أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ناجح شاهين - الديمقراطية الأمريكية والدكتاتورية السورية















المزيد.....

الديمقراطية الأمريكية والدكتاتورية السورية


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5072 - 2016 / 2 / 11 - 19:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


الديمقراطية الأمريكية والدكتاتورية السورية
ناجح شاهين
اليوم هو موسم كرنفال الدعاية للديمقراطية الأمريكية. ويجب علينا أن نلاحظ في البداية أن الولايات المتحدة لا تكون ديمقراطية أبداً مثلما تكون في موسم الدعاية للانتخابات. في هذه اللحظات لا بد من ترديد أناشيد الديمقراطية التي يرضعها الأطفال مع حليب أمهاتهم على مسامع الجمهور آناء الليل وأطراف النهار. ولا بد لكل حزب ومرشح ديمقراطي أو جمهوري من توضيح أنه دون خلق الله الأنموذج الأفلاطوني (المثال) المحقق في الأرض للحلم الديمقراطي.
لا نريد في هذا السياق أن نذكر القارئ بالرئيس الحالي الذي حمل في حملته 2008 شعار "التغيير" مع صورته في إهاب أزرق مبيضة قليلاً بسبب "بليتش" ما بحيث بدا في الصورة أقل سمرة مني مع أنه من أصول أفريقية بينما أعود لسوء الحظ إلى أصول "سامية". حصل الرجل على جائزة نوبل للسلام دون أن يفعل شيئاً: فقط وعد بالانسحاب، ووعد بالتأمين الصحي، ووعد بإقفال بوابات "غوانتانامو" إلى الأبد، ووعد بأن يجعل الذئب يرعى بجوار الحمل. لا داعي للإطالة فالقارئة الكريمة تعرف ما حصل بالفعل: كان الرجل امتداداً واضحاً لسلفه بوش، والفارق كان فقط في اللغة التي تميز أوباما خريج هارفارد عن بوش تاجر النفط والمواشي.
لكننا نود لأغراض حضور سوريا في هذه المناقشة أن نستدعي أكبر عاشق للديمقراطية في التاريخ الأمريكي ونعني به الرئيس فرانكلين روزفلت الذي قاد أمريكا سنوات الحرب العالمية الثانية. تعرفون أن الولايات المتحدة لم تكن في البداية طرفاً في الحرب. وربما أنها كانت تحب في "قرارة نفسها" انتصار هتلر على روسيا الشيوعية. ولكن الأمور تغيرت مع الوقت. في الأحوال كلها كان أكبر تهديد لأمريكا من اليابان. وتصادف وجود ما يناهز ربع مليون أمريكي من أصل ياباني في السواحل الغربية (كاليفورنيا، وواشنطون، وأرويغون) فكان أن تم وضع نصفهم في مخيمات تركيز منذ العام 1940، أما بعد الهجوم الياباني على "بيرل هاربر" فقد جن جنون الوحش الأمريكي على نحو ما حصل بعد هجوم البرجين المنسوب لأسامة بن لادن: اعتقلت السلطات فوراً، دون تهم ولا محاكمات ولا من يحزنون ستة آلاف من قيادات المجتمع "المدني" الياباني. (أترون حصانة المجتمع المدني الذي يتغنى به الناس في رام الله والقاهرة وعمان؟) ثم تم ترحيل أكثر من 130000 شخص وجمعهم في أماكن معينة تحت الرقابة العسكرية والاستخبارية الدقيقة. ولم ينبس أحد ببنت شفة. بالمناسبة لم يفعل هتلر أكثر بكثير من ذلك مع اليهود باستثناء حماقته في إرسال أعداد غير محددة بدقة إلى الموت.
