أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فادي كمال الصباح - متفرقات بنقد الدين والمتدينين-4















المزيد.....



متفرقات بنقد الدين والمتدينين-4


فادي كمال الصباح

الحوار المتمدن-العدد: 4394 - 2014 / 3 / 15 - 00:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


متفرقات بنقد الدين والمتدينين, هي مجرد خواطر و أفكار لادينية متفرقة,دونتها على أوراقي على فترات متباعدة بلا ارتباط فيما بينها ,تجمعت مع الزمن وأحببت أن أشارك غيري بها , كي لا تبقى سجينة قصاصات الورق:

1. التفت الى نقطة في قصة قتل خالد بن الوليد ،مالك بن نويرة بحجة ارتداده لكونه لم يعطي الزكاة لابي بكر ، أن خالد حكم على مالك بالردة فاستدعى ذلك أن يسبي و يغتصب زوجة مالك الجميلة لردة زوجها !مع أنه لم يرد ذكر لردتها هي ،لو تماشينا مع الرواية السنية والسلفية.
و ما يؤسف أن دفاعهم عن جريمة خالد السيء الذكر،و تبريرهم لاغتصابها لا يراعي اي اعتبار لانسانية هذه المراة او كونها مسلمة، فالمرأة بنظرهم مجرد متاع منزلي يملكه الرجل كفرسه او ناقته فيستولي عليها و يتصرف بها عقابا او انتقاما من صاحبها.

2. المسلمون يحلمون بتوحيد العالم اجمعه تحت رايته و قد عجز الاسلام عن توحيدهم منذ 1400سنة الى يومنا و مازال المستقبل يلوح و يبشر بمزيد من التفرقة و الدماء بينهم بسببه.

3. الشيعة يبشرون العالم بعلامات قرب ظهور مهديهم، و كلما خرج من يدعي المهدوية سخروا منه و حاربوه، لذلك هم ضمنيا قبل غيرهم يعلمون أنه لن يظهر أحد.

4. مصيبتنا أننا وجدنا في مجتمعات يعيش معظم أفرادها في الماضي عبر احلام يقظة لمن عاش قبل 1400، و تحجزهم عن الواقع والمستقبل، عقولهم و امالهم المجحوزة بالتخيلات الاخروية و الماورائية.

5. عندما يقول انسان ،ما إلي غير الله، تلقائيا حتى أكثر الناس إيمانا، يفهمها بأن ليس له أحد ، بينما يفترض ايمانيا أن يكون قد حصل على كل موارد الاسناد والدعم.

6. من تناقضات النص الديني والعقل الديني أنه يتباهى بطلب ابراهيم و موسى رؤية الله حتى يطمئن قلبهما بعدما كلماه، بينما يعتبر اي تشكيك او ضعف بإيمان انسان عادي لم يكلم الله ولم يرى أي معجزة كما ينقلون عن موسى وابراهيم، بأي أمر غيبي ايماني نوع من الحمق و ضلالة الانعام.
7. احسد رجال الدين لقدراتهم على حفظ كمية كبيرة من الايات و الروايات و القصص والمصادر، بينما أعجز عن تذكر نصوص بسيطة استدليت بها بمقالة صغيرة، واقعا رجال الدين هم رجال استثنائيون وجدوا ليحفظوا ما لقنوا به.

8. ثلاث و عشرون سنة لاله حتى يكمل كتاب 90 % منه واكثر موجود في الكتب المقدسة الاخرى والباقي لحل مشاكل خاصة بنبيه، ليس بمعجزة.

9. المقارنة بين التوراة والاناجيل و القرآن من الناحية العقائدية لا تكشف في القرآن عن اضافة نوعية مختلفة عما فيهما كالتوحيد والنبوة والمعاد ,لكن من الناحية الطقوسية ابرز اضافة هو طقس الحج لمكة.

10. معظم المسلمين العرب عند المقارنة بين التوراة والاناجيل المترجمة للعربية و بين القرآن ,يقعون اسرى مسألة بلاغة النص العربي القرآني امام نصوص عربية معتادة بالكتب الاخرى و يخفى عن اذهانهم ان هذه الكتب مترجمة من الارامية و العبرية الى العربية ,فتفقد رونقها البلاغي والتعبيري الكائن بالنص الاصلي , و حالهم كحال الاجنبي الذي يقرأ القرآن المترجم الى لغته دون رونق بلاغة النص العربي.

