أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - مصر الى أين..؟!














المزيد.....

مصر الى أين..؟!


وردة بية

الحوار المتمدن-العدد: 4932 - 2015 / 9 / 21 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما حُكم على الرئيس الراحل صدام حسين بالإعدام ، تعالت أصوات تندد وتطالب:" ارحموا عزيز قوم ذل".. الكثير ممن استشرفوا الواقعة أكدوا أن حادثة الاعدام لن تفوت بسلام على العراق .. وها هو البلد المتعايش الآمن يتحول الى بؤرة للاقتتال والطائفية منذ أكثر من 13 سنة.. يدفع فاتورتها الشعب العراقي الأعزل ...ولا أمل قريب في استقراره.. !
اليوم نحن أمام المأساة نفسها في مصر، حيث يحكم القضاء على الرئيس السابق محمد مرسي ومن معه من قادة جماعة الاخوان بالإعدام دون رحمة ، من بينهم الشيخ يوسف القرضاوي والمرشد العام للإخوان محمد بديع وأعضاء من حركة حماس الفلسطينية .. وقد تعلمنا ونحن صغار، أن "الرحمة فوق العدل "، خصوصا اذا كان الموقف مغلفا بروتوشات السياسة التي قلبت الأبيض أسود والأسود أبيض ..ودفعت بالقضاء لتجميع اتهامات من بينها حادثة الهروب من السجن والتخابر مع الاجنبي ، الذي هو حركة المقاومة الاسلامية حماس في غزة ، فتصل عقوبة مثل هذا الفعل في مصر الى الاعدام...بينما كان يتم في سوريا العروبة قبل الحرب التنسيق الأمني مع حزب الله في لبنان وجميع الفصائل الفلسطينية المقاومة ،وعلى رأسها حماس والجهاد والجبهة الشعبية من أجل فلسطين ..اذن فحصيلة الثورة المصرية اليوم .. اعدام مرسي و براءة مبارك!! فهل هذا منتهى العدل ، وهل هذا ما كان ينتظره المصري وثار من أجله..؟
نظام مبارك الذي بقي جاثما على صدور المصريين ثلاثة عقود و نسق مع الاسرائيلي في النهار باسم الوساطة مع الفلسطينيين، وجعل أرض الكنانة العظيمة في تبعية مطلقة لأمريكا، وقام بكل الأدوار المسيئة التي أوصلت مصر الى حافة الهاوية ، ورغم ذلك فالرئيس المخلوع مبارك لم ينل من عقاب جهاز القضاء المصري سوى 3 سنوات سجنا، أتمها "بالتمام والكمال" في سجن 5 نجوم..
الرئيس المنتخب محمد مرسي لم يحكم الا شهورا معدودات ، وأطيح به بسبب أخطاء فادحة ارتكبها في الداخل والخارج ، وأخطرها اعلانه تدخل الجيش المصري في سوريا ورسالته الحميمية الى بيريس .
هي أخطاء ناتجة عن جهله بدواليب السياسة الدولية وقصر نظر مستشاريه واتباعه على توجيه البوصلة نحو الداخل المتفجر، استنادا الى ثورة رفعت شعار: - "عيش ... حرية ... عدالة اجتماعية"
ترك الداخل وتحالف مع أردوغان ضد دولة عربية ، وشكل معه تكتلا ايديولوجيا خارج بلاده مع قطر وتركيا ، وفي الداخل مع أنصاره الاسلاميين ، وأسماهم "أهلي وعشيرتي" ضد الفصائل الأخرى، وختمها برسالة :"عزيزي الوفي بيريس"
لاينكر عاقل بأن ماقام به مرسي يقود فعلا الى الهاوية، ولكننا ضننا أن ثورة 30 يونيو أطاحت به وانتهى الأمر، أما أن يصل الى حكم الاعدام فهذا شئ صعب مستصعب .
العالم الحر انتفض لهذا الحكم ، ومنظمات حقوق الانسان أدانته ووصفته بالمهزلة ، وقوبل بالرفض من قبل تحالف دعم الشرعية الموالي لجماعة الاخوان ، كما علق الداعية العريفي بالقول: " كم مات من أهل مصر في عهد مرسي المنتخب؟ وكم مات منهم في عهد السيسي المنقلب"، وفي رأى مخالف قال الشيخ علي جمعة :” القرضاوي "ربنا أذله وهيتعدم"..
سمعت ردا صادرا عن محمد حسنين هيكل عندما سئل عما اذا كان يحدث في سوريا ثورة شعبية أم ارهاب فقال: العبرة بالنتائج "... ففور صدور أحكام الاعدام قتل مسلحون ثلاثة القضاة بسيناء وهو ماينبئ بأن مصر على أبواب سنوات جمر ..
المشكلة أن من يشارك في لعبة الاعدامات لايعي بأنه يقامر بأمن واستقرار بلده، ومصر لم تستعض بالتجربة العراقية ، اللهم الا اذا كانت تنتظر تدخلا تركيا قطريا عن طريق السعودية لتجر أنفهما لشروطها مقابل العفو عن الرئيس المعزول وأتباعه... والله أعلم







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما الذي ينتظر الوزير؟
- قصة أجيال تضيع..!
- من ثمارهم تعرفونهم
- لماذا نكره اليهود؟
- لماذا العربية يا ابنة غبريط؟
- وللحرية الحمراء باب..
- الفساد والاستبداد في مواجهة الارهاب والكباب
- ليالي فيينا
- صورة الزعيم تهتز
- حاخامات التطرف


المزيد.....




- ولي عهد السعودية يستقبل جون كيري واتفاق سعودي أمريكي ببيان م ...
- إيران وملف سد النهضة.. أبرز ما جاء باجتماع -التعاون الخليجي- ...
- كيف تغيرت إثيوبيا خلال نصف قرن وما التحديات التي تنتظرها؟
- ?????: -???? ????- ???? ???? ?????? ?????? ????? ???
- عدد الأطفال المصابين بالسمنة ازداد في روسيا 5 أضعاف على مدار ...
- انسحاب مرشح ثالث من الانتخابات الرئاسية الإيرانية.. والسباق ...
- ترامب: لم نحصل على شيء من القمة مع روسيا
- إعلام: نتائج مخيبة للآمال للقاح ألماني مضاد لكورونا
- اليابان.. تغطية وجه إلهة الرحمة البوذية -كانون- بقناع أملا ب ...
- سيناتور أمريكي: إدارة بايدن تدرك ضرورة العمل مع روسيا لمنع و ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وردة بية - مصر الى أين..؟!