أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام المنفي - مفهوم الفلسفة عند ستولنيتز .














المزيد.....

مفهوم الفلسفة عند ستولنيتز .


حسام المنفي

الحوار المتمدن-العدد: 4898 - 2015 / 8 / 16 - 09:28
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كانت غاية المذاهب الفلسفية القديمة (عصر ما قبل السوفطائيين ) هي معرفة أصل الأشياء وعلة الوجود والتأمل في العالم الطبيعي والتسائل عن أصله ونشأته ، ثم جاء السوفسطائييون ليحولوا مجرى البحث والنظر من الطبيعة وأصلها وعلة وجودها إلى الإهتمام بمشكلات وقضايا الإنسان ، وقد حدث هذا التحو ل منذ أعلن بروتاجوراس زعيم السوفسطائيين أن الإنسان هو معيار الإشياء جميعا وقد شاركه سقراط هذا الإهتمام بالإنسان رغم اختلافه الشديد معه حينما رفع شعار اعرف نفسك . وكانت وظيفة الفلسفة عند أفلاطون هي انعتاق النفس من سجن البدن والتحرر من جميع الإهواء والشهوات وذلك حينما يتأمل الفيلسوف عالم المثل المفارق للمادة . ثم ذهب أرسطو إلى أن غاية الفلسفة هي معرفة الحقيقة عن طريق الإستدلال لأن الغاية من المعرفة النظرية هي الحقيقة . وكان فيلسوف العرب يعقوب بن إسحاق الكندي يرى أن الفلسفة هي أعلى الصناعات الإنسانية منزلة وأشرفها مرتبة لأن حدها علم الإشياء بحقائقها بقدر طاقة الإنسان.
ونحن هنا بصدد عرض نظرية في مفهوم ووظيفة الفلسفة أتمنى لو ترسخت في عقولنا لنتخذها معيارا لقبول أو رفض الأفكار والمعتقدات والتصورات التي تعرض على عقولنا . وصاحب هذه النظرية الفيلسوف وعالم الجمال الأمريكي جيروم ستولنيتز صاحب كتاب "النقد الفني" الذي نقله من الإنجليزية إلى العربية د. فؤاد زكريا .
وجاء تعريف ستولنيتز للفلسفة في مفتتح الفصل الأول من كتابه سالف الذكر حيث يقول : لو كان علي أن أختار لفظا واحدا أصف به وظيفة الفلسفة و"روحها" ، لكان هذا اللفظ هو أنها نقدية . غير أن من الواجب ألا يسيء المرء فهم هذا اللفظ ، فهي ليست نقدية التنقيب عن العيوب والبحث عن الأخطاء ، ولكن الصحيح أن الفلسفة بمعنى أوسع . فهي في هذا المعنى تفحص شيأ لكي تحدد نقاط قوته وضعفه . وبهذا المعنى تكون الدراسة النقدية متعلقة بمزايا الموضوع الذي تدرسه فضلا عن عيوبه . ولكن دورنا هنا أن نسأل ستولنيتز ، ما الذي تدرسه الفلسفة بطريقة نقدية ؟ وللإجابة على هذا السؤال يرى ستولنيتز أن الفلسفة تنتقد بعضا من أهم الإعتقادات التي يأخذ بها البشر وأوسعها إنتشارا ، كالمعتقدات والتصورات والشعائر الدينية ، أو بعض القيم الأخلاقية التي نتخذها معيارا للسلوك في حياتنا سواء كانت هذه القيم مستمدة من العرف أو مستقاه من الثقافة الدينية أو التي تدعوا بها المذاهب الفلسفية، أو حتى الأعتقاد بأن ثمة أفعالا معينة ينبغي علينا أن نقوم بها ، كالصدق والأمانة والوفاء بالوعد و الولاء للوطن ، أو أن ثمة أفعالا معينة ينبغي علينا الإبتعاد عنها والفرار منها مثل الكذب والخيانة والإفراط في حب أنفسنا...