أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - إزاحة التحديثيين عن لعبة الكراسي














المزيد.....

إزاحة التحديثيين عن لعبة الكراسي


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 4586 - 2014 / 9 / 27 - 10:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لم يكن جمال عبدالناصر وعبدالكريم قاسم سوى نموذج سياسي واحد. إن إفراز العرب لهذين النموذجين هو وليد بنى شمولية راحت طبعاتها تسوء .
إن قفزات العسكر البدوي والبدو العسكر وكلاهما وجهان لعملة العنف التاريخية المشكلة للعلاقات السياسية بين الطبقات، ولكن مجيء هاتين الشخصيتين من عالم القرية والفلاحين يطرح أسئلة تاريخية كبيرة عن أسباب هذا التبدل.
لقد أستقر البدو العسكر وهيمنوا على عالم الفلاحين وغدا الفلاحون هم أهم طبقة تصدر مشكلاتها وأزماتها لعالم السياسة والمدن والوعي.
لقد راحت القرى تتدهور مع تغلغل الرأسماليات الغربية عربياً وعجز الرأسماليات العربية عن التكون وسيادة العلاقات الإقطاعية في الريف.
لم تكن ثمة قدرات على انتشار الآلات في الأرياف، لقد أدت سيادة العمل اليدوي لكوارث كبرى. زيادات الولادات وعدم عمل النساء فاقم الظواهر السلبية.
إن تدهور السلع الزراعية تفاقم على مدى القرنين التاسع عشر والعشرين وتفجر في القرن الواحد والعشرين.
لم يكن بالإمكان ظهور الحاصدات وأشكال التطور التقني المتطور بل على العكس فإن الملكيات الزراعية وأسعار السلع والأجور انحطت، وهكذا راحت القرى تستنزف ويهاجر أبناؤها للمدن ويبكي مثقفوها كطه حسين من الأيام ويكشف توفيق الحكيم أزمات سطحية من خلال نائبه في الأرياف!
وكل بلد عربي واجه أزمته الزراعية القروية بشكل، سواء بتدهور أسعار القطن أم بموت النخيل أم بالتصحر أم بهجرة البدو وعودتهم لاقتصاد السلب والنهب!
إن العسكر والقوى السياسية القروية واجهت الأزمات البنيوية بالمزيد من المشكلات معتمدة العنف كوسيلة مركزية لحل أزماتها وبالاستمرار في أشكال وعيها القديمة غير المحللة للواقع السياسي الاقتصادي.
كان ظهور الضابطين الكبيرين على مسرح الأحداث يكشف طابع البنى العربية المقامة على هيمنة العنف وغياب الطبقات الحديثة المؤسسة للتجارة والصناعة الواسعتين.
لقد راحت النسخ العسكرية تؤدي للمزيد من الضياع للثروات وصعود نماذج الرأسماليات الحكومية غير الحرة وغير الديمقراطية مما غلغل طابع الأزمات وضيع الفوائض الاقتصادية حتى تفجرت حروباً عامة وأهلية.
نقلت القرى أزماتها للمدن وجعلتها قروية رثة، وتدهورت أشكال الوعي التي كانت تحديثية وعلمانية في البدايات المأمولة، فتضبب الوعي وضاع، ولجأ للأقدار والأقبية المعتمة والأفكار السطحية اليومية والعودة للطوائف وصراعاتها، فتفاقمت مشكلات التطور.
فحتى العسكريون الوطنيون الإصلاحيون اختفوا، وجثمت مكانهم قوى يأس وظلامية.
غدت الطبعات القروية في المدن تسوء أكثر فأكثر وباتت حروباً ضد المدنية والتحديث والوطنية.



#عبدالله_خليفة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسلوبُ الآسيوي للعنف
- لا ديمقراطية بدون بورجوازية!
- زئبقية الوعي
- عبد الكريم قاسم.. هل كان مجنوناً؟
- النثرُ السطحي والتاريخ
- القحطُ والنفطُ
- تناقضٌ جوهري غير محلول
- الشاه وحداثةٌ لم تكتمل
- عمودٌ وهمودٌ
- بورقيبة وانتصارُ الحداثة
- حين تصير المعرفة انفجارات
- أردوغان والخداع السياسي
- وعيُّ التآمرِ في التاريخ الإسلامي
- الشبابُ والتراثُ
- التسطيح السياسي ومخاطره
- الكتابةُ زهرةُ الصحافة
- الصحافةُ وجدل التقدم
- عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض
- ذروةُ الصراع السياسي
- إتجاهات تطور البرلمان


المزيد.....




- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- تفاعل على تغريدة بلينكن بذكرى مقتل خاشقجي.. خديجة جنكيز ترد ...
- انتخابات البرازيل: لولا وبولسونارو يواجهان جولة إعادة في الا ...
- زيلينسكي يعلن استعادة مناطق أخرى ويعد بالمزيد وروسيا تؤكد إح ...
- الرئيس الفرنسي يتعهد السعي مع شركائه في أوروبا لفرض -عقوبات ...
- البرازيل تتوجه نحو جولة ثانية من الانتخابات بعد تقارب النتائ ...
- البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من ال ...
- لاتفيا.. حزب رئيس الوزراء يفوز بالانتخابات البرلمانية
- الكونغو الديمقراطية.. مصرع 14 مدنيا في هجوم مسلح شرق البلاد ...
- اليمن.. مسؤولون بالحكومة يشنون هجوما على الحوثيين


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - إزاحة التحديثيين عن لعبة الكراسي