أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - طرح إلحادي لماهية الروح الحقيقية!!!














المزيد.....

طرح إلحادي لماهية الروح الحقيقية!!!


توماس برنابا

الحوار المتمدن-العدد: 5301 - 2016 / 10 / 1 - 21:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أنا من جهة الإيمان لا أؤمن لا بروح ولا نفس ولا حتى جسد!!! ولا أؤمن بأي أمر أو مسألة تنطوي أو تُبنى على الإيمان بوجود أو كينونة ما يُسمى بالروح أو عالم الأرواح في أي منظومة إيمانية أو فكرية.

أؤمن فقط بالذاكرة...هذه هي الروح الحقيقية... هذا الأمر الذي يتخطى Transcends النفس والجسد معاً. فحتى إن طالت النفس ما يَعتريها والجسد ما يؤلمه؛ تظل الذاكرة مصدر العزاء والشفاء الأول والأخير لكلاهما!!! وإن مات جسد إنسان بكل ما يحويه من محاور النفس والحاويات العضوية للذاكرة ... تظل ذكراه... خاصةً المُسجلة في ذاكرات الناس أو أي أداة من أدوات التخزين الورقية أو الإلكترونية؛ المرئية منها والمسموعة!... مصدر بهجة وعزاء ورفقة وصداقة لمُحبيه ومُحترميه طوال حيواتهم ولأجيال ومجتمعات أخرى من بعده، خاصةً إن وُثقت مصداقية وصلاحية ونفعية ذاكرته بما تحويه من معارف للإنسانية جمعاء!!!

فإذا كانت لديّ ذاكرة أي شخص ما ... على شكل أقراص مُدمجة أو كتب أو أيّ كانت طريقة التخزين السابقة والحالية والتي يُمكن أن تُخترع في المستقبل ... فهو بالنسبة لي لم يَمت... وهو حي يُرزق ... خالد على الأقل في ذاكرتي ... يعيش معي دوماً سواء كان بعيد كل البعد عني مكاناً أو زماناً... في هذا العصر أو في عصور خلت!!!

ومن هذا المنطلق... فأنا أؤكد على قدسية الذاكرة وحرمانية إبادتها... وهذا يعني أن قتل أو إعدام الذاكرة جريمة نكراء يقشعر لها بدني... في أي شكل تكون!!! سواء إن كانت على شكل إعدام متروكات أديب أو عالم من كتب ومعرفة... أو التسبب في فساد أو تدمير الذاكرة العضوية لشخص ما بأي طريقة كانت؛ سواء بأدوية أو عقاقير أوضرب مع سبق الإصرار والترصد، لتسبب له فقدان ذاكرة ( أو زاهيمر) لحظي أو مؤقت أو دائم!!!

ومن هذا التوجه الإيماني ؛ أقبل بكل ممارسات القتل الرحيم ( Euthanasia ) أو الإجهاض ( Abortion ) لأي إنسان لم تتكون فيه أي ذاكرة بعد...! ولكن إذا تكونت له الذاكرة وخاصة بعد العام الأول من الميلاد. فمُرتكب جريمة قتل عمد ... أو حتى قتل (إبادة) ذاكرة... لأي إنسان تعدى العام الأول من عمره يجب أن يُعدم في ميدان عام حتى ولو كان أقرب الأقربين له!!!

وإنطلاقاً من هذا التوجه؛ ربما يتطور ويرتقي الفكر البشري الى أن يصل إلى قدسية حياة الكيان الإنساني، وحرمانية قتله لأي سبب من الأسباب؛ لأسباب إجتماعية أو حتى بيولوجية يمتلكها الإنسان تعود بالنفع على مُجمل البشر!!! خاصة وإن كان الإنسان قادر على إنتاج أمشاج لأطفال عباقرة خالين من أي عيوب خُلقية أو خَلقية!!! ليكون أسلوب العقاب الأقصى ( أو ما نطلق عليه في تشريعاتنا الحالية: الإعدام!) لأمثاله هو محو الذاكرة بطريقة غير ضارة وليس لها أي أثار جانبية... ربما يبتكرها البشر في عصور لاحقة!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روابط الدم أم أواصر الوطن؟!!
- الأعضاء البشرية الثلاث الذين في توقفهم عن العمل... موات بل م ...
- ما لا يعرفه الرجل عن حاسة الشم عند المرأة!!!
- الوقواقية... أو النازية الجديدة... أو حروب ما بعد الجيل الخا ...
- فيرومونات الرجل كرولمانة الميزان لتوازن الأسرة النفسي!
- العقاب الحديث المجتمعي للملحد !!!
- الفراعنة: ما بين التمجيد والتدجين في القرن الحادي والعشرين!! ...
- عن المرأة أتحدث...
- رسالة أسف واجبة للحزب الوطني الديمقراطي المصري من توماس برنا ...
- مثال على فصام ومازوخية الشعب المصري!!!
- سيناريوهات السقوط المدوي الأدمية!!!
- أهرام مصر الثلاثة تتحطم على أيادي الغزاة الأمريكان!!!
- سلسلة (لماذا لا أؤمن؟) - 4 – لماذا لا أؤمن بالبهائية؟
- سلسلة (لماذا لا أؤمن؟) - 3 – لماذا لا أؤمن بالإسلام؟
- سلسلة (لماذا لا أؤمن؟) - 2 – لماذا لا أؤمن باليهودية؟
- سلسلة (لماذا لا أؤمن؟) - 1 – لماذا لا أؤمن بالمسيحية؟
- مراحل غسيل المخ المسيحي أو عملية التمسحن Christianization
- ماذا يفعل الملحد وهو في صحراء اللامعنى؟
- ختام الأمر كله: نحن نعيش في عالم ملحد رغماً عن أنف الملحدين! ...
- أيهما الخائن: أ بارباس أم يسوع؟


المزيد.....




- مجلس الإفتاء يدعو المواطنين لشد الرحال إلى -الأقصى- خلال رمض ...
- تونس... إلغاء التظاهرات الاحتفالية لحدث يهودي
- وزيرة الصحة الفلسطينية ومديرةالإغاثة الكاثوليكية تبحثان دعم ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل وفق ما يقوله الأطباء ووزا ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل جميعا من أجل القضاء على ع ...
- قائد الثورة الإسلامية: من كان بإمكانه فليتطوع من أجل مساعدة ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن لا تكون المفاوضات النووية الإي ...
- قائد الثورة الإسلامية: الولايات المتحدة تريد من خلال المفاوض ...
- مجمع البحوث الإسلامية: الأكل والشرب بعد بدء الأذان يفسد الصي ...
- قاليباف: شهر رمضان فرصة لتعزيز التلاحم وتوحيد صوت الامة الاس ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - طرح إلحادي لماهية الروح الحقيقية!!!