إلخ كل هذه المعتقدات وغيرها لابد أن تخضع لعملية النقد لنرى بعد ذلك أن هذه الأفكار والقيم والمعتقدات أهي جديرة حقا بإيمان المرء واعتقاده فيها فندعمها ونقويها أم أنها معتقدات زائفة وأفكار فاسدة فنقوم باسبعادها ولفظها وإحلال قيم ومعتقداد جديدة محلها . ولما كانت المعتقدات هي مقدمات للسلوك فينبغي أن يكون المعتقد صحيحا لكي يجيء السلوك مثمرا وناضجا وفي المقابل فإن المعتقد الفاسد كالشجرة الجدباء لا ثمر ، يقول فيلسوفنا : ومن هنا فإن أمورا عظيمة الأهمية تتوقف على صحة اعتقاداتنا ويمكن القول بوجه عام إن السلوك لن يكون مثمرا وناجحا مالم يكن مرتكزا على اعتقادات موثوق منها . أما السلوك الذي يفتقر إلى استنارة الإعتقاد الصحيح فلابد له أن يكون منحرفا عقيما : إذ يكون نتاجا للخرافة ، أو التخمين أو العادة الجامدة . ويستطرد ستولنيتز فيقول : وفي استطاعتنا أن نقول إن القارىء لو تريث مرة أخرى ليفكر في اعتقداته ، وسأل نفسه عن السبب الذي دعاه إلى الأخذ بهذه الإعتقادات ، لوجد في معظم الحالات أنه لم يصل إلي هذه الإعتقادات نتيجة للتفكير جاد متمعن فيها ، بل الأصح أنه قبلها متأثرا بسلطة ما ، أي بفرد أو نظام معين . أدخل في ذهنه هذه الإعتقادات . وقد تكون هذه السلطة أبوية أو معلمية ، أو الطائفة الدينية التي ينتمي إليها ، أو أصدقاءه ، أو الجتمع أو الرأي العام .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كل ما أعرفه إني لا أعرف شيئاً .
- لا سلطان على العقل إلا العقل نفسه
- ديالكتيك الفكر الإسلامي
- المدرسة الملطية . أول المدارس الفلسفية عند الإغريق . -مجموعة ...
- أنكسيمندروس [610 - 547] ق.م
- طاليس الملطي . أول الفلاسفة الإغريق
- مدخل الفلسفة اليونانية القديمة . عصر ما قبل سقراط .
- الإضطهاد الديني . وإغتيال الكلمة
- انتكاسة عقل
- جيوردانو برونو . والمحرقة
- محنة -ابن رشد-
- قتل الحلاج . وتحريم الفلسفة
- هيباتيا . شهيدة التعصب الديني
- مبحث في الجانب الأبستمولوجي -نظرية المعرفة- في الفلسفة الحدي ...
- سقراط . الرجل الذي جرؤ على السؤال
- أنكساجوراس . والحجر الأسود
- العلم والدين بين الفكر القديم والفكر الحديث
- نظرية المعرفة من منظور فلسفة ابن سينا
- الغزالي واهدار قيمة العقل
- العقل في فلسفة ابن رشد


المزيد.....




- زلزال شدته 4.5 درجة يضرب سواحل اليونان
- رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي يفوز بولاية خامسة
- دراسة إسرائيلية: كورونا الجنوب إفريقي قادر على اختراق لقاح - ...
- هزة أرضية بقوة 4.5 درجة تضرب سواحل اليونان
- أفضل 7 أطعمة لتحسين خصوبة الرجال
- برازيلي يقضي 38 يوما وحيدا في غابات الأمازون بعد تحطم طائرته ...
- وفاة وزير العدل الأمريكي الأسبق محامي صدام حسين
- الأردن.. إعفاء المواطنين والعرب من رسوم دخول المواقع الأثرية ...
- السعودية.. 70 كاميرا حرارية لرصد درجات حرارة المعتمرين في مك ...
- النمسا.. توقيف مواطن من أصل مصري على صلة بهجوم نوفمبر الإرها ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام المنفي - مفهوم الفلسفة عند ستولنيتز .