أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وردة بية - لماذا العربية يا ابنة غبريط؟














المزيد.....

لماذا العربية يا ابنة غبريط؟


وردة بية

الحوار المتمدن-العدد: 4902 - 2015 / 8 / 20 - 00:45
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


موضوع تدريس العامية أخذ حيزا اعلاميا كبيرا و أثار جدلا واسعا في الجزائر، وتدحرج ليصل الى شرائح المجتمع عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ولكنه على مستوى النخب انحصر فقط في تصريحات بعض الأسماء الثقافية المحدودة ، و شمل بعضا من الأحزاب السياسية ذات التوجه الايديولوجي المعروفة بتبنيها لكل ماهو اسلامي ، والأمر يتعلق هذه المرة - بالنسبة لها - بلغة القرآن، ربما لتحصد من خلالها مكاسب شعبوية خلال حملاتها الانتخابية، فحتى القضية الفلسطينية في الجزائر للأسف باتت ورقة في أيديهم من منطلق الموروث الديني لاغير.
مشكل العامية طرح علامات استفهام كبيرة حول الصمت المطبق من قبل الأطياف المجتمعية والسياسية الواسعة ، من بينها أحزاب السلطة التي تدعي بأن لها قاعدة جماهيرية واسعة، فأين هي من هذه المشاحنات..؟ الكثيرتساءل : لماذا العربية ولما الآن؟ فهل بالفعل ينطبق على الوزيرة المثل القائل: من جهل شيئا عاداه.!بحكم أنها لا تتقن لافصحى ولا عامية بلدها..!في الوقت الذي تجد فيه ملايين البشر من أعراق غير عربية...يتكلمون بلسان عربي مبين..!
نخب، خبراء تربويون وسياسيون يرون أن مقترح بن غبريط سيزيد من انحدار المدرسة الجزائرية التي باتت تعاني من المستوى الفارغ لأبنائنا وسيساهم في تفتيت الوحدة الوطنية. و تكريس احتلال 1830 ، في حين يرى آخرون رأيا مخالفا تماما.
من بين النخب الناقمة والتي تصدرت المشهد ، الشيخ أبو جرة الذي طبع انتقاده الكثير من التهكم حينما قال: لم تُتَركنا الدولة العثمانية ولم تفرنسنا فرنسا، فلن تغبريطيننا يابن غبريط ، محي الدين عميمور قال أن اللغة العربية هي وطنية الإنسان وليست غنيمة ، وتساءل: هل رأيتم مسؤولا فرنسيا يتكلم بالعاميات الفرنسية وما أكثرها ؟ . وفي أول تصريح شديد اللهجة وجهته الأديبة أحلام مستغانمي لبن غبريط ، اتهمتها فيه بأنها موجودة أصلا لهدم الشخصية الوطنية، سليمان بخليلي لم يفوت فرصة النقد اللاذع.ودعا المعلمين والأساتذة للقيام بعصيان لغوي في الدخول المدرسي القادم .. أحمد بن نعمان أكد لإحدى الصحف أن هذا القرار يتجاوز الوزيرة ، وهو مشروع خططت له الأطراف التي استقدمتها إلى الوزارة. أما محمد الهادي الحسني يرى أن الوزيرة ما هي إلا (مفعول به) وأن خدمة المشاريع الاستعمارية قديمة ومتوارثة.
وفي رأى مخالف تماما يشاطره فيه الكثير ، قال التجاني علاهم اطار تربوي داعم للقرار، أن العامية موجودة منذ الثمانينات في المراحل الابتدائية بعد تحوّل المدرسة الجزائرية نحو التعليم الأساسي ويُعمل بها الى اليوم ، و الوزيرة لم تأت بجديد .
الأسلوب العاقل والمغيب في كل هذا الضجيج ، هو مساءلة الوزيرة عن طريق القنوات الرسمية والقانونية عن مدى نجاعة رؤيتها قبل صدور قرارات التطبيق بطريقة علمية حضارية ، ومعرفة هل لهذه الخطوة مردودية ايجابية ونموذجية لواقع التدريس المر الذي يعاني منه أبناؤنا منذ مايزيد عن عقدين من الزمن، في ظل الاصلاحات الهدامة التي أوشكت القضاء نهائيا على ماتبقى من المنظومة التربوية ، وبات اصلاح اصلاحات المنظومة التربوية مطلبا ملحا ، في ظل المطالبة بالعودة الى المنهج القديم ، حيث بات الكل اليوم يتأسف على التدريس في عهد السبعينات والثمانينات.. وأذكر أن أحدهم شبه شخصا حاصلا على مستوى الرابعة متوسط في الثمانينات بمستوى خريجي الجامعة الجزائرية اليوم ..!وأذكر أيضا أن استاذا جامعيا كنت أتحدث معه عن مستوى انحدار الجامعة ، فقال لي أن أساس الانحدار الأول هو المراحل التي سبقتها..
الكثير من الأسئلة يجب أن تطرح على الوزيرة في هدوء ويترك لها مجال الرد والاقناع ، وإن كانت هذه القرارات بخلفية تسيئ الى عربيتنا وهويتنا ووحدتنا ، ساعتها ستكون كلمة الفصل للشعب الجزائري الحر.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وللحرية الحمراء باب..
- الفساد والاستبداد في مواجهة الارهاب والكباب
- ليالي فيينا
- صورة الزعيم تهتز
- حاخامات التطرف


المزيد.....




- البيت الأبيض: نتبع دبلوماسية -هادئة ومكثفة- في التعامل مع ال ...
- رأي.. طارق عثمان يكتب لـCNN: سبع خلاصات مهمة للحرب في غزة
- توب 5.. أمريكا تتبع دبلوماسية -هادئة ومكثفة-.. والبابا يلتقي ...
- البيت الأبيض: نتبع دبلوماسية -هادئة ومكثفة- في التعامل مع ال ...
- رأي.. طارق عثمان يكتب لـCNN: سبع خلاصات مهمة للحرب في غزة
- صواريخ حماس وإسرائيل: من أين تأتي إلى غزة؟ وإلى أين تصل؟
- صواريخ حماس وإسرائيل: من أين تأتي إلى غزة؟ وإلى أين تصل؟
- هكذا يلجأ الشباب العراقيون إلى لعبة -ببجي- هروبا من الواقع
- محكمة كويتية تحجز للحكم دعوى تطالب بوقف الاختبارات الورقية
- الخارجية الأمريكية: الفلسطينيون والإسرائيليون يستحقون العيش ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وردة بية - لماذا العربية يا ابنة غبريط؟