أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - عاميةٌ مساندةٌ للشمولية














المزيد.....

عاميةٌ مساندةٌ للشمولية


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 4587 - 2014 / 9 / 28 - 11:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين يتدفق عامة عراقيون ضد قراءة تاريخ عبدالكريم قاسم يكرسون الشمولية وغياب التحليل التاريخي لوطنهم، يجردونه ويتلقونه في سماء الشخوص الذاتية كما فعل أجدادهم الذين جعلوا من النجوم والكواكب قوى خارقة صانعة لعجز الأرض عن الإنتاج، مثلما ظهرت النجوم على أكتاف الضباط تصنع التاريخ والانقلابات والانقلابات المضادة وتسيل الدماء في الشوارع!
حين يتماهى العامي مع الديكتاتور لا يفعل شيئاً سوى تصعيد مادته الطينية التابعة لصانع الفخار السياسي، الذي يدور به في الفضاء أو الفراغ ويشكله مهمشاً وتابعاً.
مرت عقودٌ طويلة وقد غرق العراق في السقوط العسكري ولكن العامي يرى الازدهار الخيالي في الماضي، ذلك الازدهار النسبي الوامض الذي انفتحت بعده أبواب الجحيم!
العاميون غير قادرين على تشكيل تيارات تنوير، التي ترتكز على الموضوعية والنقد الذاتي والتأريخ مثلما يفعل علي الوردي، لكونهم لم يؤسسوا جماعات فكرية وفلسفية تقوم بإنتاج الكتب والموسوعات وتدرس تاريخهم بدلاً من ركونهم في المقاهي ونشر الدخان والنوم الاجتماعي!
هذه المادة السلبية تعطينا كم هو الحراك الشعبي غائب، بدلاً من عبادة أسطورة غير حقيقية كان يمكن تحويل علي الوردي إلى ظاهرة قرائية شعبية.
مرت عقود تعمقت الأزمات واستفحلت وتلاشت خريطة البلد وضاعت جهود الخلفاء والعظماء السابقين الململمون للفسيفساء الوطنية وارتفعت أسماء الضباط المفتتين للأرض والخريطة.
العامة لم يكونوا موجودين كانوا في بيوتهم محبوسين، لا يقرأون ولا ينقدون إلا في الزوايا ويضعون الأقنعة على وجوههم خوفاً من المسئولية.
يعبر الضباط الذين يصنعون كل شيء عن كسل العامة ورفضها أن تحول نفسها وأن تتخلى عن الشمولية، وأن تجعل بيوتها مزدهرة بالكتب والنقد والحوار، عن ذكوريات مستبدة ترفض التحول الديمقراطي المنزلي.
عن عقول صماء لا تقرأ، تريد المعارف تنزل عليها من الفضاء، حطام العراق الراهن هو نتاج الضباط المغامرين والعامة الكسالى المهمشين، المصفقين، الهاربين وقت العمل والإنتاج، عبيد المقاهي وغفوات الشاي، العراق المتحلل المحروق نتاج السلبيات التاريخية البشرية وليس نتاج المطر والنهر والثروات الخرافية بل نتاج العقول الخرافية.
عامية مسؤولة عن مصيرها وتضع معاطفها على مشاجب تاريخية، تهرب من الأسئلة، تريد أولادها مثلها كائنات تدور في ساقيات الخرافة والعيون المغلقة والدوران التاريخي الذي لا ينتهي.
والسواقي تضع الذهب والفضة والزرع والضرع في الجيوب الخاصة ليأتي المنقذون والنجوم وحاملو العصي العسكرية يوزعونها كيفما أرادوا!



#عبدالله_خليفة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إزاحة التحديثيين عن لعبة الكراسي
- الأسلوبُ الآسيوي للعنف
- لا ديمقراطية بدون بورجوازية!
- زئبقية الوعي
- عبد الكريم قاسم.. هل كان مجنوناً؟
- النثرُ السطحي والتاريخ
- القحطُ والنفطُ
- تناقضٌ جوهري غير محلول
- الشاه وحداثةٌ لم تكتمل
- عمودٌ وهمودٌ
- بورقيبة وانتصارُ الحداثة
- حين تصير المعرفة انفجارات
- أردوغان والخداع السياسي
- وعيُّ التآمرِ في التاريخ الإسلامي
- الشبابُ والتراثُ
- التسطيح السياسي ومخاطره
- الكتابةُ زهرةُ الصحافة
- الصحافةُ وجدل التقدم
- عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض
- ذروةُ الصراع السياسي


المزيد.....




- بطلقات المدافع.. مراسم استقبال رئيس الإمارات في مسقط
- شاهد: سيدات ينظمن احتجاجا في شمال سوريا تضامنا مع مهسا أميني ...
- بدون تعليق: حفرة عملاقة في طريق سريعة بغواتيمالا تبتلع عدة أ ...
- بأسعار مخفضة.. طالبان تعلن الاتفاق مع روسيا على استيراد الطا ...
- مقاطعة زابوروجيه تعلن انفصالها عن أوكرانيا وطلب انضمامها إلى ...
- جمهورية لوغانسك تطلب من روسيا قبول انضمامها
- حزب -روسيا الموحدة-: سنبذل قصارى جهدنا لضمان إعادة توحيد منا ...
- أكثر من 99% من المقترعين في جمهورية دونيتسك أيدوا الانضمام إ ...
- النتائج النهائية لاستفتاء الانضمام إلى روسيا..
- دونيتسك: حققنا إنجازا عظيما بالاستفتاء وسنواصل مع روسيا الان ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - عاميةٌ مساندةٌ للشمولية