أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وردة بية - ثورة دينية














المزيد.....

ثورة دينية


وردة بية

الحوار المتمدن-العدد: 4933 - 2015 / 9 / 22 - 02:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل نحن من قوم :"ولا تسألوا عن أشياء إن تُبدَ لكم تسؤكم..؟ . هل قمنا عبر التاريخ الاسلامي بتسليم مفاتيح عقولنا للتراث، وجعلناه أعلى درجة من العقل بحجة القدسية , وبات السؤال كفرا في فكرنا الديني المتواضع؟ .. من يتحمل وزر كل ذلك ؟.
منذ شهور ، طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رجال الأزهر بثورة فكرية دينية على الموروث الضلالي الذي فرخ الجريمة والجهل في مجتمعاتنا العربية ، وقال بأن هذا لم يأت من فراغ ، وإنما استنادا الى نصوص دينية مقدسة في ديننا تعادي الدنيا كلها..
عدت بهذا التصور الى ثلاث سنوات مضت ، عندما كنت مشغوفة بمتابعة إحدى البرامج الدينية على قناة مصرية، اسمه "في سبيل الحكمة".. البرنامج في غاية الجرأة، والتحليل والتدليل ، يعده الإعلامي المصري القدير عمار علي حسن وضيفه الدائم المفكر العربي الصاعد عدنان الرفاعي.
البرنامج جريء وصادم للكثيرين، يناقش لأول مرة وبحرية لامحدودة ، النصوص الدينية المقدسة من خلال بعض الأحاديث النبوية الموضوعة ، والتي على إساءتها للدين ما زالت تنسب للنبي باعتبارها أحاديث ضعيفة
يقول الرفاعي الذي حطم أساطير الموروث بفكره الديني المتجدد، بأن هناك أحاديثَا نقلت عن النبي محمد (ص)عند أهل السنة والشيعة على حد سواء لا يقبلها لا قرآن ولاعقل ولا منطق ، ورغم هذا يعملون بها من منطلق المقدس الذي لا يناقش..!
ويضيف الرفاعي في أحد أقواله :" لا أنكر السنة الشريفة ، ولكنني لا أُطلق عقلي ولا أكفر بدلالات كتاب الله تعالى.." وعرض بعض الأحاديث المدسوسة في البخاري عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام.. لو اطلع عليها الناس اليوم ، لوجدوا أن إساءتها للنبي تفوق بكثير إساءة صحيفة شارلي ايبدو.
فإذا كانت هذه الأخيرة قد عرضت رسوما كاريكاتيرية من باب السخرية ،التي اعتبرت حرية رأى عند البعض، فان الأحاديث المدسوسة والموضوعة صورت الرسول ذا الخلق الكريم على شاكلة الدواعش ، لا يفقه الا السبي و الجنس والقتل..؟!
وخلص البرنامج الذي أذيع طيلة شهر رمضان، بأن بعض الأحاديث الضعيفة المعلولة التي وصلتنا عن النبي في البخاري ومسلم تتناقض كلية مع رسالة القرآن، وأن ما أصطلح على تسميتهما بالصحيحين توجد بهما أحاديث تضرب الاعتقاد في مقتل، وتطعن في أخلاق النبي محمد، و صارت عبئا على الدين كله. .
وطالب البرنامج بالرجوع للإسلام الُمُنزل، وليس الإسلام المُبدل، مؤكدا أن الإسلام مر بثلاث مراحل وهي : "تنزيل الوحي، تأويل الوحي، ثم تبديل الوحي". موضحا من خلال حلقاته ، أن المسلمين ابتعدوا عن الإسلام المُنزل، وتمسكوا بالإسلام التاريخي، الذي تدخل في وضعه الأمويون والعباسيون، ومن سار على نهجهم لتبرير سياستهم الإمبراطورية التوسعية آنذاك... خطورة ما بعدها خطورة؟!.
إنها السياسة إذن، أفسدت جوهر الدين وجعلته مطية للمصالح.؟!
فكم من تحريف وتدليس طال السنة النبوية الشريفة في تلك الظروف الملتبسة يا ترى؟! .
ولأننا أمة لا تقرأ ، فقد سلمنا بمصيرنا للشيخ فلان وعلان ، خدام الإمبراطوريات الحديثة ، رجال دين ملأوا الشاشات بهرطقتهم وسفههم, وجماعات دينية ايديولوجية جرفتها السياسة والتقفتها المخابرات الأجنبية. بعلم أو بغير علم.
و إيمانا منا بأن السلطة السياسية وعلى مدار التاريخ والأزمان ، هي الخنجر القاتل الذي طعنت به كل الأديان، فنحن اليوم مطالبون بتصحيح نهجنا للمحافظة على مقدساتنا وأوطاننا بتديين السياسية لا تسييس الدين. .وهي رسالة دينية ، أخلاقية وانسانية نحملها الى فقهائنا المتنورين..علهم يعقلون..!..






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصر الى أين..؟!
- ما الذي ينتظر الوزير؟
- قصة أجيال تضيع..!
- من ثمارهم تعرفونهم
- لماذا نكره اليهود؟
- لماذا العربية يا ابنة غبريط؟
- وللحرية الحمراء باب..
- الفساد والاستبداد في مواجهة الارهاب والكباب
- ليالي فيينا
- صورة الزعيم تهتز
- حاخامات التطرف


المزيد.....




- سفير إسرائيل لـDW: الجالية اليهودية بألمانيا لا علاقة لها بأ ...
- خمس فصائل فلسطينية توجه رسائل شكر لقائد الثورة الإسلامية
- مضحيا باليهود وأسياده الصهاينة.. بايدن يؤدب نتنياهو
- تباحثنا في الفاتيكان حول الحظر الاميركي وقضية فلسطين والحوا ...
- عدد من فصائل المقاومة الفلسطينية تبعث رسائل منفصلة الى قائد ...
- ظريف: بحثت مع بابا الفاتيكان الأوضاع في الشرق الأوسط والعقوب ...
- وزير الخارجية الإيراني يلتقي البابا فرنسيس في الفاتيكان
- وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يلتقي بابا الفاتيكان ا ...
- الحوثي: العدو الإسرائيلي اعتدى على المسجد الأقصى والقدس والش ...
- أشاد بمواقفه.. هنية لشيخ الأزهر: الفلسطينيون صامدون ويواصلون ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وردة بية - ثورة دينية