أمريكا بلد ديمقراطي على الرغم من أنفي وأنف "العروبيين" و"اليساريين" المنقرضين الذين يروجون لأنظمة مثال نظام بشار الأسد الدكتاتوري المتوحش. ولكننا قبل الانتقال لوحشية الأسد نود إكمال حديثنا عن روزفلت بذكر صراعه ضد الزمن قبيل استسلام اليابان من أجل تجريب القنبلة الذرية، وقد نجح في ذلك، فجرب القنبلة في مدينتين، ولم يكتف بواحدة، على الرغم أن قادته العسكريين قالوا: لا حاجة أبداً لضرب اليابان بالقنبلة النووية؛ اليابان "خالصة" بالفعل.
النظام السوري الدكتاتوري أضعف بكثير من أمريكا، و"إسرائيل" عدو أخطر بكثييير من اليابان، ولكن الأسد الأب لم يعتقل اليهود، ولم يهجرهم حتى وهو يتعرض لخطر احتلال دمشق ذاتها. لكن "الحق" أحق أن يتبع، فمهما يكن من أمر، فإن النظام الأمريكي ديمقراطي من ناحية واحدة لا يستطيع أحد أن يجادل فيها، أو هذا ما يبدو على الأقل: الرئيس يختاره الشعب في انتخابات حرة شفافة، ونزيهة.
الآن يأتي زمن الأمريكان ليختاروا "بحرية تامة" من شاؤوا: إما مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب المهووس والمصاب بلوثات مذهلة تصل حد وعد الناخبين بمنع دخول أي مسلم إلى الولايات المتحدة. تخيلوا قرار بمنع ألفي مليون إنسان من دخول أمريكا، هكذا لأن المسلمين إرهابيون. لكن لكي لا نغضب من الرجل أو نتهمه بمعاداة العرب أو المسلمين، قدمنا للقارئ موقف الرئيس المثقف الليبرالي الديمقراطي حتى النخاع روزفلت نموذجاً على السلوك السياسي الأمريكي المعتاد. بالطبع دونالد قوي بنفوذه وماله الوفير إضافة إلى عشق اليمين والصهيونية له، ولذلك فهو لا يأبه لشيء: حتى عندما تصل الأمور حد أن يناقش البرلمان البريطاني (تخيلوا أن ذلك قد تم منذ أسبوع في بريطانيا أم أمريكا أو أختها الصغرى) مشروع قرار لمنعه من دخول بريطانيا بسبب فاشيته العنصرية المريعة.
لكن ما هو البديل الثاني؟ مرشحة الحزب الديمقرايطي التي تقف وراءها منظمات النساء بوصفها تعبيراً عن وصول المرأة (مثلما حصل مع السود في حالة أوباما) إلى أعلى منصب في العالم، ألا وهو سدة الحكم في أمريكا. هيلاري كلينتون اللعوب المتسامحة في خيانة زوجها بسبب انتهازيتها وأطماعها الجاهزة لبيع أية قيمة من أجل الحصول على المال حتى لو قادت البشر إلى حرب عالمية جديدة. وبالمناسبة تتبارى من أجل تحقيق حلمها في الرئاسة مع ترامب في تهديد روسيا والصين والعالم أجمع. هذان هما مكافأة الديمقراطية الأمريكية للمواطن الأمريكي وسكان المعمورة اجمع: إما ترامب أو كلينتون، وعلى الشعب الأمريكي أن يختار بحرية تامة بينهما.
سوريا فعلت شيئاً مثل ذلك، وفي تمثيلية مشابهة تنافس بشار مع شخص آخر نسيت اسمه، وفاز بشار. لكن في حدود معرفتي ومعرفة أي مبتدئ في السياسة لا يمكن لأي نظام أن يستقر (ناهيك عن الصمود ضد حملة مثل التي تتعرض لها سوريا) دون أن يكون معه نصف الناس على الاقل، ولو كانت الغالبية ضد بشار وحكومتة لانهارت سوريا منذ سنوات أربع على الأقل.
