أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الخياط - إنقلاب روزخون ... 1














المزيد.....

إنقلاب روزخون ... 1


عادل الخياط

الحوار المتمدن-العدد: 4930 - 2015 / 9 / 19 - 12:46
المحور: الادب والفن
    




دخل مسؤول أبيض في دوامة عن تلقيحة تُدعى : إنقلاب روزخون " .. أخذ يتساءل في دخيلته : روزخون , ماذا تعني روزخون ؟ هل يوجد في أميركا روزخون ؟ لا .. لا , لم أسمع في حياتي مفردة روزخون في أميركا , ليس في أميركا وحسب , نحن عندنا إحصائيات بكل إنقلابات الدنيا , أما مصطلح إنقلاب روزخون , فهذا مالم يطرق سمعنا في هدير تلاقحنا مع إنقلابات العالم ؟

هل هي قادمة من العراق , محتمل , العراق فيه كلمات لا نفقهها , محتمل يكون جورج بوش يفهمها " .. سألت أحد المقربين من جورج بوش ؟ فقال لي : اعتقد أنتم الديمقراطيون يجب أن تقروا بعظمة السيد جورج دبليو بوش , والسبب هو أنكم جاهلون بالمصطلحات , وها انتم الديمقراطيون متلهفون لمعرفة مصطلح : الروزخون " جورج بوش العظيم الذي حرر العراق وظلت مصطلحاته تتوافد علينا هو الوحيد الذي بمقدوره حل لُغز المصطلحات , وأولها لُغز مُفردة " الروزخون "

لم يُخف المسؤول الديمقراطي إمتعاضه من سخرية البرلماني الجمهوري وقد يكون قد تساءل في دخيلته عن سخافة تسائله ومديات السخافة التي صدرت من الجمهوري .. وقد يكون قد أخذ يشط في التساؤلات ومديات نفعها , ومديات النفعية الديمقراطية للمرشحة الديمقراطية الجميلة - هيلاري كلنتون - التي لا تحتاج لذلك الضخ الغير طبيعي لمفردة ال " روزخون " , وربما توبيخ الرئيس أوباما قد أتى مُضاعفا لذلك التنقيح والضخ حول مفردة الروزخون , وقد يكون تلفظه لها ذات يوم قد أحرجه بعض الشيء , وربما قد طرأت ذكريات وتداعيات التي من المحتمل قد دعته إلى لعنة جورج بوش والجمهوريين عموما على لحس الأفخاذ الحربية ..

السيد " بريمر " الممثل عن الجمهوريين دخل على الخط بوصفه أكثر العارفين عن المصطلحات العراقية الأشد صعوبة للسياسي الغربي , والأمريكي على وجه الخصوص , طبعا السيد " بريمر " يدعي انه استشف معرفته من خلال فترة حكمه للعراق في تلك الفترة التي تعرفها الناس , فترة دخول قوات اليانكي وسقوط صدام .. لكن السيد " بريمر " واجهه أحد البرلمانيين العراقيين في الكونغرس الأمريكي , للتشديد : في الكونغرس الأمريكي وليس برلمان العراق المحترم , واجهه قائلا : لا , لو مكثت ثلاث مئة عام في العراق , فليس بمقدورك أن تفهم مفردة : روزخون , وليس بضعة سنوات ."

العراقي العضو في الكونغرس أراد أن يُكحلها فعماها ! فما هي تلك المفردة التسونامي التي لم يفهمها حضرة بريمر ؟ , هل هي من ضمن مفردات القاموس الفلسفي المُعقدة لحد إستبيان ملاحق أخرى للتبيان , أم ان السيد بريمر لم يتلمس مفردة كانت طاغية الصيت في مجلس الحكم الذي أنشأه من عبد العزيز الحكيم وانت صاعد.. لكن السيد " بريمر " قال : لا .. لا ,ما أفهم ما هو الروزهون " فضحك العراقي بملء حلقه قائلا : الروزخون وليس الروزهون .
أجابه عراقي من جماعة الحزب الجمهوري وبريمر : أعتقد لسنا بحاجة لإستشارتك , أنت تحاسب الناس على تأقلم اللسان والنطق , إجلس في مكانك واصمت يرحمك الله ونوابه ومستشاريه وملائكته .. ثم أضاف : أيها السادة , تقليعة الروزخون ضمن مفهومنا الثقافي هي صدى أدبي أشد مما هو سياسي , والصدى الأدبي هو التالي :

...........................................................................

إنقلاب روزخون .. 2

التالي







أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة مهابدية عن أخلاق النظام الديني وأشياء أخرى
- هل محاكمة المالكي تمثل نهاية حقبة?
- الإتفاق مع الشيطان يبتسر معه إتحاد الكُرة الإيراني
- مُفردة التمجيد والسخرية
- في إسرائيل حتى زوجات المسؤولين بلطجيات
- فضيحة أتيكيتية
- كُرسي - الولي - في الأوكشن
- الناظور الشيعي معطوب
- القمازون - القفازون -
- شائعة عن إبن الله
- العبادي يُحذر المالكي
- عبدالله صالح : أين ستكون المحطة الأخيرة ؟
- إعتلال شيخ القبيلة
- ولي فقيه تركي
- ما سر غزل الميديا البريطانية بواقع إضطراب العالم الشرق أوسطي ...
- جون بينر ) غير مستساغ للأميركيين
- آخر نكتة : الثورة الإسلامية الحوثية !
- داعش من مناظير مختلفة
- هل مغناطيس العنف يجذب النساء ؟
- أمراء آل ثاني القطريون الحالمون


المزيد.....




- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...
- من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شرك ...
- إيلين ديجينيريس تعلن نهاية برنامجها الحواري بعد 19 عاما من ا ...
- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الخياط - إنقلاب روزخون ... 1