أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شذى احمد - السلطان في حدائق الكون














المزيد.....

السلطان في حدائق الكون


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5260 - 2016 / 8 / 20 - 23:44
المحور: الادب والفن
    














الحدائق العريضة التي ضمت بين اسوارها كل فنون الزراعة ،والعناية بالنباتات وتزين الحدائق بدت على غير عادتها يوم الاحد . تعالت بها اصوات مكبرات الصوت ، وصدحت بين جنباتها احلى الاغاني العربية

شارك الالمان صغارا وكبارا خيرة العازفين والراقصين والفنانيين مهرجانا استثنائيا تستقبلة حديقة الكون او العالم سمها كما يحلو لك

تلك الحديقة الواقعة في مارتزان احد احياء برلين الهادئة لطالما جذبت زوارا من مختلف انحاء العالم . فهي لا تحتوي عجائب دنيا بل تنقل الزائر ببساطة الى فلكلور وتقاليد شعوب عديدة. مستحضرة من هنا وهناك احلى النباتات والزهور. وجسور تشعرك بانك في قصور القياصرة والاباطرة وملوك اسيا

اما الزهور والنافورات فهي قصص تتعدد مشاربها وتتداخل فتحتاج لقوة ملاحظة او حظ ليخبرك الزائر عنها حيث تدخل من ضمن هواياته

في يوم الاحد منتصف أب الجاري حضر سلطان وسيم بكامل هيبته مصطحبا معه كل اركان دولته من ارض الصباح كما يحبون تسميتها هنا. حضر الجن والجنيات بملابس ورقصات فاتنة. حضر العازفون والراقصون. والسلطان لم يكن بدينا خاملا بل شابا حمل كتابه وراح يقص قصصا مشوقة من قصص مملكته التي تستحيل بعض اجزاءها اليوم الى رماد بسبب الموت والدمار ،واستيلاء عصابات التطرف والقتل عليها

كم يدهشك منظر الاطفال والفتية وقد احاطوا بخشبة المسرح احاطة السوار بالمعصم . اشتروا من تجار السلطان مناديل مزدانة بالقطع المعدنية اللامعة ،واستعدوا لمشاركة الجن رقصاتهم

الصغار والكبار كان يمرح ،ويفرح هناك. بدا الجميع منسجما مع هذا المهرجان. لا اثر للمتطرفين. ولا خوف من الحانقين الذين يتسللون في كل مكان وزمان ليفسدوا الذائقة العامة بمرارة تفكيرهم واعمالهم

قص السلطان وقدم . ورقص الرجال مع النساء. لم يكن هناك احد ليعيب على احد . رقصة حركة فعل تصرف. الكل كان منهمكا بفرحته ومتعته

لم تخشى النساء الرجال ،ولم تستأذنهم في الرقص والانطلاق مع الموسيقى العذبة والاخاذة التي قدمتها بعض الفرق العربية في برلين

وكبيرات السن كن سعيدات يصفقن بحرارة ويتمايلن طربا. ولم يستكثر عليهن احد فرحتهن او يعيرهن بكبر السن وعيب الوقار الذي تجلد به مثيلاتهن في ارض السلطان

كان السلطان مرحا على غير عادته!. فلم ينغص عليه حفلته لا متملق ولا سباب ولا لعان … كان سلطان في مهمة رسمية . عندما انتهت واقترب وقت الوداع طلب برقة ان لا ينسى احد من الحاضرين هذا اليوم. لعل فيه الكثير الذي يجعل العالم افضل مابين بلاد النهار والليل

الحقيقة تعذر على العقل استيعاب حقيقة تسمية بلد السلطان ببلاد النهار . هي التي مزقتها الحروب وهدمت مدنها ، وشردت ابنائها الى بلاد الليل. التي صارت لهم ملجأ ومرفئ ..مع هذا ما زال هناك امل بان تعود يوما ما بلاد النهار الى سالف عصرها وأوانها تعزف لابنائها من شرفة قصر السلطان الحانا عذبة لترقص على انغامها جموع اطفالها مثلما رقصت جموع اطفال بلاد الليل في ذلك اليوم

ربما .. فكل زماننا كان وسيكون






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رماد النقاب
- رفعة رأس بالمايوه
- خوذ العار
- كتبوا (يطالبون باعادة نظام الجواري)هم
- خرق الذاكرة
- وصايا للعاشق
- الاسيرة الجميلة
- ولست دميتك
- حياة المفخذة
- الاميرة البابلية
- قناع الشمع
- البث الناقص
- رايح على الجنة
- صمت الوداع
- خريف المواسم
- وشكرا
- عطر الموعد
- د..أ..ع..ش
- تاشيرة مرور
- اعترافات مهاجر


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شذى احمد - السلطان في حدائق الكون