أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم القبطي - الوباء الاسلامي و اجتياح العالم المتحضر [2] .. محاولات أسلمة أوروبا















المزيد.....

الوباء الاسلامي و اجتياح العالم المتحضر [2] .. محاولات أسلمة أوروبا


ابراهيم القبطي

الحوار المتمدن-العدد: 1401 - 2005 / 12 / 16 - 04:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فكرة المقال من مقال بالانجليزية (1) The Islamization of Europe

في يوم الجمعة 20 مايو 2005 ، أحرق تجمع من 300 مسلم صليبا خشبيا خارج السفارة الأمريكية بلندن ، كان هذا ردا على اشاعة اهانة القرآن على يد الجنود الأمريكان في سجون جوانتامو، و في خلال هذه التظاهرة الاسلامية تم حرق العلم الأمريكي و البريطاني ، و لعله من المثير للدهشة أن هذا الحدث لم يتم تغطيته التغطية الاعلامية الواجبة في وسائل الاعلام.

الحدث كله يتماثل مع ما يحدث في أي بلد اسلامي ، عندما تثير أي اشاعة عن اهانة الاسلام ردود فعل ضد المسيحية و المسيحيين مع سلبية الشرطة و الجهات الامنية ، و لكن الحدث مع الاسف لم يكن في مصر أو باكستان ، أو غيرهما من الدولة الاسلامية ، و إنما في المملكة البريطانية.

في الحقيقة أن أوروبا في العقود الأخيرة تمر بتغيرات اجتماعية ، من خلال التغلغل المستمر للمسلمين المهاجرين في امور السياسة و الاقتصاد و القانون و التعليم ووسائل الاعلام ، و على الرغم تعدد التوجهات للمسلمين في أوروبا بين العلمانيين الذين لا يريدون إلا الاندماج في المجتمع الأوروبي ، و الغير مهتمين من غالبية المسلمين ، إلا أن الفئة الثالثة من الاسلاميين هي التي حاولت و مازالت تحاول احداث هذا التغيير ، تغيير أوروبا ليصبح الاسلام ليس من الاديان ذات التأثير ، و لكن من الأديان الرئيسية في القارة ذات الثقل السياسي و الأيدولوجي ، و هذا لا يحدث فقط من خلال التزايد العددي و لكنه أيضا من خلال التغلغل إلى المؤسسات المدنية و الاجتماعية الأوروبية .
****
المخطط الاسلامي لغزو أوروبا:
و بالعودة للوراء ، كل هذا التغلغل الاسلامي كان تخطيطا من عقود ، ففي عام 1980 نشر المجلس الاسلامي الأوروبي "Islamic Council of Europe" كتابا عن المجتمعات المسلمة في الدول الغير اسلامية ، و الذي أوضح المخطط الاسلامي لأوروبا ، فعندما يحيا المسلمون كأقلية يواجهون الكثير من المشاكل الدينية ، لتعارض الحياة الاسلامية و الشريعة الاسلامية ، و التي تفترض الهيمنة الاسلامية على المجتمع ، مع المجتمع المدني في الدول الغربية ، و لهذا ينصح الكتاب المسلمين بتكوين مجتمعات متركزة لها مراكزها الدينية و الفقهية ، مع تجنب الذوبان في المجتمعات الأوروبية ، و مع الاحتفاظ بقليل من الاختلاط مع غير المسلمين لصالح الدعوة الاسلامية ، وينادي الكتاب بوجوب هذا على كل مسلم مؤمن ، كل هذا من أجل الهدف الاساسي ، و هو تحول المسلمين إلى أغلبية في هذه المجتمعات و فرض الشريعة الاسلامية (2). و الخلاف الوحيد هو كيفية التنفيذ لهذا المخطط بين المنادين بالتدرج البطئ أو التحول السريع ، أو حتى استعمال العنف.

