أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم القبطي - -عبد الكريم نبيل- .. قلب كبير في زمن إله الذباب و شريعة إله الذباب














المزيد.....

-عبد الكريم نبيل- .. قلب كبير في زمن إله الذباب و شريعة إله الذباب


ابراهيم القبطي

الحوار المتمدن-العدد: 1370 - 2005 / 11 / 6 - 10:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما قرأت آخر مقالة لعبد الكريم في الحوار المتمدن (http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=48653) ، أردت أن أعرف من هو هذا الكاتب الجرئ ، و عندما قرأت موقعه الفرعي على الحوار المتمدن اندهشت ، فالصفحة مليئة بكل البيانات التي تشير إلى عنوانه في الاسكندرية و رقم تليفونه ، و هو صغير السن لم يتعد الواحد و العشرين. جال في خاطري أنه شاب جرئ و لكنه برئ أيضا ، تزاحمت في رأسي الأفكار ولم أجد تفسيرا لجرأته إلا براءته في زمن ملئ بالأفواة الكبيرة و القلوب المرتعدة. و أكتملت الصورة بالقبض عليه بعد ثلاثة أيام من كتابة المقال ، و صدق ظني ، أنه لا يمكن لمجتمع الخفافيش أن يحتمل النور ، و لا يمكن لوادي الظلام أن يحتمل الحرية.
في مجتمع الاسلام لا وجود للفكر الحر
و لا وجود للفن الحر
و لا وجود للعشق الحر
و لا وجود للإنسان الحر
فقط الخوف و الألم ، و الجهل الممذوج بالتعصب.
ماذا فعل عبد الكريم؟
هل قتل عبد الكريم ؟ هل سرق؟ هل اغتصب؟
نعم لقد قتل الكثير من أفكار الاسلام الدموية بكلمته الحرة.
نعم لقد سرق النوم من عيون طيور الظلام في حكومة مبارك الاخوانية.
نعم لقد اغتصب حريته من أفواه أسود جائعة تلتمس وجبة من لحوم الأحرار.
"عبد" الكريم لم يعد عبدا .. لل"كريم" إله الذباب ، لقد صار من الأحرار الذين قرروا الوقوف أمام إله الذباب ، إله الاسلام ، إله الرعاع من غالبية المسلمين الجهلة ، الذين يقتلون و ينهبون و يسرقون.
لقد قرر عبد الكريم ألا يمشى مع القطيع:
(http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=47437)
و قرر القطيع أن ينتقم من عبد الكريم ، قرر أن يؤكد له أنه لا حياة خارج القطيع ، و أن في مصر المنحوسة ، مازال القطيع الاسلامي قادر على اثبات أن البقاء للأكثر و ليس للأفضل.
عبد الكريم قرر أن يكون فردا انسانا في مجتمع الشمولية وحكم الشريعة ، حيث المجاهد أفضل من الفيلسوف ، و أن تكون ترسا في آلة الجهاد أفضل من أن تكون روحا حرة. و لم يسمح له إله الذباب أن يكون فردا.
(http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=48021)
وعندما رأى عبد الكريم إله الذباب يطلق صفارته ، فيتحرك الذباب ليحرق و يدمر ، و يستحل دم الأقباط ، و بابا الأقباط ، و كنائس الأقباط ، خرج معترضا ، و لم يعلم أن إله الذباب يريدنا صامتين ، نجلد و نصلب و نمتهن و نعاقب دون أن نصرخ ، و تحول الذباب ليعاقب الخائن الذي قرر أنه إنسان و ليس ذبابة. و أكبر المآسي أن الذباب يملك القدره على فرض الأمر الواقع بكثرة العدد ، و بكثرة التناسل.
أما آن لحكم إله الذباب أن ينتهي ، اما آن للذباب أن يدرك أصوله الانسانية ، و أنه في يوم من الأيام كان حرا و بشرا ، يحلم و يحب و يرقص و يغني، و أنه تحت تهديد السيف تحول إلى ذباب ، تحول من الحرية إلى العبودية ، و أن الاجداد كانوا أحرارا باعوا حريتهم بثمن بخس و أن الأحفاد يدفعون الثمن.
و لكن المشكلة أن الكثير من الذباب فقدوا نعمتي العقل و القلب في مراحل التحول من الطبيعة البشرية إلى الطبيعة الحشرية . ولم يعرف عبد الكريم لبراءته أنه يتعامل مع الذباب و إله الذباب و شريعة الذباب ، و لم يعرف أنه ينبغي أن يتقن لغة الذباب قبل الحديث.
وعلى الراغب في الاصلاح أن يتعلم الدرس و يتقن لغة الذباب ... أو لعله من الأفضل أن يستريح و يستخدم المبيد الحشري.



#ابراهيم_القبطي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القضية القبطية :أسباب الأمل بين القمص زكريا بطرس و الاستاذ ع ...
- من أبطال الإسلام و الحرب:خالد بن الوليد .. و الكونت دراكولا ...
- لماذا نرفض الديمقراطية للاسلاميين و الأحزاب الاسلامية (في ال ...
- ثقافة الموت في الاسلام: تسونامي .. كاترينا .. ريتا .. و زلزا ...
- الاحتلال الاسلامي للعالم القديم و الغزو الغربي لمجتمعات الشر ...
- تاريخ الإلحاد: تكملة العصر الاسلامي الوسيط-4
- تاريخ الإلحاد: العصر الإسلامي الوسيط-3
- تاريخ الإلحاد-العصر الإسلامي الأول -2
- مصطفي بكري .. و الوسواس الخناس -اسرائيل في صدور الناس
- تاريخ الإلحاد: مدخل للدراسة و التحليل -1
- قل لي من تعبد ... أقول لك من يحكم -أنظمة الحكم في العالم الا ...
- اسطورة القرآن-مشكلة الوحي في الاسلام
- عن القمص زكريا بطرس.. و التناقد الداخلي للإسلام - في الرد عل ...


المزيد.....




- غزة تحيي الذكرى الـ35 لانطلاقة حركة الجهاد الاسلامي في فلسطي ...
- وعكة صحية تجبر نتنياهو على مغادرة مراسم الصلاة بمناسبة عيد ا ...
- اعتداء جماعي ليهود متطرفين على عرب وسط إسرائيل في -عيد الغفر ...
- فرنسا.. لوبان تطالب وزير الداخلية بإغلاق المزيد من المساجد ( ...
- زياد النخالة: نؤكد ضرورة وحدة القوى الوطنية والإسلامية على ا ...
- زياد النخالة: من واجبنا ألا نجعل غزة محايدة عندما يستهدف الم ...
- زياد النخالة: من واجبنا ألا نجعل غزة محايدة عندما يستهدف الم ...
- زياد النخالة: القدس تنتظرنا وسيأتي يوم يفرح فيه شعبنا بنصر ا ...
- زياد النخالة: الشعب الفلسطيني ومقاومته تقع عليهم مسؤولية حم ...
- طلب مقابلة البابا وجاء الرد بالنفي.. ما الذي فعله سائح غاضب ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم القبطي - -عبد الكريم نبيل- .. قلب كبير في زمن إله الذباب و شريعة إله الذباب