أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رشيد لزرق - قضية الوزيران في المغرب و السؤال حول المجال الخاص و المجال العام















المزيد.....

قضية الوزيران في المغرب و السؤال حول المجال الخاص و المجال العام


رشيد لزرق

الحوار المتمدن-العدد: 4803 - 2015 / 5 / 11 - 15:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نظرا للاهتمام المتزايد بحادثة الشوباني وسمية، و ما أفرزته هذه الواقعة من تداخل بين المجال العام و المجال الخاص، باعتبار الشخصيتين عضوين في الحكومة باعتبارهما وزيرين، و هي سابقة في المغرب، في مرحلة يعرف فيها المجتمع حراكا قيميا حول إنزال الدستور، الأمر الذي جعل الحادث مناسبة لطرح العديد من القضايا التي تستوجب حوارا وطنيا، كملف تعدد الزوجات، الحرية الفردية، حرية التعبير، المجال العام و المجال الخاص، باعتبار اللحظة التي نحياها اليوم تشكل لبنة تأسيسية في تكريس دولة الحقوق و الحريات. تقتضي الوعي بأن مثل هذه المواضيع هي محل نقاش وتضارب للافكار والمواقف داخل المتجمع، و التي تقتضي حوارا هادئا ورصينا ومعقلنا حولها.
و بغية المساهمة في هذا الموضوع، سنحاول من هنا تناول موضوع المجال العام و المجال الخاص، على ان نترك المواضيع الأخرى لمقالات لاحقة.
1. الدولة و المجال الخاص للأفراد

ان النظام الديمقراطي هو الذي يكرس دولة الحقوق و الحريات، و الذي يحترم الحريات الفردية للأفراد، حيث يتمتع المجال الخاص بحماية قانونية تجرم انتهاكها، و تلقى الحرية الفردية مكانة كبيرة خلافا للأنظمة التسلطية التي تتدخل في المجال الخاص التي فيها تهديد لبقائها، ووسيلة من الوسائل للسيطرة على الأفراد. بالتالي ترفض الاعتراف بحرمة المجال الخاص لأنها ترى فيه تقييدا لسلطتها، مما يجعل أصحاب النظرة التسلطية يرفضون الاعتراف بالحرية الفردية للأفراد، تجاه الدولة.

2. الحياة الخاصة في المجال السياسي
ان المجال السياسي كمجال للتنافس للوصول إلى السلطة او البقاء فيها، هذا الصراع بين الفرقاء السياسيين يضيق من مجالهم الخاص حتى في الدول الديمقراطية التي تقدس الحرية الفردية، و يكفي هنا ان نورد هنا مثال فضيحة "مونيكا- كلينتون " عبر اتهام رئيس الجمهورية بيل كلينتون بالتحرش الجنسي، ورغم إنكار هذا الأخير، فان وسائل الإعلام اتجهت إلى البحث في مجاله الخاص منذ أن كان حاكما لولاية "أركانسو" إلى أن أصبح رئيسا للولايات المتحدة، اضطر معه مؤسسة البرلمان ( الكونغرس الأمريكي نشر قرار المدعي العام "كينيث ستار" و نشر شريط فيديو بما يتضمنه من وقائع، اعتبرها البعض انحطاطا سياسيا و إعلاميا و أخلاقيا، و التي كادت أن تؤدي إلى إجباره على تقديم استقالته مثلما حدث مع الرئيس نيكسون، بل و العصف بمستقبل حزبه بأكمله.