و المتابع اليوم للحالة في أوروبا يلاحظ التطبيق الفعلي لهذا المخطط ، فالمسلمون يتركزون في تجمعات أشبه بالجيتو ، و يرفضون الاختلاط بالمجتمع الأكبر ، في الوقت الذي تتدفق فيه أموال السعودية لتنشئ المساجد الفخمة و تملأها بأئمة الدعوة من الدول الاسلامية. و على سبيل المثال في مدينة مالمو "Malmo" ثالث أكبر مدينة في السويد ، تنتشر العصابات الاسلامية المسلحة ، و الكثير من ساكني المدينة من المسلمين لا يعرفون التكلم بالسويدية على الرغم من وجودهم أكثر من 20 عاما في البلاد ، أما الدنمارك فشهدت حديثا أول مدرسة كل طلابها من المسلمين ، و في بريطانيا (حيث تعداد المسلمين : 1.6 - 3 مليون) يتركز المسلمون في ثلاث مناطق : الشمال الغربي و الوسط و لندن (المسماة حاليا لندنستان) ، و في بعض هذه المناطق يستهدفون المسيحيين ، و يهاجمون الكنائس و رعاة الكنائس من أجل تطهير هذه المناطق من الوجود الغير اسلامي. اللحوم الحلال صارت توزع داخل بريطانيا ضمن طعام السجون ، و المستشفيات و المدارس ، و الحجاب الاسلامي مسموح به في المدارس البريطانية ، و قد نجح بعض المسلمين في منطقة "Tower Hamlets" في لندن في تغيير بعض أسماء الشوارع بما يناسب الذوق الاسلامي .

و للأسف مزيد من مظاهر التدهور الاسلامي تجتاح بريطانيا ، حيث تطبق الشريعة الاسلامية سرا على المسلمين في محاكم شرعية ، و حيث يحظى الاسلام بحضور قوي في التعليم ، و بمكانة قد تفوق مكانة الاديان الاخرى في المدارس الحكومية ، أما عن غزو الجامعات فحدث و لا حرج ، حيث تلعب الاموال السعودية دورا في تنشيط التفكير الموجه لصالح الفكر الاسلامي . و من ناحية الغرب ، يحاول مسلمو أسبانيا أن يستعيدوا مسجد قرطبة ، و الذي كان كنيسة ، ثم تحول إلى مسجد أثناء الاحتلال الاسلامي للأندلس ، و عاد كنيسة بعد خروج المسلمين .

وحديثا بدأت حالات من التحول إلى الاسلام في الدول الاوروبية ، و ليس هذا فحسب بل بدأ تأثير الفكر الاسلامي الارهابي في التأثير على قدرتهم العقلية (3) ، و لعل آخرهم حالة الفتاة البلغارية التي فجرت نفسها في بغداد بعد أن تحولت إلى الاسلام على يد زوجها المؤمن ، و كانت النتيجة أن تحولت إلى قنبلة موقوتة بتاريخ 9 نوفمبر 2005.
****
تحول مسيحي أوروبا إلى ذميين:
و من الواضح ان أسلمة أوروبا لا تبرح خيال الكثير من الأئمة ، فأحد الأئمة الهولنديين أكد أن الشريعة الاسلامية أسمى من كل الشرائع الأخرى ، و أن هذه الشرائع بالتالي لا تلزم أيا من المسلمين بالخضوع لها ، وامام آخر من فنلندا يؤكد على شرعية قتل المرتد عن الاسلام ، و يضيف أن على الرغم من استحالة تطبيق هذا في الوقت الحالي إلا أنه يمكن التحقق عندما تقوم الدولة الاسلامية في فنلندا . و كل هذا و استغلال الحقوق المدنية مازال قائما على يد الارهابيين الاسلاميين ، و الذين يعتبرون لندنستان قاعدة اساسية لحركاتهم الجهادية.

و الغريب في الأمر أن كل هذه الحقوق لا تمنع المسلمين من الشكوى الدائمة بأنهم ضحايا التمييز العنصري في أوروبا ، و يتلاهي المجتمع المدني الأوروبي في ردود فعل مستميتة و محاولة التأكيد لهم على أن حقوقهم محفوظة . و لكن هذا التدافع المستميت من علماني أوروبا لإرضاء المسلمين لا يمكن تفسيره إلا على اساس أنهم يعانون من أعراض مرض الذمية ، حيث يعانون من نفس الاعراض التي يعاني منها الذميون في بلاد الاسلام من اليهود و المسيحيين . حيث تعودوا على الخضوع و على سيادة الاسلام .