11. الظن بأن ممارسة الجنس مع كائنات مصممة بشكل ألي للجنس المسماة حوريات العين، سيشعر بالسعادة و النشوة الكبرى، لا تعكس الا أحلام يقظة فتى مراهق مكبوت، و هو أشبه بممارسة الجنس مع أجمل العاهرات مقابل المال ،فمهما تغنجت و تأوهت لن تخفي التمثيل عن مضاجعها الذي سيشعر بالقرف بعدها و لا يمكن لها أن تكسبه لذة و نشوة ممارسة الحب مع من يعشقها و تعشقه حيث تتخطى العلاقة بينهما ميكانكية الاعضاء التناسلية الجافة من العواطف حين تكون مقابل المال او الجبر.

12. فرق كبير بين أن تقتل بلا رغبة منك و أنت تدافع عن وطنك و أهلك و بين أن تسعى لأن تقتل رغبة منك بنيل شهادة لانانيتك.

13. بالنسبة لي و لأي شخص لم يذق الخمر ، لا يمكن لأنهار الخمر بالجنة أن تغريه.

14. بكل صدق و جدية، لم تمر علي لحظة بحياتي، تمكنت وعود الحدائق و الاعناب و لحوم الطير و أنهار الخمر و الحليب و العسل و عشرات الحور و الولدان المخلدون، بعد الموت، أن تستهويني بشيء أو تدفعني لعمل الخير.


15. ليس من العدل أن يحظى بعض الانبياء برؤية الجنة والنار و بعضهم بالتكلم مع الله و رؤية احياء الموتى ، بينما على البشر أمثالنا أن يؤمنوا بلا أي دليل يقيني و يعتمدوا فقط على الظن من نصوص مكتوبة منذ الآف السنين، و جزاء من يكذب منا الشواء بالنار.

16. في يومنا كيف للعرب أن يتقدموا بالحضارة بينما الماضي يسيطر عليهم و مستقبلهم يؤسسون له في حياة بعد الموت ،فالسنة يعيشون بالزهو بعصر غزوات السلف و فضل الصحابة و الشيعة يعيشون بمظلومية أهل البيت و الثأر لهم، و كلاهما يعتبرون الدنيا لا تساوي جناح بعوضة و أن أعمالهم يجب أن تكون للأخرتهم فقط.

17. فلقتم سمانا بالارهاب لا دين له, كأنه ارهابهم مستدلين عليه, من كتاب وهم الاله لدوكينز و مقولات ماركس ولينين, بكفي تبرأة سخيفة لكتاب إله الصحراء.

18. دون الدخول حول حقيقة مصدرية الاسلام، حقك ان تعتبره من الله وأحلى من العسل، لكنه واقعا بعد 1432سنة،لم ينجح بأن يتفاعل مع المجتمعات التي دخلها لينتج الانسان المثالي و الحضارة الباهرة. صار مصدرا للكراهية و الحروب و تأجيج الاحقاد ،لم يعد قابلا للاصلاح بوجود مئات التوجهات و عشرات المذاهب فيه ,هو كالدواء من أمهر الاطباء لكنه لم يتوافق مع جسم المريض، هو كالعسل لكن العسل لا يتوافق مع كل الاطعمة. لا فرق هنا أين مكمن الخطأ في المتلقي او الرسالة، فالتركيبة لم تتجانس لنتيجة مفيدة، قد يكون الاسلام ناسب الماليزيين و لحد ما الفرس ،لكنه بكل تأكيد لم تتوافق كيمياءه مع الجسم العربي و صار مصدرا للجهل و الخراب..عليكم بالبديل.

19. هنالك حكمة في التراث الاسلامي: إن الباطل أن تقول سمعت و الحق أن تقول رأيت و بين الحق والباطل اربع اصابع، اي بين الاذن و العين، لو أردنا أن نقول لهم طبقوا هذه الحكمة على الدين ماذا يبقى فيه لتؤمنوا به !.

20. هل المكان وجد بوجود الله ام أنه سابق على الله، وكيف لحي أن يوجد بلا مكان قبله ، واذا لم يكن هنالك مكان قبل الله فكيف يوجد حي من العدم؟ وكيف لله أن يعلم بأنه لم يوجد أحد قبله.

