أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - اللعب مع الكبار














المزيد.....

اللعب مع الكبار


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 5247 - 2016 / 8 / 7 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


اللعب مع الكبار

المدير الإداري بالمشفى الذي كنت أعمل به ،تنتابه حالة نوم كامل أو يقارب الإغماء لفترة قد تصل إلى حوالي النصف ساعة ،كلما حمل قلمه ل(يطج) توقيعه على أية ورقة أو أمر إداري ، الأمر الذي كان يضطر الكثيرين منا لتحمل عبء أخذ الموافقات من رئيس المشفى شخصيا ،
حظي العاثر اوقعني تحت رحمة توقيعه على إجازة مستعجلة ، وأنا النزقة التي لا تطيق الإنتظار ..لا أدري لم زارني الصبر ومكث عندي حوالي الساعة وأنا أنظر إليه وهو يرسم خطا بين إغفاءة وأخرى ..
كتلة ضخمة متهالكة يئن تحتها كرسي يصرخ ألما كلما تحركت تلك الكتلة بالخطأ..
التصاقهما معا أشعرني أنه ربما ولدته أمه هنا، فكبر ونما حتى ملأ الكرسي و ضاق به ...
حاولت أن أدقق في عينيه. ..ستارتان مسدلتان على نافذتين لا ينفذ إليهما بصر متلصلصة مثلي...
حتى وإن نجحت باقتناص فرصة انفراجهما هنيهة .. لا أرى إلا البياض ..
تتهاوى يده على منضدة تتحمل ثقلها بصبر ..وكأني سمعتها تحوقل وتحتسب. . ثم تسأل الله الفرج والصبر ...
أغرب ما في الموضوع أن رأسه لا يقع عليها أثناء عمله ...! ينام وهو جالس ...! رأسه إن ثقل يقع على كتفه ..!
ويحفر قلمه الورقة وقد يخترقها ...!
استيقظت في داخلي المشاكسة، قلت ألاعبه قليلا... أنتظر استغراقه، ثم أصرخ فجأة لينتفض مفزوعا
بصرخة من رأى كابوسا ... يكمل رسم جزء من التوقيع ثم يغيب من جديد ... قررت أن أزيد من وتيرة الصرخة ... كانت النتيجة أن انتفاضه ترافق مع سقوط عن الكرسي .. طار القلم بعد أن أحدث عطبا كبيرا بورقة الإجازة خاصتي ... كلمات فرت منه باتجاهي تلعن الإجازات والموظفين والوظيفة ووووو
لا أخفيكم لم أستطع إخفاء ضحكة عالية غادرتني عابثة أتبعتها بسؤال وأنا أحاول أن أسنده وارفعه عن الأرض مضحية بما لدي من قوة محدودة مع احتمال حدوث تصدع في عضلاتي وعظامي ..
" أستاذ ، لم تصر على كتابة اسمك كاملا في توقيعك ؟ ،لم لا تكتفي بحرفين منه ؟"
-" حتى لا يسهل تزويره" .
كان قد استند بكوعه إلى المكتب، تركته فجأة .. ضحكت :" أستاذ لا تؤاخذني، لكن ليس لتوقيعك شكل محدد، يختلف توقيعك باختلاف الحلم الذي تراه...!"
أتم توقيعه الرشيق على ورقة تسريحي من الوظيفة...

د. عبير خالد يحيي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جروح لا تندمل
- حفل شواء
- سوريتي
- نضج
- قراءة في تجربة أديب الأطفال جاسم محمد صالح
- هل أبكي ..؟
- رحلة
- محكمة
- التابوهات وقلم الأديب
- جنة ... أم جحيم؟
- الغرائبية والانزياح في نصوص الأديب العراقي الأستاذ عبد الرزا ...
- التحدي العظيم
- طيف
- إشهار كتاب ( رسائل من ماض مهجور ) مجموعة قصص قصيرة للكاتبة ا ...
- المحاكاة الداخلية في نصوص الكاتبة المصرية هالة محمود مقدّم م ...
- نقد أدبي لنص ( جنون في النقل لا في العقل ) للكاتب العراقي كر ...
- قراءة نقدية لنص ( أحلام ورق ) للكاتب المصري محمد البنّا مقدم ...
- انتظار
- قراءة نقدية لقصيدة ( كارثة ) للشاعر العراقي عبد الرزاق عوده ...
- قراءة نقدية لنص ( الغائب ) للكاتب صاير الجنزوري مقدم من الدك ...


المزيد.....




- الطوسة: الرباط تنتقل إلى السرعة القصوى في علاقاتها مع حلفائ ...
- الشرعي يكتب : معارضة --لوكوست-- !
- اكتشاف مذهل للغاية.. أقدم دفن بشري في أفريقيا لطفل يبلغ من ا ...
- -أحمد الحليمي يشهد: أزمنة نضال وفكر- عن دار ملتقى الطرق
- بانوراما ..قائد الثورة الاسلامية يوجه كلمة للشباب العربي با ...
- -سيبوا الفن زي ما صناعه قدموه-... ابنة سعيد صالح ترفض عرض مس ...
- مولاي رشيد يستقبل وزير الخارجية الكويتي حاملا رسالة من أمير ...
- قائد الثورة الاسلامية يوجه كلمة للشباب العربي باللغة العربية ...
- فنان فلسطيني: -إسرائيل هددتني بأني سأكون هدف جيش الدفاع بعد ...
- انتحار خالد الصاوي في -اللي مالوش كبير- يثير ضجة واسعة... في ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - اللعب مع الكبار