أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام المنفي - قتل الحلاج . وتحريم الفلسفة














المزيد.....

قتل الحلاج . وتحريم الفلسفة


حسام المنفي

الحوار المتمدن-العدد: 4553 - 2014 / 8 / 24 - 02:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في عام -309- هجرية وفي بغداد أيام الخليفة "المقتدر" تم قتل "الحلاج" الفيلسوف والمتصوف المعروف بعد أن اتهم من قبل الفقهاء والعامة بالكفر والزندقة وخروجه عن صحيح الدين . وربما كان السبب الرئيسي لقتله هو اعتناقه مبدأ "وحدة الوجود" وهذا المبدأ الهندي الأصل يفترض أن جميع الموجودات من إنسان وحيوان ونبات وشجر وطيور وجماد وحتى الله نفسه كل هذه الموجودات متحدة في كيان وجوهر واحد ، وأن الله ليس شخصا خارجا ولا منفصل عنا بل هو "أي الله" يكمن في داخلنا ويحل فينا ، وهذا المذهب كثيرا من المتصوفة في جميع الأديان يؤمنون به ويعتنقونه . ولكن من وجهة نظر فقهاء بغداد في ذلك الوقت أن هذا الإعتقاد يقتدي القتل وحرمان شخص بريء من الإستمتاع بحياته لأنه خالف الأفكار والمعتقدات التي كانت سائدة في ذلك الوقت ، وفي عام -586- هجرية وفي ظل حكم "صلاح الدين" قتل "السهروردي" أيضا في قلعة في مدينة حلب بعد أن ترك دون شراب وطعام بعد أن وجهت له نفس التهمة "الكفر والزندقة" وهذه النعوت والأوصاف سينعت بها "كما الحال في مجتمعاتنا اليوم" كل من تسول له نفسه ويعتقد في لحظة أنه يستطيع أن يشذ عن القطيع ويتخذ له دربا مستقلا من دروب الفكر والإعتقاد .
وفي عام -488- ألف الإمام الغزالي كتاب "تهافت الفلاسفة" الذي كفر فيه الفلاسفة سواء فلاسفة اليونان القدامى وعلى رأسهم أرسطو وأفلاطون أو تلامذتهم من الفلاسفة العرب وعلى رأسهم "ابن سينا" وقد انتقد الغزالي الفلاسفة في "20" مسألة انتهى إلى تكفيرهم في "3" مسائل هم .
(1) القول بقدم العالم "أي أزلية المادة" .
(2) القول بأن الله يعلم الكليات دون الجزئيات .
(3) القول بأن الثواب والعقاب في الأخرة يعد نفسيا روحيا وليس جسمانيا . وهو يقصد بذلك "ابن سينا" الذي قال إن النفس إما سعيدة وإما شقية وهذا هو المعاد .
يقول الإمام الغزالي عندما كان يعطي كلا من الفلاسفة العرب واليونان نصيبهم من التكفير والزندقة يقول : ثم رد أرسطو طاليس على أفلاطون وسقراط ومن كان قبلهم من الإلهيين ردا لم يقصر فيه حتى تبرأ من جميعهم إلا أنه استقى أيضا من رذائل كفرهم بقايا لم يوفق للنزوع منها .
فوجب تكفيره وتكفير من متفلسفة الإسلاميين كأبن سينا والفارابي وأمثالهما .
انظر ماذا قال عن الفن أيضا : وليتجنب (المسلم) صناعة النقش والصياغة وتشييد البنيان بالجص وجميع ما تزخرف به الدنيا فكل ذلك كرهه ذو الدين . ويقول : والصور التي تكون على باب الحمام أو داخل الحمام تجب إزالتها على كل من يدخله إن قدر فإن كان الموضع مرتفعا لا تصل إليه يده فلا يجوز له الدخول إلا لضرورة . فإن مشاهدة المنكر غير جائزة ، ويكفيه أن يشوه وجهها ويبطل به صورتها .
ومنذ هذه اللحظة قد تم إعلان موت "العقل العربي" في المشرق كما سيتم كتابة شهادة وفاة "العقل العربي أيضا" في المغرب عندما أصدرالخليفة "المنصور" في قرطبة منشور تحريم الفلسفة والعمل بها وأصدر قرار بحرق كتب "ابن رشد" ونفيه إلى خارج قرطبة . ومنذ هذه اللحظة التي تم فيها تكفير ونفي ابن رشد واحراق كتبه . تعيش الأمة العربية دون عفل تقريبا .
===============================================
*انظر كتاب "الفلسفة العربية والطريق إلى المستقبل" للدكتور عاطف العراقي .
*انظر كتاب "الفلسفة الإسلامية في الشرق" للدكتور فيصل بدير عون .
انظر كتاب "حرية الفكر" للأستاذ سلامة موسى .
*انظر كتاب "قصة الحضارة" لول ديورانت . المجلد الثالث "الهند وجيرانها" .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هيباتيا . شهيدة التعصب الديني
- مبحث في الجانب الأبستمولوجي -نظرية المعرفة- في الفلسفة الحدي ...
- سقراط . الرجل الذي جرؤ على السؤال
- أنكساجوراس . والحجر الأسود
- العلم والدين بين الفكر القديم والفكر الحديث
- نظرية المعرفة من منظور فلسفة ابن سينا
- الغزالي واهدار قيمة العقل
- العقل في فلسفة ابن رشد


المزيد.....




- -فض رابعة-: الحلقة الخامسة من -الاختيار 2- دون فواصل إعلانية ...
- اقتربت نهاية أطول حرب أمريكية.. فما مدة الحروب التي خاضتها ا ...
- وفيات كورونا تتخطى 3 ملايين.. هذه الدول هي الأكثر تضررًا (ان ...
- جنازة الأمير فيليب.. لماذا جلست ملكة بريطانيا وحدها في الودا ...
- مندوب روسيا الدائم في فيينا: اللجنة المشتركة للاتفاق النووي ...
- إيطاليا.. سالفيني سيمثل أمام القضاء في قضية خطف مهاجرين
- نقص فيتامين أشعة الشمس قد يضعف وظيفة العضلات
- احتجاج لمتعهدي دفن الموتى على تراكم النعوش في مقابر روما وبع ...
- شاهد: الصحف البريطانية تودع وتشيد بالراحل الأمير فيليب
- احتجاج لمتعهدي دفن الموتى على تراكم النعوش في مقابر روما وبع ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام المنفي - قتل الحلاج . وتحريم الفلسفة