أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عماد فواز - العلم والحضارة














المزيد.....

العلم والحضارة


عماد فواز

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 12:15
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



الحكام الذين نهضوا بمصر، مثل الناصر صلاح الدين والظاهر بيبرس ومحمد على باشا وغيرهم، بدئوا عهدهم بنشر العلم والثقافة، فالتف الشعب حولهم وساعدوهم في البناء وساندوهم في الحكم.. أما الحكام الذين أسسوا حكمهم على نشر الخرافة والجهل، انتهى حكمهم بمأساة.. وربما ابرز هؤلاء الخلفاء كان الخليفة العاضد الذي بني خلافته على أساس إشاعة الخرافات الدينية، فخلعه الناصر صلاح الدين، وحارب الخزعبلات بالعلم والثقافة، فنهض بالبلاد واتسع ملكه.

يقول الجبرتي في كتاب "عجائب الآثار في التراجم والإخبار الجزء الأول".. ضمن الخليفة العاضد حكم مصر تحت لواء حكمه بعد أن نشر الخرافة والبدع بين شعبها في مختلف الربوع والنجوع والأقاليم، فجعلت الخرافة من العاضد وكيلا لله في الأرض، وانطلق المصريون يروجون الأساطير والكرامات والخرافات، فتقسموا شيعا وفرقا، وأضاف كل فريق إلى عقيدته ما يناسب هواه من الطقوس والبدع الغريبة، وازدادت الفرقة بين الشعب، وتفشت الانقسامات، ودبت المتناحرات بين كل فريق وأخر، ووصم كل فريق خصومه بالكفر.

وبعد وفاة أسد الدين زنكي، ولى العاضد مكانه ابن أخيه صلاح الدين، وقلده الأمور، ولقبه بالملك الناصر، وسريعا ما بلغ إلى مسامع الناصر ما أصاب الرعية من صراعات وانشقاقات أججتها الخرافات وأشعلت المعارك بين الفرق والشيع، فقرر الناصر صلاح الدين شن حرب ضروس على الجهل، فأخذ في إظهار السنة، وإخفاء البدعة، فثقل أمره على الخليفة العاضد، الذي دافع عن الخرافة وعمل على تفشيها، فأبطن للناصر فتنة أثارها في جنده، فكانت هذه الفتنة مبررا للناصر للتضييق على الخليفة وحبس أقاربه، وقتل أعيان دولته، واحتوى على ما في القصور من الذخائر والأموال والنفائس، وخطب للمستضيء العباسي بمصر خليفة للمسلمين، فمات العاضد قهراً، واتجه الناصر صلاح الدين لإصلاح أحوال الرعية وإزالة آثار حكم العاضد، فبدأ بالعلم والثقافة، وأختار اقرب العلوم الى قلب المصريين للبدء بها، فنشر الشريعة المحمدية الخالية من التحريف والإضافات، وطهر الإقليم من البدع والتشييع، والعقائد الفاسدة، وأظهر عقائد أهل السنة والجماعة، وبعث إليه أبو حامد الغزالي بكتاب ألفه له في العقائد، فحمل الناس على العمل بما فيه، ومحا من الإقليم مستنكرات الشرع، وأظهر الهدى، واقتاد بعمر بن الخطاب رضي الله عنه، فنهض بمصر وافتتح الفتوحات الكثيرة، واتسع ملكه، ونشر الثقافة والعلم، ولم يزل على ذلك إلى أن توفى سنة 1193م، ولم يترك إلا أربعين درهما، وهو الذي أنشأ قلعة الجبل، وسور القاهرة العظيم.

هكذا نهض الناصر صلاح الدين بمصر.. خلصها من حكم الفاسد المستبد بالخرافات، ومصدر الفتن والمفاسد، ثم أزال أثار فساده بالعلم والثقافة، فالتف العامة حوله فقراء وأغنياء، أمراء وعامة وعبيد، فبني القاهرة بالعلم والثقة والحزم الذي فرضه وزيره بهاء الدين قراقوش، فصارت مصر دولة قوية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,586,926
- اأكاذيب الطغاة
- تاريخ التكرار!
- عصر المقامرة بالدين!
- نظرة على النظرية الكوربوراتية
- جماعة الإخوان واحتراف الفشل
- جراثيم الجهالة في فكر الحاكم
- عقيدة الشرطة لخدمة الحاكم!
- وصدقت نبوءة العقاد
- الديمقراطية بين التحضر والفوضى
- تاريخ التفجيرات: قليلا من البطولة كثرا من الخيانة!
- كلهم في -العار-عبد القادر!
- اكاذيب الثورات وأصحاب الثروات!
- دولة أصحاب المصالح.. ومصالح أصحاب الدولة!
- تاريخ الفساد في حضرة أهل الثقة!
- تعددت الأسماء والقمع واحد!
- على مشارف ثورة الانتقام من الشرطة
- الجنرال الكاذب وأحلام السذج
- الرقص على جثة عصفورة ذبيحة
- العدالة العرجاء في دولة -القاضي عدلي-!
- الرحمة قبل العدل يا قضاة الاسكندرية


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عماد فواز - العلم والحضارة