أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - اذا وقعت الواقعة..!














المزيد.....

اذا وقعت الواقعة..!


وردة بية

الحوار المتمدن-العدد: 4941 - 2015 / 9 / 30 - 21:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما سقطت الرافعة الشهيرة على الحجاج الميامين في الحرم المكي ، تدافعت الأقلام تماما كتدافع الحجاج في وقفة منى ، بين جاد ومتهكم وساخط وناصح ولائم... واصطفى المغردون ليعلقوا على الحادثة ، وأبرز التعليقات اللافتة التي أثارت السخط ما قاله "الكلباني"أحد دعاة السعودية المعروفين حينما ذكر في تغريدته :"يجب البحث عن أسباب عدم سجود بقية الرافعات، فقد يكن ليبراليات..!"
هذا التعليق التهكمي الخطير و الساخر، لا يتناسب اطلاقا مع حجم الحادث المأساوي الذي راح ضحيته 107 قتلى وأكثر من 238 جريجا، بحسب ما اعلنته السلطات السعودية .
وتوالت من بعده تعليقات مشابهة تبناها متدينون من نفس الطينة ، وآخرون سذجا ، أخذوا التعليقات محمل الجد واعتبروا حالة سقوط الرافعة خشوعا وسجودا وعبادة..! تماما كما يعتقد الكثيرون عندنا والذين يتغذون من نفس الفكر المتهالك ..
الكاتبة السعودية المعارضة مضاوي الرشيد التي ترفض أن توصف بـ"كاتبة سعودية" وتفضل أن يقال لها كاتبة حجازية، أشعلت مواقع تويتر بتعليقها على مأساة رافعة الحرم بالقول : "ان جاءهم خير قالوا من ولي الأمر ، وان جاءتهم مصيبة قالوا من عند الله! هكذا دين السعودية".
موسم الحج هذا العام أسال الكثير من الحبر، وأدار بوصلة الاعلام العربي والعالمي نحو الحرم ، فبعد حادثة الرافعة تلتها حوادث عرضية أخرى كحادثة تساقط الحجارة على الحجاج، وحرق أجزاء من فندق في الحرم ، وتطاير الحجاج في الهواء بسبب الرياح العاتية...الى أن وقعت الواقعة التي ليس لوقعتها كاذبة.. موقعة التدافع ، القطرة التي أفاضت الكأس..
فلم تسلم السلطات السعودية من انتقاد الصحف العربية والعالمية ، في عدم قدرتها على ادارة الحشود ، منتقدة اياها محاولات إلقاء اللوم على الحجاج في موتهم!
صحف شهيرة أميركية، بريطانية، ومصرية و.. نقلت عن شهود عيان أن السلطات السعودية أغلقت المخارج بشكل مؤقت في المنطقة التي كانت تعج بالحجاج، لتمر سيارات شخصيات أميرية ومهمة.ما تسبب بالازدحام الذي أدى إلى التدافع.
لاحصيلة نهائية لحد كتابة هذه السطور وإنما المعلومات التي سربت عن موقع منسوب لوزارة الصحة السعودية والذي تبرأت منه فيما بعد ، تبين ارتفاع عدد ضحايا التدافع في منى إلى 4173 قتيلا نتيجة لارتفاع درجة الحرارة الفائقة والاختناق والتدافع .تكبدت فيها ايران الحصة الأكبر وفقا لتقرير غرفة العمليات في وزارة الصحة.. مما يطرح تساؤلا جوهريا وهو :هل وصلت السياسة الى الحرم ، حينما يموت و يُفقد أكثر من 500 حاج إيراني بالسعودية بينهم سياسيون وقيادات ، ونحن نعرف حجم تدهور العلاقات السعودية الإيرانية التي وصلت الى أدنى مستوياتها هذا العام ..؟ فهل طاف على أذهانكم أنتم أيضا هذا التساؤل ، أم أنه " حضور الأجل" كما يقول العريفي ، وأن الحجاج لو لم يموتوا في التدافع لماتوا في بيوتهم بحسبه وحسب المبررين القدريين..
الحادثة لم تخلو من استفزازات عرضية أثارت الكثير من الاستغراب والسخط وهي صور تم التقاطها لأمراء وشخصيات ومسؤولين عرب يقومون برمي الجمرات من أماكن "vip" مخصصة لهم واعتبرت مظاهر برجوازية غير مقبولة في تطبيق الشعائر الدينية وتفرقة بين المسلمين خاصة أنها التقطت بعد كارثة منى المؤلمة ، ونال الداعية عمرو خالد الحجم الاكبر من السخط. , حيث قال أحد المعلقين :"حتى في الحج فيه خيار وفقوس"..,وعلق آخر:" عمرو خالد هو مش أنت يلي كنت بتقول ما في حد أحسن من حد الا بالتقوى ...ربنا يقويك يا خويا"..
الواقعة كشفت الكثير من الأمور والسلوكات المسكوت عنها، وأعتقد أن الأيام القادمة كفيلة بتبيان أسباب الكارثة والأرقام الحقيقية للقتلى والمفقودين ، وما خفي كان أعظم..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حافة الانهيار
- ثورة دينية
- مصر الى أين..؟!
- ما الذي ينتظر الوزير؟
- قصة أجيال تضيع..!
- من ثمارهم تعرفونهم
- لماذا نكره اليهود؟
- لماذا العربية يا ابنة غبريط؟
- وللحرية الحمراء باب..
- الفساد والاستبداد في مواجهة الارهاب والكباب
- ليالي فيينا
- صورة الزعيم تهتز
- حاخامات التطرف


المزيد.....




- الإمارات وإسرائيل توقعان اتفاقية تعاون في مجال الرعاية الصحي ...
- الإمارات وإسرائيل توقعان اتفاقية تعاون في مجال الرعاية الصحي ...
- ماكنزي لشبكة -رووداو-: سنبذل كل ما بوسعنا للتهدئة في القامشل ...
- الكشف عن أصغر كاميرا فورية على الإطلاق!
- جنرال أمريكي: تحركات إيران ضمن برنامجها النووي قابلة للعدول ...
- بعد جمهورية التشيك.. رئيس وزراء سلوفاكيا يقرر طرد ثلاثة دبلو ...
- إستقلالية القضاء
- مقتل ثلاثة أطفال في محافظة إب اثناء توجههم للعمل في مزارع ال ...
- زعماء أجانب يصلون إلى تشاد للمشاركة في جنازة ديبي
- تقارب غير معلن... مفاوضات بين السعودية وإيران في العراق تقتر ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - اذا وقعت الواقعة..!