أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالحق رحيوي - بين السياسة الفرنسية والمواطن الفرنسي














المزيد.....

بين السياسة الفرنسية والمواطن الفرنسي


عبدالحق رحيوي

الحوار المتمدن-العدد: 5009 - 2015 / 12 / 10 - 18:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين السياسة الفرنسية والمواطن الفرنسي.
يشهد العالم أحداثا دموية اليوم، خلفت هذه الأحداث آراء متابينة سواء عند النخبة المثقفة أو العامة من الناس، وللحسم في هذه الآراء ينبغي أن نميز بين السياسة والمواطن، بين السياسة، الفرنسية والمواطن الفرنسي،وبين السياسة الأمريكية والمواطن الأمريكي، بين الجندي الذي يشارك في الحروب الشرق أوسطية والمواطن الغربي القابع في بيته يشاهد الأحداث بتذمر شديد. الفصل بين السياسة والمواطن يعتبر الحل الأمثل لفهم أحداث اليوم وتجنب الانفعالات سواء كان مصدرها الإيمان أو التاريخ.
نبدأ بالقضية الفرنسية اليوم والتي تعتبر قضية الساعة، خلف هذا الحدث الأليم في الوسط العربي آراء متناقضة، تعكس التصور العامي حول القضية وحول فرنسا. لا أحد ينكر أن فرنسا متورطة في الحروب والإرهاب، نعم هذه حقيقة واقعية اليوم، ومن ناحية التاريخية فرنسا أكبر دولة استعمارية ونفوذا في العالم، وهذه كذلك حقيقة تاريخية لنبدأ بالتاريخ أولا.
يرفض بعض المواطنين العرب التضامن مع فرنسا، ويعتبر التضامن معها تعبير عن وعي استعماري وجهل مقدس، لأنها الدولة التي قتلت أجدادهم،عذبتهم وآراقت دمائهم، إنها جزء من الماضي السيء والذاكرة مرة.ولكن هل المواطن الفرنسي اليوم الذي يتجول في باريس شارك في حروب الاستعمارية؟ أو شارك في حملة عسكرية ؟ هل الناس الذين ماتوا في التفجيرات قتلوا أو احتلوا دولة ؟
أكيد الإجابة عن هذه الأسئلة صعبة، من قتل واستعمر مات، والآن هو في قبره يعانق التراب، وبتالي لا يمكن أن تحاسبني بما فعله جدي، ما فعله جدي في القرن العشرين يتحمل مسؤوليته هو بالذات، هذا هو حال المواطن الفرنسي اليوم، إنه مضطر إلى أن يدفع ثمن أخطاء أجداده وهذه من الناحية الواقعية مسألة غير معقولة، وبتالي ينبغي أن نتخلص من هذه النظرية ومن هذا الحقد التاريخي إذا أردنا أن نكون كائنات حداثية تؤمن بالراهن وليس مجرد كائنات تاريخية.
أما من يتحدث عن الحاضر في كون فرنسا دمرت ليبيا و سوريا ومالي...الخ.هنا ينبغي أن نفصل بالذات بين المواطن والسياسة، قد يقول قائل من صعد بالسياسيين الى الحكم إنه الشعب الفرنسي وبتالي ينبغي على الشعب أن يتحمل مسؤولية اختياراته، وقد أقول أنا أن أغلب المواطنين لم يصوتوا على الحرب في ليبيا أو أي دولة أخرى، المواطن صوت على حزب كان يعتقد أن قد يساعد فرنسا في التقدم وضمان حقوقه، وبتالي نتائج السياسة الفرنسية لا يتحمل مسؤوليتها إلا الرؤوس الكبيرة، من جنرالات ووزراء وأصحاب الشركات المتعطشة للثروة حتى لو قتلت شعبا بكامله، وبتالي لو أرادت داعش أن تفجر فرنسا عليها تفجر رؤوس هؤلاء وليس أن تذهب إلى ساحة عمومية وتقتل الناس الأبرياء.
بالإضافة الى ما قلناه في ما يتعلق بهذه القضية، فإن الساحة العمومية هي مليئة بالسياح القادمين من كل دولة، يتجول في الساحة العمومية المسلم، والمسيحي، واليهودي، والأطفال، والشيوخ...الخ. وبتالي نحن لا نعرف من نقتل بالضبط،إذ لم نقل أن التفجيرات تقتل ناس أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم تواجدوا في مكان معين في وقت خاطئ كلفهم حياتهم.
قبل أن ننهي الكلام في هذا الموضوع هل التفجيرات التي هزت باريس ستغير السياسة الفرنسية؟ ربما لا . ومن المرجح أن تقوم فرنسا بتحالفات جديدة لشن حملة شرسة على الإرهاب والضحايا هذه المرة مواطنين أبرياء في بقاع العالم العربي...وبتالي يمكن القول إجمالا كخلاصة لهذا الحدث عندما أتضامن مع فرنسا فأنا لا أتضامن مع هولاند أو مع جنزال ديغول...إنما أتضامن مع عائلة مواطن بريء قتل بدون ذنب..لم يشارك في حرب ما، وقد يكون عاشقا للسلام أو مدافعا عن قضايا الشعوب. إن الربط بين المواطن الفرنسي من جهة وما تقوم به دولته هو في حقيقة أننا نحمل المواطن الفرنسي أكثر مما يتحمل ينبغي أن نعيد النظر في أفكارنا إذا أردنا فعلا أن نتحدث عن الإنسان الكوني والمواطن الكوني والسلام الكوني. وأن ندين الإرهاب سواء مارسته داعش أو فرنسا أو أمريكا...الخ.وأن نتضامن مع كل مواطن بريء غادر كوكبنا دون وداع.

