أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - وللحرية الحمراء باب..














المزيد.....

وللحرية الحمراء باب..


وردة بية

الحوار المتمدن-العدد: 4888 - 2015 / 8 / 6 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من أروع القصص التاريخية البطولية التي عرضت خلال رمضان ، قصة ملكة جانسي التي تحكي حياة فتاة ثورية هندية جُبلت على الشهامة والإباء والوطنية ، هي واحدة من أبرز الشخصيات الرائدة في التمرد الهندي ضد الاحتلال البريطاني في منتصف القرن التاسع عشر.
القصة باختصار شديد ، هي لمانيكارنيكا (مانو) ، طفلة في سن الـ 14 تعيش مع والدها موروبانت تامبي الذي يعمل في بلاط الملك بيشوا باجي راو الثاني في بيتهور. تدربت على فنون القتال والحرب على طريقة الأبطال، تكره رؤية البريطانيين وهم يحكمون بلدها ، ويتحكمون في رقاب الناس ويستعبدونهم ، وكانت تتنكر بزي الفارس لتتصدى لهم ولظلمهم .
عندما زف اليها والدها خبر خطبتها من ملك جانسي توجست خيفة ورفضت الطلب بقوة واعتبرته استفزازا ، في الوقت الذي كانت فيه بنات جيلها يتمنين أن يَكن جواري في القصر، رفضت لأنها ظنت أن الملك أداة في يد البريطانيين وسوف يضمها الى بقية خدمه وحشمه ، وهي سيدة نفسها ، امرأة تحررية تتربص بالإنجليز وتطاردهم في كل مكان، ولما أقنعتها مربيتها بأن الملك سوف يتخذ منها زوجة ملكة ، معززة مكرمة وافقت ، وتحولت فيما بعد من الطفلة مانو الثورية الى الملكة لاكشمي باي الثورية ، وهو الاسم الجديد الذي أطلقه عليها الملك. وبهذه الخطوة الذكية عقدت مانو صفقة رابحة مع السلطة وقدرها ، وأدركت أن ثوريتها وهي "مكسورة الجناح " لاتحرر وطنا، وستكون في ظل السلطة أقوى ومواقفها أكثر تأثيرا ، مثلما كانت تخطط ..
كانت لاكشمي باي الصغيرة في النهار ملكة جانسي الهادئة الوديعة الماكثة بقصر الملك لا تغادره ، وبالليل تتحول الى زعيمة للثورة ، ترتدي زي الفارس وتمتطي جوادها لتترقب أحوال الرعية مع ظلم الانجليز. وانتهت القصة بطردها للإنجليز من مملكتها بفضل بطولاتها وتضحياتها .
القصة تقدم لنا نموذجا فريدا من نماذج النضال الانساني ، وشخصية ثورية مغمورة من ثوار العالم التواقين للتحرر والعدالة...أمثال نيلسون مانديلا الزعيم المناهض لنظام الفصل العنصري في بلاده جنوب أفريقيا، وفيديل كاسترو الصامد في مواجهة الإمبريالية الأمريكية. وتشي غيفارا الأسطورة المحرض على الثورات في أمريكا اللاتينية، وأوغو تشافيز صاحب مشروع "البديل البوليفاري" و"اشتراكية القرن الحادي والعشرين" ضد أمريكا .. فعلى الرغم من بعد الرقعة الجغرافية والتاريخية الا أن هؤلاء الثوريين يشتركون جميعهم بمحبة فلسطين ويؤمنون بقضية الشعب الفلسطيني ويجاهرون بدعمه ، وهو ما لم يجرؤ عليه الى اليوم أي حاكم عربي عدا جمال عبد الناصر وهواري بومدين .
القامات الثورية الوطنية التي تصل الى السلطة مدفوعة من الجماهير ليست كتلك التي تغتصب السلطة وتعيث في الأرض فسادا وتدوس على كرامة الوطن والمواطن.. فالتاريخ الانساني يستذكر تلك القامات التي عبرت بشجاعة عن الضمير الانساني ، من دون قيود أو حدود ، فيضعها تحت العدسة مباشرة لتنهل البشرية من عطاءاتها وتستفيد من مواقفها الخالدة، بينما يسقط الآخرون الى الدرك الأسفل..
القصة التاريخية – بحسب الرواية الهندية- تحاكي الواقع السياسي المناهض للاستعمار القديم والحديث ، فبعد أن اسدل الستار على زمن الاحتلال والحروب، حل محلهما اليوم استعمار جديد أشرس وأعتى ، تدار فيه حروب خفية توسعية، أداتها الآلة الامبريالية ، التي أسست لما بعد مفهوم الاستعمار التقليدي.. استعمار تقوده أمريكا ودول الاحتلال الأوروبي قائم على دعامتين أساسيتين وهما : الرأسمالية المتوحشة والايديولوجية الصهيونية الخالصة ..
ولهذا يعلمنا الثوريون العظام من دروس مواعظهم الخالدة أن العدو الأساس والمعروف بالاسم ، هو ذلك الذي طرد من الأرض وبقيت سياساته وايديولوجياته جاثمة على صدور الشعوب الى اليوم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفساد والاستبداد في مواجهة الارهاب والكباب
- ليالي فيينا
- صورة الزعيم تهتز
- حاخامات التطرف


المزيد.....




- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...
- اتهام رئيس بوركينا فاسو السابق بقتل الزعيم توماس سانكارا
- بايدن يرسل وفدا غير رسمي إلى تايوان لتأكيد دعم الجزيرة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - وللحرية الحمراء باب..