21. من ناحية حسابات المصالح الذاتية و حتى الشهوات ،لا يوجد أي مبرر أو مصلحة لأي رجل كرجل من نقد الدين.

22. يظنون أن الخالق لو وجد بحاجة لاعتراف البشر و لو انكره بشري لا يمثل في الكون مقدار ذرة تحت أدق مجهر ، ان هذا الخالق المفترض سيغضب و البشري سيضيع.
لن يغضب خالق الا من صنع بتصورات بشر صنعته لاجل طموحاتها بتوحيد جماعتها نحو انشاء مملكة تتوسع بالغزو و تنمو بالسبي و الغنائم.
ما تظنوه حقيقة تشعرون بها هو وهم تلبسكم بفعل ابآكم حتى صرتم ترتعبون من محاكمته لتعلموا حقيقته و تقنعون انفسكم به عبر أدلة واهية هشة متناقضة ترون تناقضها ولا تريدون رؤيتها فتختلقون لها التبريرات الواهية .
ما تظنونه ضياع هو تحرر لم تعيشونه، فما للطائر الذي يرتعب من فكرة الخروج من القفص أن يعلم لذة حرية من خرج.

23. الاله الأوحد، أشد المسجونين يأسا و وحدة، جنت عليه الصدف بوجوده فلم يختر سجنه و لا يقدر على التحرر من يأسه و شدة وحدته فلا يموت و لا يفنى . هو الأكثر حاجة لمن يؤنس وحدته و يشعره بذاته و قيمته و يخرجه من العبث الى المعنى، فخلق من خلق، لكنه تجبر و تكبر بما لم يختر .

24. ملحد اليوم كابراهيم الأمس، لا يؤمن بما سمعت أذن غيره و بما رأت عين غيره.

25. اللاديني من أكثر الناس تنزيها لفكرة الاله, فلا يقبله بلطجيا يتقى شره المسمى لفا و دورانا, ابتلاء للمؤمنين و غضب على العاصين, عبر تقديم القرابين و كيل المديح و التعظيم, و لا يقبله عبثيا بامتحان البشر و هو يعلم الى ما ستؤول الامور بهم, و لا يقبله ضعيفا يحتاج لبشر لتنصره و تنشر دينه تحت ظلال السيوف, و لا يقبله جاهلا بأسط مخلوقاته فيبسط المكور و يثبت الجاري و يجري الثابت, ولا يقبله راشيا بجنان و حور و انهار خمر لمن يؤمن به, ولا يقبله ساديا رهيبا يتلذذ بشواء من لم يؤمن به او اشرك معه احد, و لا يقبله مغلول اليدين لا يحركها لطفل يحتضر من الجوع و لا مظلوم يقاسي و لا من يستجيب, و لا يقبله لألف سبب و سبب أخر.

26. إن الحكمة من وجود الجنة و النار،دينيا،تستند لمنطق متهافت متهالك،لاختبار وامتحان الله البشر،لمعرفة الصادقين من الكاذبين والمؤمنين من الكافريين، بينما يقولون ان الله مطلق العلم وعلام الغيوب،و يعلم مصير كل بشري قبل ان يولد، واذا نفي علمه بمصير البشر تسقط صفة من اسماءه و يعتبر نقصا بالوهيته،وهذا ما لا يقولون به.

27. يسألوننا, لماذا تعكرون صفو نفوس مطمئنة بإيمانها وسط هذا العالم المليء المعاناة؟ لا ننكر لدور الايمان بطمأنينة النفس ,لكنه عاجز عن مواجهة الواقع القاسي بشكل ايجابي ,فلو ركن للايمان بمواجهة الطاعون المصنف ضمن اللعنات الالهية التي تصيب البشر, لما قضي عليه أحد بإيجاد اللقاح المضاد, ومثله مئات الامراض و الاوبئة, فليس لنا خيار إلا بمواجهة الواقع كما هو بقساوته ,بعبثيته, بلاعدالته, لابتكار الحلول العملية المناسبة للتخفيف من المعاناة البشرية.