[email protected]



#عبدالحق_رحيوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العدالة والتمنية والمصباح في مؤخرة السفينة
- أزمة الديموقراطية وصعود الحركات الدينية
- السوفطائية نسبية المعرفة ووهم الأنطولوجيا
- ارهاب ما بعد 11 من شتنبر
- المطر وحده من يتولى المعارضة السياسية في المغرب
- داعش والنازية
- عندما يتخبر الحق في المرض ....تتحول الحياة الى كابوس
- الحرب على غزة او عندما يتم التطبيع مع الموت
- النقابي والسياسي في عيد العمال
- التصور الهيجلي للحداثة
- الحداثة واشكالية الراهن
- الخطاب السياسي للحداثة وميلاد الدولة الحديثة
- هيجل والوعي الفلسفي بالحداثة
- الثورات العربية على ضوء كتاب -سيكولوجية الجماهير- جوستاف لوب ...
- الدرس السقراطي والمدرسة الخصوصية
- الجنس والجنسانية من وجهة نظر تاريخية


المزيد.....




- منطاد تجسس صيني في سماء أمريكا.. البنتاغون يعلق وبايدن يتخذ ...
- المخطوطة السينائية: قصة أقدم نسخة كاملة للإنجيل والتي عُثر ع ...
- كييف تتهم موسكو بخطف أطفال أوكرانيين لاستغلالهم جنسيا
- الولايات المتحدة تعلن تعقب منطاد تجسس صيني فوق أراضيها وتدرس ...
- مقاتلات -إف 16- لتركيا.. رسالة لبايدن بشرط لإتمام الصفقة
- إطلالة مميزة لحرم سلطان عمان خلال افتتاح مركز طبي تثير تفاعل ...
- الكونغرس الأمريكي: الجمهوريون يعزلون النائبة الديمقراطية إله ...
- شولتس: نبذل قصارى جهدنا حتى لا يتحول الصراع إلى صدام بين روس ...
- مدير المخابرات الأمريكية يعلن عن فترة حاسمة مرتقبة في أوكران ...
- نتنياهو وماكرون يتفقان على ردع إيران في الشرق الأوسط


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالحق رحيوي - بين السياسة الفرنسية والمواطن الفرنسي