قد يقول البعض من الفئة التي تخلط "الرومانس" بالسياسة: اننا لا نعد أمريكا ديمقراطية. حسنا ما هو النموذج اذا؟ هل هو فرنسا؟ "إسرائيل"؟ مصر بعد مبارك؟ ليبيا بعد القذافي؟ أم أثينا اليونان التي اخترعت الفكرة كلها وطبقتها بأن يحكم الناس مباشرة في اجتماعات تتم لمناقشة القضايا المختلفة، مع تحفظ بسيط هو أن غالبية سكان أثينا كانوا عبيداً لا حق لهم في اي شيء حتى الملكية لأنهم كانوا أنفسهم ملكية للقلة من الأحرار التي تقود البلد "ديمقراطياً".
وقد قلنا ذلك كله، نسأل بإيجاز: هل نحن مع قطر والسعودية (التي تتمتع بالديمقراطية حد منع الشطرنج والحكم على شاعر بالإعدام بسبب قصيدة كافرة أو شيء من ذلك القبيل) والسودان (الذي انضم للجوقة بكل ما تعنيه بما في ذلك التطبيع مع كيان الاحتلال) وتركيا ووزارة "السعادة" (يا للطرافة!) في دبي، أم نحن مع دولة تبني البلاد وتنادي بالعروبة، وتدعم المقاومة؟ وإضافة إلى ذلك نذكر القارئ أن سوريا لم تكن يوماً (اللهم باستثناء السنوات الأخيرة المأساوية) بلداً يضم أناساً هائمين في الشوارع (على طريقة أمريكا)، وأنها على الرغم من عدم وجود الموارد النفطية أو غيرها، قد نجحت في ان تقدم التعليم المجاني والصحة المجانية والطعام الرخيص لأبنائها السوريين، ولكل عربي يقيم فيها فترة قصيرة أو طويلة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,147,239
- الخبز وفوضى السوق ودلال رأس المال
- الاقتصاد السياسي للطقس وكرة القدم
- كوريا الشمالية والسعودية: مقارنة
- فن الحب وعلم الثورة
- أوقفوا تعليم اللغة الإنجليزية
- بحلم يسكن في هافانا ، بفكر انو فرنسا معانا: ما الذي يجري في ...
- قراءة في خلفيات جنون الإرهاب
- -التهجيص- في السياسة والإعلام
- عريقات/نتانياهو وأزمة القيادة
- الخطاب الفلسطيني وتغطية المواجهات
- روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها
- فانتازيا عيد النحر الأمريكي السعودي
- دائرة العنف الفلسطينية
- حضانة الطيرة المرعبة، وقرار الوزير العيسى
- الغزو الضفاوي ليافا/تل أبيب
- القانون لا يحمي المغفلين، ولكنه يحمي النصابين
- من يهودية الدولة إلى التطهير الكامل: المقاومة هي الحاجز الأخ ...
- أيديولوجيا الديمقراطية في خدمة الاستعمار والدمار
- حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة
- داعش والصهيونية: لماذا تنشران الفظائع؟


المزيد.....




- رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب: بايدن يجب أن يعاقب محمد ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- بلينكن عن التعامل مع محمد بن سلمان: علاقتنا مع السعودية أكبر ...
- منظمة التعاون الإسلامي تبدي قلقها من مصير مسلمي الروهينغا
- تقرير للاستخبارات الأمريكية يتهم بن سلمان في مقتل خاشقجي وال ...
- بايدن يحذر إيران بعد الضربات الجوية في سوريا: لن تفلتوا من ا ...
- ممثلون في هوليوود يحتفلون بعيد ميلاد أردوغان
- بايدن معلقا على الضربات الأمريكية على سوريا: إيران لن تفلت م ...
- على خلفية الاحتجاجات.. الكاظمي يعين محافظا جديدا لذي قار جنو ...
- البحرين تؤيد موقف السعودية بخصوص التقرير الأمريكي حول مقتل خ ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ناجح شاهين - الديمقراطية الأمريكية والدكتاتورية السورية