28. كان هنالك خبر مضحك من موريتانيا المشهورة بالعبيد و الاماء, عن مؤامرة غربية لنشر الالحاد فيها , مع أن الغرب تجده يقيم العلاقات مع اغلب الحركات الاسلامية من سلفيين و اخوان و غيرهم و يفتح اراضيه لدعاتهم و فضاءه لقنواتهم و يساند أهم بؤرهم بالسعودية, بينما لا يمكن ان تجد للعلمانيين و اللادينينن قناة فضائية , و نادرا ما تتمكن مواقعهم الالكترونية من الاستمرار لغياب التمويل و نادرا ما تجد مفكر من مفكريهم يستضاف ببرنامج تلفزيوني عربي او اجنبي و أن استضيف يحوطنه بقيود المحظورات...فلا حول لهم ولا قوة الا بالفيسبوك.

29. الشيعة باعتمادهم الرئيسي على احاديث الائمة كونهم القرآن الناطق, قد ساهم بقلة اخذهم بحرفية ايات القرآن و الاعتماد على تاؤيلاتها في احاديثهم, قد أدى ذلك كما هو الحال لدى الصوفية بقلة النزعة نحو الابتداء بالعنف لديهم بعكس السلفيين.

30. القرآنيون يريدون القرآن على ذوقهم بما يلائم الحداثة, مثال على ذلك,فهم ينكرون الاية الصريحة بحد قطع يد السارق بالقرآن عبر اللعب على معنى كلمة قطع التي لا تعني البتر حسب قولهم, لكنهم يتغاضون عن قصد عن كلمة "نكالا" بنفس الاية.

31. هل تناهى على مسامعكم او وصلكم خبر ، عن أحد من المسلمين أنكر الغزو الابتدائي و سبي النساء في نشر الاسلام ببداياته،أو أن أحد من المسلمين أنكر و أعاب على أبي بكر حروب الردة و على عمر غزو فارس في زمانهما،إلا في السنوات الأخيرة من دعاة الاصلاح!.

32. القرآنيون و دعاة الوسطية، يريدون أن يقنعوا العالم كله أن المسلمين طيلة 1400 سنة كانوا يعتنقون دينا مزورا،لكن الله تعهد بحفظه!.

33. أغلب المسلمين سخروا من دعوة الشيخ الحويني الشهيرة بغزو بلاد الكفار و بيع الغنائم و السبي لحل مشكلة الفقر بالدول الاسلامية، كأن تأسيس دولة الاسلام الاولى، تم تمويلها من عائدات النفط!.

34. هل علم أحد بحروب دينية بين العرب قبل الاسلام؟
هل علم أحد بحروب دينية بين الاوروبيين قبل المسيحية؟
هل علم أحد بحروب دينية بين الكنعانيين قبل اليهودية؟

35. اذاوقفت ادعوا الناس لترك الاسلام و عبادة الهه ,قرب اي مسجد في اي بلد اسلامي, كم تتوقعون أن أعيش لاستمر بدعوتي تلك؟
اذكركم بأن النبي محمد عاش 10 سنوات بين اهل مكة يدعوهم علانية لترك دينهم و عبادة الهتهم , قبل أن يهاجر الى المدينة.

36. الاديان التوحيدية غير قادرة على التعايش مع غيرها , وفيما بينها ,و حتى فيما بين مذاهب الدين الواحد,فأعظم مصيبة ابتلت بها البشرية تحول نسبة كبيرة منها من اديان تتعدد فيها الالهة الى أديان توحد تلك الالهة باله واحد.

37. رسالة لكل من يفكر بتفجير نفسه:
اسأل نفسك:
- لماذا شيوخي و قياداتي لا يسابقوني لتفجير أنفسهم؟.
- لماذا قياداتي يراعون الاجراءات الامنية من إختفاء عن الانظار و تستر عالي ،خوفا على حياتهم،إليست الاعمار بيد الله و مقدرة ؟.
- لماذا يريدني الله أن ادافع عنه ،أليس من الأجدر أن يدافع هو عني؟.
- ما ذنب المدنيين الابرياء من ضمنهم النساء والاطفال لاقتلهم بطريقة شنيعة؟.
- أنا لا أشتري سمك و هي بالبحر، فكيف لي أن أفجر نفسي مقابل شيء لم أراه ؟.
- ماذا لو كانت عقيدتي التي ورثتها باطلة، فأنا لم أبحث بما يكفي لاطمئن باحقيتها؟

38. بامكان الكتاب و المفكريين الاسلاميين الاصلاحيين، المساهمة بشكل كبير بخفض نسبة الارهاب، عبر اعادة صياغة النظرة الاسلامية حول القرآن،عبر النقاط التالية:
* التركيز على كون القرآن المكي هو أساس الاسلام و أغلبه من الايات المحكمات.
* ايآت القرآن المدني و بالأحض المتعلقة بالجهاد هي من المتشابهات المحصورة بالزمن و المكان المحددين المتعلقين بها و لا يمكن تعميمها على كل الازمنة، فآيات الجهاد موجهة خصيصا لاماكن و جماعات و ظروف بشكل محدد بكل وضوح.
* اعادة تعريف الناسخ و المنسوخ ،بكون الناسخ هو نسخ مؤقت يتعلق بذلك الزمن و ظروفه لا يلغي ما سبق بعد انتفاء الظروف.

