أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - مخالب الامومة














المزيد.....

مخالب الامومة


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5267 - 2016 / 8 / 27 - 04:50
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



الصغير يعدو وهي خلفه . في غفلة من الزمن تسكن فيها القوانين ،ويغفو قانون الجذب ،وتتوقف الارض عن الدوران . ويتساوى فيها الليل بالنهار. وتتعادل دراجات الحرارة . وترتوي الصحراء. وترتدع البراكين . يضمحل الجوع، فتشبع البطون الجائعة لاتعد بحاجة الى اي شيء. الشبع هو ما تحس به. لا تحرك المشروبات اي ظمأ. ولا الماكولات اي شهية. تتوقف حركة القطارات في كل عواصم ومدن وقرى وارياف هذا الكوكب. لايعير الفقير اهمية لفخامة مركبة الثري. ولا ترتفع الرؤوس الى الاعلى محدقة، فتنتابها الافكار والاحلام بالطائرات المحلقة
يرطب البارود المخبأ في علب سوداء للمقنعين هواة القتل والموت. تتثاءب الخطب التحريضية الرنانة فوق منابر حقد ،وكره لكل ما هو حي في عالمنا
يترك السوط الطفل حتى يكمل رضاعته معلقا بيد حامله في هواء مجرات سحيقة لايهوي ..معلق مثل احتمالات الفوز بكرة القدم بين فريق عريق ومبتدأ

يدفع الفرن اقراص الخبز لتنضج بمحبة.فلا تلسع لسانا، ولا تتركه متحسرا!!. والاشجار تنفض عن اوراقها غبار الملل، فتسطع خضرتها

يتناغيان بمحبة فارغتا الفم من الاسنان الحفيدة وجدتها. ويقهقهان بمودة لزمان كان يفوز بكل سباق من سباقات العمر لسكان هذا العالم ,وما زال يسجل ما يشاء من الانتصارات. لكنهما غير ابهتين بما يحصد

حصل كل هذا وغيره عندما
بدأت مطاردة نادرة اندفعت فيها اللبوة المفترسة ، بكل قوتها تطارد عجلا صغير .. في زاوية ما من احدى غابات هذه الارض الواسعة. اكلات العشب عجيبات غريبات يطلقن سيقانهن للريح ، وينسين ما الذي سيحصل. هن فقط يعدون. وعندما لا يبقى للعدو من معنى يسقطن بين انياب المفترس. ويتأملن الحياة التي تغيب بعيون تقترب منها انياب لا تعرف الرحمة

لكن هذه المرة لم يحصل ذلك . راح العجل يعدو واللبوة خلفه.ولما وقف كل ماذكرناه سويا اعلاه عن اداء مهامه التقليدية تقدم العجل بطلب هدنة، تعجبت اللبوة. احتارت.هذا طلب مفاجئ. من اكل عشب جريء. لكنها لم ترضى لنفسها التنازل عن مكانتها. هي مفترسة نعم . قوية نعم. وقادرة على التعطف والقبول او الرفض. تملك السيادة . ومن يملك السيادة يملك القرار. ومن يملك القرار يملك حقا اضافيا بالاستماع ام صم الاذان

فسمعت.واذعنت لنداء تفوقها. فاحس العجل بحلاوة الانتصار، وراح يتمادى التصق بها . اشعرها بحرارته، وحقه بالحياة ،وناغى امومتها التي راحت تطفح من عينيها اليقظتين
ارتبكت . احتارت . ما عساي ان افعل بهذا العجل العجيب الغريب. هو يسلبني وحشيتي ، ويستفز امومتي
لكنه لم يعرف يوما ما ما معنى غرس الانياب في لحم مخلوق اخر، والتمتع بتقطيعه. فاغراه حلمها للمزيد من المداعبة علها تهدأ من روعه . وتحن عليه مثل أمه الحقيقية التي ربما صارت وجبة في بطن مفترس اخر

لم يرق موقف اللبوة لصاحبتها ،فضاقت ذرعا بتأخرها عن الفتك بالعجل ، فهجمت عليه لتأكله. وهنا هنا كان لوقف دوران الأرض معنا اخر
هجمت اللبوة الاولى عليها تصدها ، وتحمي العجل دون ان تعرف سببا واضحا لسلوكها هذا.
كل من شاهد كل هذا لم يعرف
فكل يوم يمزق الوحوش اشلاء اكلي العشب من كل نوع وقبيلة
وكل يوم تطفح موائد المفترسين باشهى الفرائس
وكل يوم تدور الارض
وكل يوم تغضب في هزة هنا وبركان هناك
وكل يوم يحترق الخبز بنار غاضبة في هذا الفرن وذاك
وكل يوم تفيض البحار
وكل يوم يزداد ثقب الاوزون اتساعا بحسرات المعدمين المحرومين من خيرات هذه الارض المخزنة في اقبية الاثرياء الرطبة
وكل يوم ..وكل يوم. لكن يوم امومة اللبوة كان غيرها
يوما واحدا من ايام هذا الكوكب العجيب انتصرت به امومة اللبوة على مخالبها فتوقفت الارض فيه عن الدوران






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اغراء لاينتهي
- فرنسا تلعب بهن
- اوراق انثى . النادلة
- السلطان في حدائق الكون
- رماد النقاب
- رفعة رأس بالمايوه
- خوذ العار
- كتبوا (يطالبون باعادة نظام الجواري)هم
- خرق الذاكرة
- وصايا للعاشق
- الاسيرة الجميلة
- ولست دميتك
- حياة المفخذة
- الاميرة البابلية
- قناع الشمع
- البث الناقص
- رايح على الجنة
- صمت الوداع
- خريف المواسم
- وشكرا


المزيد.....




- ضجة حول قرار لمحكمة النقض المغربية بشأن المواليد خارج الزواج ...
- امرأة ثانية تتقدم بطلب ترشح إلى انتخابات الرئاسة السورية.. م ...
- قرار محكمة النقض حول المواليد خارج الزواج يؤجج الانتقادات في ...
- دراسة CDC الأمريكية: التطعيم ضد فيروس كورونا أثناء الحمل قد ...
- ضحيتها امرأة مسنة.. هونغ كونغ تسجلُ أكبر عملية سرقة هاتفية ...
- السعودية.. بعد انتشار فيديو لـ-جثة امرأة معلقة بمبنى- شرطة ج ...
- امرأة ثانية تتقدم بطلب الترشح لمنصب رئيس سوريا.. وعدد المتقد ...
- تصويت فرنسا الأخير لحظر الحجاب يظهر إلى أي مدى تنوي باريس إق ...
- لماذا تخلو غواصات السفن الحربية الروسية من النساء؟
- تقرير رسمي: النساء ضحايا للممارسات العنيفة أكثر من الرجال با ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - مخالب الامومة