فمن أعراض الذمية عدم الاعتراض على حرق الصليب المسيحي على أيدى العامة من رعاع المسلمين ، بل و عدم الشعور بأي علامة من مظاهر الغضب ، وكذلك من أعراض الذمية أن يؤيد بعض من قيادات مدينة قرطبة الاسبانية تحويل كاتيدرائية قرطبة إلى مسجد اسلامي .

وعلى الرغم من تزايد الخطر الاسلامي ، إلا أن أوروبا مازالت مشتتة في ردود فعلها أزاء المد الاسلامي ، فيبنما تحاول فرنسا حماية علمانيتها بحظر الحجاب ، تعدل هولندا من قوانين الهجرة و تعيد النظر في مبدأ التعدد الثقافي بعد اغتيال المخرج السينمائي الهولندي ثيؤ فان جوخ على يد ارهابي مسلم بعض عرض فيلم يفضح حقيقة معاملات المرأة في الاسلام (4) ، أما بريطانيا فمازالت تدرس امكانية التعامل مع الاقليات المسلمة بتقسيم المناطق الاسلامية إلى مقاطعات تتبع الشريعة الاسلامية ، و السؤال و ماذا عن المسيحيين في هذه المناطق الاسلامية ، و هل سيسمح لهم بممارسة حقوقهم الدينية في تلك المناطق الاسلامية؟
****
مازال المسلمون عدديا أقلية في المجتمعات الأوربية ، حيث لا يزيد عددهم عن 20 مليون في الاتحاد الأوروبي ، و باستثناء ألبانيا ، لا تتعدى نسبتهم في كل ادول الأوربية على الأكثر 10 % ، و لكن الاحصاءات تشير إلى تزايد الهجرة من المجتمعات الاسلامية ، مع تزايد الانجاب بين المجتمعات الاسلامية ، مما يرجح أن خطر الاسلام في تزايد مستمر ، مع هبوط معدل الانجاب بين سكان أوروبا الاصليين .

وعلى الرغم من سلبية المسيحيين في أوروبا تجاه هذا الزحف الاسلامي ، و تعاميهم عن حصان طروادة الاسلامي (الهجرة و الانجاب) ، إلا أن حقيقة الخطر الاسلامي قادرة أن تمحو كل معالم الحضارة الأوروبية المسيحية ، و التاريخ يشهد بأن أفغانستان و شمال أفريقيا و آسيا الوسطى كلها كانت مناطق مسيحية وذات حضارات عريقة تم محوها على يد التتار المسلمين .
****
لماذا نهتم و نحن نعيش في الشرق؟
هذا السؤال المنطقي يطرح نفسه ، فما لنا نحن و الأوروبيون و الأمريكان؟ هذه مشكلتهم ؟
و الاجابة تتلخص في أننا نعيش في الجحيم الاسلامي الآن ، و يهرب البعض منا إلى مساحة من الهواء الحر و حقوق الانسان في المجتمعات الغربية ، فإذا فقدنا هذا هذا المتنفس الحر من الحضارة و الحرية ، فأين المفر بعد ذلك ، أنا أعلم أن الخطر مازال محدودا و خاصة مع انتشار الوعي بالسلام في الأوساط الأوروبية و الأمريكية ، و لعل حادث 11/9 كان بداية الاكتشاف ، و بداية الوعي ، و لكن مازال الكثير منهم يحتاج إلى المساعدة في التخاص من هذه الحيادية القاتلة تجاه الفكر الاسلامي بدعوى حقوق الانسان و حرية التعبير عن الرأى . فلا يصح أن يُرتكب نفس الخطأ مرتين في التاريخ ، في الشرق و الغرب .

وهنا يأتي دور مسيحي الشرق من المهاجريين ، و الذين يحملون عبء التوعية لهذه المجتمعات المغيبة من شباب و علماني أوروبا ، و يحملون المزيد من المسئولية بالمشاركة في كافة المنظمات المدنية في أوروبا و أمريكا ، و يحملون أيضا مسئولية المشاركة الحزبية في هذه الدول ، فدورنا لابد أن يتعدى الهروب من الاسلام إلى مواجهته ، و بدلا من أن نكتفي بترك بلاد الاسلام إلى بلاد الحرية ، لابد أن ننقذ هذه الحرية من الضياع تحت أقدام الجراد.