3. مفهوم المجال الخاص.
رغم الإجماع بين رجال القانون و علماء السياسة حول حرمة المجال الخاص للأفراد واعتباره من الحقوق الأساسية للأفراد و بضرورة حمايتها، فإن هذا الاتفاق لم يساعد على تعريف شامل مانع للمجال الخاص، و ترجع الصعوبة لكون مفهوم المجال الخاص يتسع و يضيق وفق طبيعة المجتمع، بل داخل المجموعات نفسها التي تشكل المجتمع الواحد، و اللحظة التاريخية التي نتحدث فيها على المفهوم . و رغم هذه الصعوبات ظهرت العديد من المحاولات في هذا المجال لإيجاد الفواصل بين الحياة العامة و الخاصة.
إذا كان الأصل هو حرمة المجال الخاص لأي فرد داخل المجتمع، فإن حماية المجال الخاص تضيق بالنسبة للشخصيات العامة، لكون سلوك الشخصيات العامة تحتوي على عنصرين: أحد يعنيه لشخصه و اللآخر يعني المجتمع ككل، باعتباره شخصية عامة، و هذه الصفة تجعل الشخصية العمومية خاصة ان كانت في منصب وزاري _ كما هو الحال بالنسبة لقضية الوزيران في الحكومة المغربية، سلوكهما له ارتباطا بالوجه الخارجي للدولة و معرض للتقييم والحكم عليه من قبل الجمهور ، فاختياره ان يكون شخصية عمومية يلزمه بالتنازل عن بعض عناصر مجاله الخاص الذي يصبح معرضا للنقد و تعرية سلوكياته، خاصة عندما يكون شخصية سياسية او منتخب، تجعله محض اهتمام الجمهور الذي يلزم ان يعرف تصرفاته، خلافا للشخصية العادية الذي يعتبر مجاله الخاص محصنا بالنظر لان حياته الخاصة لا تعني المجتمع في شيء، خلافا الشخصيات العامة من قبيل الأبطال الرياضيين و الفنانين و المشرفين عن الشأن العام من قبيل الوزراء و أعضاء المجالس المنتخبة ...
و من هذا المنطق تعمل وسائل الإعلام انطلاقا من دورها في تنوير الرأي العام، وتتولى الاهتمام بالشخصيات العامة بخلاف الأفراد العاديين الذين لا تربطه بينهم و بين الأفراد أي رابطة ،و ملزمة بإحترام حرمتهم لأنهم لا تربطهم بالرأي العام أي التزامات، بخلاف الشخصيات العامة، التي تستوجب المصلحة العامة تمكين الرأي العام من التعرف لبعض الجوانب الشخصية، نلخصها في ثلاث أسباب رئيسية:
السبب الأول: لما لجوانبهم الشخصية في إفراز النشاط العام و التي توضح قدرتهم في مباشرة مهامهم.
السبب الثاني: تصرفاتهم في المجال الخاص تصبح قدوة و مثالا داخل المجتمع بالنظر للمكانة المتواجدة المرموقة التي يشغلونها، تجعل الأفراد يتطلعون إلى التشبه بهم في سلوكاتهم .
السبب الثالث: العضوية في الحكومة تجعل من الشخص مرآة يعكس المجتمع بل إن تصريحاته و أفعاله قد تلزم الدولة المغربية ككل.
وبذلك فالمجال الخاص للشخصيات العامة له ارتباط وثيق بحياته و مسؤولياته العامة، و لذلك لا يتصور المساواة في تفسير المجال الخاص بين الشخص العام و الفرد العادي، رغم ان الأصل هو حرمة المجال الخاص للأشخاص، غير ان الصفة العمومية تجعل المجال الخاص للشخصيات العامة يضيق، و عرضة للانتقاد و التتبع، بحكم أوضاعهم، التي تجعل من نطاق مجال حياتهم العامة يتوسع على حساب مجالهم الخاص، بالنظر لما للمجتمع من مصلحة من مراقبة تصرفاتهم للتأكد من قدرتهم على مباشرة مهامهم العامة، و تقلدهم للمسؤولية يعني رضاؤهم الضمني عن نشر أخبارهم و البحث عنها ، خلاف الأشخاص العادين الذي يعد مجالهم الخاص أوسع، و لا يمكن الكشف فيه إلا برضائهم.
و هنا نرى ان وسائل الإعلام ملزمة بإمداد الرأي العام بأفعال و تصرفات الشخصيات العامة لما لها من دور في تمكينهم من التقييم و الحكم على أدائهم بشكل موضوعي تتخلله الأمانة.
خلاصة ما تقدم، أنه من واجب وسائل الإعلام، متابعة الشخصيات والتدقيق وتجنب التشهير و كل ما يمس بحرمتهم الإنسانية، عبر التطرق للأفعال التي لها قدر من الجسامة و التي لها أهمية اجتماعية، و التي يكون لها تأثير على المصلحة العامة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا الحاجة لانبعاث كثلة حداتية بالمغرب؟
- لقد ولى زمن الفانتازيا النخبوية
- الفعل الطلابي وصدمة التحديث
- العنف اللفظي والبؤس النخبوي في المشهد السياسي
- الاتحاد الاشتراكي وأسئلة - أولاد الشعب-
- الاتحاد الاشتراكي و البناء المتجدد
- الاختيار الحداثي الشعبي و التجدد الفقهي
- رسالة الى شيوخ التكفير الرد الفصيح لتهذيب أبي اللسان القبيح
- من أجل تحالف استراتجي بين الاتحاد والبام
- النخب العائلية و خطر المؤسساتي
- المخطط التشريعي والتأويل الأبوي للدستور
- البديل الحداثي في مواجهة الانتحار السياسي
- من اجل بديل حداثي .... لا للوصاية باسم الدين أو باسم العائلة
- المؤتمر التاسع من أجل اتحاد اشتراكي اجل المشروعية التاريخية ...
- من أجل ثورة ثقافية في المغرب على الحداثين أن يتحدوا ...
- الاتحاد الاشتراكي و مسؤولياته الحالية
- التنافي بين صفة النيابة و الوزارة بالمغرب على ضوء التجارب ال ...
- دعوة لعقد مناظرة حول موضوع الحرية، جواب الجيل الجديد حول الد ...
- مسار التحول الديمقراطي في المغرب و ليبيا على ضوء التجارب الد ...
- الحداثة الشعبية


المزيد.....




- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- الكرملين: بوتين وبايدن ناقشا مليا العلاقات الروسية والأمريكي ...
- دبلوماسي إيراني: الضغوط على إيران ستتحول إلى -قنبلة نووية-
- بايدن يسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الـ11 من سبتم ...
- المفوضية الأوروبية تطالب -جونسون آند جونسون- بالتوضيح
- فيديو: -التعشير الحجازي- رقصة تتوارثها الأجيال السعودية حتى ...
- أشقاء يزينون مساجد قبل كل رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رشيد لزرق - قضية الوزيران في المغرب و السؤال حول المجال الخاص و المجال العام