناء الحريّة وبالمضطهَدين العرب؟!
وقف عبّاس أمام باب دار بيبي وقال: إنّي جائع.
فقال له: كذبت.
- إنّي متعطّش للحريّة والديمقراطيّة والسلام.
- كذبت، وليبرمان لن يرضى إلاّ بصديقه دحلان كشريك! فدحلان هو الجائع، وبإمكانه أن يأكل رطلَين مِن الخبز واللحم "الكاشير" وفقًا لشريعتنا وشريعة ....!
أعلنت وسائل الإعلام الفلسطينيّة: وقَف بوجه ظلاّمه يتيمًا عاريًا حافيًا.
فوقف عباس أمام باب العرب، قرع وقبْل أن يسأل، قالوا له: يفتح الله عليك!
قال: قطعة دهن، أو قليلا من الزيت، أو اللبن، أو فنجانًا من بول الإبل!
قالوا: لا نجده.
- جفّ حلقي، ونشف لساني، وحفيت قدماي و...؛ فشربة ماء عكر تكفيني.
- ليس عندنا.
استغرب جلوسهم في الدار وملكيّتهم لها، واستنتج أنّهم أحقّ منه بالسؤال.
فأصبحت الـ.... العربيّة متسوّلة على دين ملوكهم!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناظرة بعيدة عن الفعل الإنسانيّ
- ما فشر
- هل المفاوضات قفص؟!
- التربية ثمّ التربية ثمّ التربية!
- هل مستقبلنا في ماضينا؟
- توظيف الخوف دليل إفلاس
- هل الحلّ ولادة دولة؟
- ليتعافَ الطفل!
- -فِش مين يدفش-؟
- الدولة أداة تسلّط
- محاولة العودة مِن اللاّنهاية إلى الصفر
- مستنقع الاحتلال لا يمكن أن يصبح نبع سلام
- السيسي يتفقّد عشّ الحمام
- اعتمدوا على حجرنا
- هناك دول فاشلة، وهنا دولة مجانين!
- خذوا حفنة دم حلبيّة واسألوها
- كلّ أيّار وأنتم بخير
- اللّذّة في قراءة نصوصه
- زيارة أمريكا
- الحلّ أربع دول


المزيد.....




- محكمة مصرية تعاقب موظفًا في مطار القاهرة التقط صورًا -ذات طب ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن قصف غزة للمرة الثانية في أسبوع مع استم ...
- كيم جونغ أون: كوريا الشمالية مستعدة -للحوار والمواجهة- مع ال ...
- محكمة مصرية تعاقب موظفًا في مطار القاهرة التقط صورًا -ذات طب ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن قصف غزة للمرة الثانية في أسبوع مع استم ...
- فيديو لغارة إسرائيلية على غزة
- يوناني يقر بقتل زوجته بعد اتهامه اللصوص بجريمته
- بعد تبرئته.. زعيم ساحل العاج السابق يعود إلى بلاده
- إفريقيا في خضم موجة ثالثة من الوباء ....أقل من 0.8? من السك ...
- إفريقيا في خضم موجة ثالثة من الوباء ....أقل من 0.8? من السك ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - الحمار يقود المرياع