مسيحو الشرق هم خط الدفاع الأقوى ضد التغلغل الاسلامي للحضارة الغربية ، فهم من ذاقوا طعم الحكم الاسلامي و عدالته المزعومة ، و سماحته القاتمة ، و هم وحدهم يعرفون ما معنى أن تفقد وطنك ، و أن يمتلئ تاريخك بصفحات لم يكن فيها مكان للكلمات ، فقد ملأتها بقع الدم . هم يعرفون مصدر آلام الشرق الأوسط ، حيث يسكن الشيطان ، و حيث يحكم الظلام ، و يتنشر اليأس و الفقر و المرض و العبودية .

كما نعرف وجود الموت باجتماع النسور ، نحن مسيحو الشرق نعرف وجود الجحيم حيثما يوجد الاسلام . و آن لنا أن نُعرف العالم كيف يمنع أنهار الدماء والجحيم من التسلل داخل معاقل الحرية .


-------------------
الهوامش و المراجع:
1) http://www.barnabasfund.org/archive/General/text/11aug05.htm
2) (M. Ali Kettani “The Problems of Muslim Minorities and their Solutions” in Muslim Communities in Non-Muslim States (London: Islamic Council of Europe, 1980) pp.96-105)
3) لقراءة المزيد عن تحول بعض الأوروبين إلى الاسلام و إصابتهم بلوثة التفجير الانتحاري:
http://www.danielpipes.org/article/3184
4) اقرأ المزيد عن هذا الحدث في و شاهد الفيلم التسجيلي الذي أدى للاغتيال هنا :
http://www.exmuslim.com/theo.htm



#ابراهيم_القبطي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القضية القبطية (3) : اعلان الحرب الروحية على الاسلام
- الارهاب الاسلامي ... بالأرقام
- غادة عبد المنعم .. اللي اختشوا ماتوا
- الوباء الاسلامي و اجتياح العالم المتحضر ..أحداث فرنسا الأخير ...
- القضية القبطية(2): مزيد من الأمل .. و اقتراح حلول سياسية
- -عبد الكريم نبيل- .. قلب كبير في زمن إله الذباب و شريعة إله ...
- القضية القبطية :أسباب الأمل بين القمص زكريا بطرس و الاستاذ ع ...
- من أبطال الإسلام و الحرب:خالد بن الوليد .. و الكونت دراكولا ...
- لماذا نرفض الديمقراطية للاسلاميين و الأحزاب الاسلامية (في ال ...
- ثقافة الموت في الاسلام: تسونامي .. كاترينا .. ريتا .. و زلزا ...
- الاحتلال الاسلامي للعالم القديم و الغزو الغربي لمجتمعات الشر ...
- تاريخ الإلحاد: تكملة العصر الاسلامي الوسيط-4
- تاريخ الإلحاد: العصر الإسلامي الوسيط-3
- تاريخ الإلحاد-العصر الإسلامي الأول -2
- مصطفي بكري .. و الوسواس الخناس -اسرائيل في صدور الناس
- تاريخ الإلحاد: مدخل للدراسة و التحليل -1
- قل لي من تعبد ... أقول لك من يحكم -أنظمة الحكم في العالم الا ...
- اسطورة القرآن-مشكلة الوحي في الاسلام
- عن القمص زكريا بطرس.. و التناقد الداخلي للإسلام - في الرد عل ...


المزيد.....




- أول تغريدة من نجل يوسف القرضاوي بعد إعلان وفاة والده
- أول تغريدة من نجل يوسف القرضاوي بعد إعلان وفاة والده
- وفاة الداعية المصري يوسف القرضاوي المقرب من الاخوان المسلمين ...
- وفاة يوسف القرضاوي عن عمر ناهز 96 عاما
- شاهد.. قراءة في سيرة النبي محمد (ص)
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتدي على المصلين ف ...
- وفاة يوسف القرضاوي الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المس ...
- وفاة يوسف القرضاوي الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المس ...
- عاجل| العلامة الدكتور يوسف القرضاوي في ذمة الله
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة ضد المسجد الأقص ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم القبطي - الوباء الاسلامي و اجتياح العالم المتحضر [2] .. محاولات أسلمة أوروبا