أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حمودة إسماعيلي - من هي العورة ؟














المزيد.....

من هي العورة ؟


حمودة إسماعيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 18:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


من هي العورة ؟ طبعا قد تنهال التعاليق عن هذا السؤال دون إجابة محددة وواضحة : أحدهم سيقول هي المرأة، آخر سيعتبرها مفاتنها الجنسية، آخرون يعتقدون أنها الأجهزة التناسلية سواء لدى المرأة أو الرجل.. لكن إذا عدنا للاشتقاق اللغوي للمصطلح حتى نحدد مفاهيمه ودلالاته الاجتماعية، سيتضح لنا الكثير، وما هو أبعد عما توارثنا فهمه حول هذا المصطلح/الرؤية.

لمفهوم "العورة" عدة تمثلات أبرزها : العيب، الشق، الخلل، الضعف.. هذا يحيلنا لملمح آخر وهو "الأعور" ـ نصف بهذا كل شخص له مشكلة في الرؤية، وهو دلالة كذلك عن سوء التصرف أو "الرداءة"، لكن أبلغ تحديد مفاهيمي ل"الأعور" هو الشخص الذي فقد عينه، فصار مكانها فراغا، فمن لم يفقد عينه ولديه مشكلة بالرؤية يمكن أن يكون "أحوَل" وهو الذي تنظران عيناه في اتجاهين مختلفين في آن واحد، ويمكن أن يكون "ضرير" لا يستطيع الرؤية أو "أعمى" فقد بصره/عيناه. أما بالنسبة ل"الأعور" فالتحديد يتم انطلاقا من فقدانه لعين، ما يجعلها فارغة : فيصبح أعور أي ذا نظر ضعيف (طالما أن نظر عينان يتفوق على نظر عين واحدة) ـ نجد هذا الوصف في التراث الديني فيما يتعلق بوصف المسيح الدجال (الأعور).

بذلك وكما درجت الأمثلة والمفاهيم والتمثلات الاجتماعية حول المرأة باعتبارها "عورة"، فهذا يكشف عن وصف محدد للأنثى : باعتبارها ضعيفة أو ذات فراغات/شقوق/عيوب يمكن أن يتخللها العدو ـ وهذا ما ينطبق عن عورة الجيش : حيث تعني نقط الضعف التي يمكن أن يستغلها العدو ـ هنا العدو بالنسبة للعورة هو "الشيطان" : بما يشير للإغواء، الشهوة، الجنس. فبحسب الثقافة المتوارثة شعبيا ـ بجوهرها السخيف ـ فإن المرأة عورة بما أنها ضعيفة (مقارنة بالرجل) أمام الإغواء/الشيطان/الجنس.

طبعا لا تتوقف العورة على الأجهزة التناسلية بحسب الثرثرات الدينية، باعتبار أن "العورة" مفهوم ينطبق على كلا الجنسين ! غير أنه من الملاحظ أن هناك تشديد على الإناث، فلو أن "العورة" تتعلق بالأجهزة التناسلية، فلما التشديد على تغطية نهدي المرأة.. يقفز مفهوم آخر، والذي يرى في "العورة" كل ما يشمل المفاتن الجنسية، لكن لما يتم استبعاد الرؤية الأنثوية بهذا المفهوم : أي يتم اعتبار صدر المرأة فتنة جنسية، وليس صدر الرجل، والجدير بالذكر هو أن المرأة يمكن أن ترى في شفتي الرجل وذراعيه وعينيه وحتى عطره مفاتن جنسية.. فحينما يتعلق الأمر بالفتنة الجنسية فالمفهوم قد يتسع ليشمل عدة أشياء !

ذلك ما يوضح سعي بعض التوجهات الدينية، التي وسّعت من مفهوم فتنة الأنثى (عورتها) لتشمل ـ ليس فقط شفتيها وعينيها وقدميها ـ بل حتى صوتها : فتصر هذه التوجهات على كتمان صوتها/مطالبها. بذلك ترى المذاهب المتشددة دينيا، بأن المرأة بأبعادها : مجرد عورة/عيب/شقوق يجب سترها وإخفاؤها حتى لا يقربها العدو (كحماية لها).. أوليس أكبر عدو لها هنا هو من يؤطرها ضمن هذه المفاهيم الخاصة، وهي (المفاهيم) التي تنطبق كذلك على الرجل.. أوليس صوت الرجل فتنة (عورة) من جانب رؤية ما ؟

فمن هي العورة ؟ إنها دلالة تاريخية تكشف أن أكبر عدو للنساء هم الرجال، وخاصة النساء اللواتي يفكرن بعقلية الرجال.. إن الرجل بطبعه عدو متخفي للمرأة !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعضٌ من الحب.. كما رآه الفلاسفة والنفسيون
- تاريخ اغتصاب
- ليست لدينا امرأة.. لدينا رُمّانة !
- أن تكون أنثى في المجتمع الحقير
- ظهور المسيح الدجال في شخصية البغدادي : صراع الإسلام الإيطيقي ...
- إستطيقا القبح : كل ما هو قبيح يمكن أن يكون جميلا
- وهم المعرفة عند العرب
- رجل سبب خصام صديقتين
- شارلي إيبدو : حرية تعبير أم إهانة ؟
- من أين تحصل داعش على المال ؟ وكيف تغري الملتحقين ؟
- ساعات اللّيل والنهار : للشاعر الفرنسي جيرار دي نورفال
- الفلسفة والشعر والعبقرية، شذرات لوغولوجية لنوفاليس
- داعش : نساء يزيديات تفضلن الإنتحار على أن يتم اغتصابهن
- نداء من أعماق البحر يفتح الحياة
- كيف يقوم أبرز العلماء بفك أعظم ألغاز الحياة ؟
- علم نفس الفيسبوك
- الطبيعة الإلحادية للإله
- الهلاوس، الجنون، وألاعيب العقل البشري
- الكذب والنفاق هما أكثر السلوكات ممارسة في العالم
- حظ الجميلة وحظ القبيحة


المزيد.....




- مصر.. متهم باغتصاب ابنته يقفز من الطابق الرابع من مبنى المحك ...
- دراسة: الآباء الجدد يصابون باكتئاب مابعد الولادة مثل النساء ...
- 10 آلاف دولار أميركي لمحاسن فتّوح أوّل لبنانية تتأهل إلى أول ...
- الآباء يعانون أيضا من اكتئاب ما بعد الولادة تماما مثل النساء ...
- الاغتصاب الزوجي: جدل متجدد في مصر بين دعوات تجريمه وحكم الشر ...
- غدًا يصدر الحكم… هل تحرم المحكمة الجعفرية عائلة الراحلة نادي ...
- بقايا المبيدات الحشرية في الفاكهة والخضار يمكن أن تمنع الحمل ...
- تطورات جديدة في قضية الفتيات العذارى ضد محمد حسين يعقوب
- مصر.. انتقادات ومطالبات بغلق -تيك توك- بعد انتشار فيديو رقص ...
- قضية الاغتصاب الزوجي تثير ضجة كبيرة في مصر


المزيد.....

- موجز كتاب: جوزفين دونوفان - النظرية النسوية. / صفوان قسام
- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حمودة إسماعيلي - من هي العورة ؟