أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - الاسطبل ..!














المزيد.....

الاسطبل ..!


ميشيل زهرة

الحوار المتمدن-العدد: 5301 - 2016 / 10 / 1 - 21:42
المحور: الادب والفن
    



اسطبل بيت الجد الكبير ، كان الأكاديمية الأولى التي تعلمنا فيها ، نحن الأحفاد ، أسرار الحياة ..!!!
لن أنسى ذلك اليوم العميق ، و الكثيف ، زمنيا ، في حياتي ..و لا أظنه عبر الذاكرة ببراءة يوم مغفّل .. فيه أكل ، و شرب ، و لعب مع الأقران ، و نوم ..!
لقد كان درسا مزّق البراءة الطفولية ، عندما عبرني ذلك المشهد الذي أطاح بالطمانينة ، و السكينة التي كانت تضفيها الجدة على عالمي البسيط ، و الهاديء ..! عندما طلبت مني أن أتفقد الحيوانات في الاسطبل ..حيث الكثير من أنواع الطيور ..و الكثير من الحيوانات ..!
كل هذا كان عاديا ، لو لم أشاهد كتلة حمراء تتدلى من مؤخرة بقرة .. خيل لي ، و ربما كان ذلك فعلا ، أن ذلك الجسم الغريب يجاهد كي يخرج إلى هذا العالم و هو مضرجا بالدماء ..! تخيلت أن الدماء ملأت الاسطبل ..! لم أفهم ذلك لحظتئذ . فهرعت إلى الجدة أناديها كي تأتي لترى ما يحدث في عالمي الصغير الذي يتفجر الآن ، في لحظة ضاق فيها الكون ..! ضاق حتى خلته مؤخرة بقرة ، و كائن صغير يتقاسم الألم ، و اللذة ، بينه و بين أمه ..! الجدة داية مجربة ..! كنت أراقب ملامحها كي تدفع إلى قلبي الصغير بالطمأنينة ، و الفرح ..و هذا ما حصل عندما ارتسمت على ملامحها هالة قدسية ، تغلف ابتسامة تشبه ابتسامة الجوكاندا الغامضة ..و هذا ما مسح عن روحي الحيرة ، و الخوف ، من هذه الظاهرة التي سرّعت من دقات القلب المشبع بالبراءة ، و التساؤل ، و الدهشة ..!
كم تمنيت أن ألامس هذا الكائن بيدي ..و قد فعلت عندما سمحت الجدة ..لقد كان ينظر إلي بمودة ، و حنان ، و براءة ، و أخوة ..! وقف على قوائمه ، و اتجه نحو أمه باحثا عن الثدي ..!
كانت الجدة تخاطب البقرة كما لو أنها تخاطب أنثى بشرية ..! و هي الداية التي فتحت عوالم كل إناث الضيعة ، و غموضهن ..!
في ذلك اليوم اختزنتُ تجربة أعمق من البئر الذي نزل فيه ( سي علاء الدين ) في حكايا الجدة ..!
بعد ذلك ، تعلمت لاحقا ، و على يدي الجدة : إن الميلاد يرافقه ألم ، و دماء ..! و إن لحظة الميلاد تتكثّف حتى تضغط الزمن بين نقطتين : الأولى مؤخرة كائن أم صغرى ..! و الثانية حفرة في صدر الأم الكبرى ..!
طوبى للجدة ..لقد كرست في الروح : إن كل الكائنات سواء ..! و إن لا خوف من الدم ، عندما يكون أحد مظاهر الميلاد ..! و المكان يتسع للجميع في مساحة الحب ..! و إن الحياة الحرة حق كما الماء و الهواء ..!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشموع ..!!
- الأنا ، و النحن ، و الشخصية .!
- الزيف الإنساني ..!
- أم رمضان و ساكو ..!
- الخبر الذي يهز البشرية الآن ..!
- النثر ، و الشعر ..!
- شطحة خيال ..!
- تهافت الأمراء ..!
- أنا المكتوم بلا انتماء ..!
- السيدة الغامضة ..!
- الصورة ..!
- قراءة في رواية الشرنقة و الفراشة للروائي محمد زهرة ، للدكتور ...
- عبدو على تخوم المستحيل ..!
- داعش ، ربيع العرب ..!
- مذكرات جنرال عربي ..!
- العقم الفكري ..!
- الوحش ..!!
- قطب واحد ..!
- الكذب المقدس ..!
- الكذب المقدس ..!!


المزيد.....




- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي
- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - الاسطبل ..!