39. التراث الاسلامي بقدر ما أرعب المسلمين من الموت على الفراش بسبب عذاب القبر و أهواله، بقدر ما شوقهم للقتال والموت شهداء لتجاوز عذاب القبر. التعديل الطارئ كان نتيجة عقول دواهي ،علمت أن بقاء فكرة عذاب القبر للشهيد سيشل رغبة المسلم بالقتال و يرتعب من مخاطره التي تسرع إليه بالموت فيفضل انتظار الموت في منزله.

40. لو ولد ميشال عفلق او أنطون سعادة، قبل أكثر من ألف عام، لكانوا اليوم من أنبياء أديان أو ائمة مذاهب، لعدم وجود فكرة الأحزاب حينها لمن يريد تأسيس مشروعا قوميا أو أمميا.

41. قديما لغياب الاحزاب و التيارات السياسية،كان الاله هو الجامع لأي جماعة بشرية وكان هنالك حاجة حتى في الاديان التي تتعدد بها الالهة أن يوجد اله جامع لكل الجماعات فكانت مسألة الاله الأكبر الذي يقدسه الجميع بالاضافة للالهة الصغار التي تقدسها كل فئة حسب حاجتها، فكان للبابليين مردوخ كبيرا للالهة و زيوس للاغريق و رع للمصريين.
42.

43. لست ضد الدين كإيمان يعتنقه إنسان فيرتاح نفسيا و يتوافق مع الوجود، لكني ضد دين الحقيقة المطلقة لمن يبررون العنف و يمارسونه ضد الأخرين بسبب توهم امتلاكها.

44. الفكر اللاديني، لا يغري ولا يرهب احد للاقتناع، لا يضع حدود للسؤال، يشجع على التساؤل، لا يدعو اتباعه للتصميم على الثبات عليه ،لا يعير احد عند تركه، لا يدعي الاستفراد بالحقيقة، لا يمنع اتباعه من الاطلاع على الافكار الاخرى، لا يفرق بين الناس ،لا يقيم حواجز مع الاخرين، يتطور في كل زمان و مكان، يحرر الانسان، يساوي بين الناس، لا يصنع ثقافة القطيع، لا ينتهج التلقين ،لا يصنع المقدسين ، لا يحتاج للعنف، لا يخاف النقد ، لا يكابر عند الخطأ، واضح بلا تأويل،و تنتجه عقول متحررة لا مسترزقة.

45. من قوة الفكر الديني وبالأخص الاسلامي ،اعتبار أن وجود مثقف لاديني واحد يشكل خطرا على المجتمع الذي يضم آلاف الشيوخ ومئات المساجد والمعاهد الشرعية و سيطرة تامة للدين على الفضائيات وآلاف المواقع الالكترونية والكتب و المجلات الدعوية.
46.

47. سابقا ،قال علي شريعتي بأن نظرية التطور لا تعارض القرآن و تبعه القول عدنان ابراهيم بتأكيد أكثر و توالى بعدهما مفكرين مسلمين كثر القول نفسه، لكن هل خفي عليهم أن نظرية التطور تنسف أسطورة خلق البشرية من آدم و حواء لتطور الانسان من كائن مشترك مع القرود واستحالة كون البشر الحاليين يرجعون من صلب واحد لرجل و امراة!.

48. طرح صديق عزيز ، قول لعلي عزت بيغوفيتش، عن انتشار المخدرات و الانتحار و الامراض العقلية في الغرب، لاشارة منه عن نتائج الابتعاد عن الدين، اقول:
بالنسبة للمخدرات، فللدين دور مشابه و
الطف عبر خلق حالة وهمية تريح اﻻ-;-نسان
من قساوة الواقع،و مع ذلك انتشار
المخدرات في المجتمعات المتدينة كبير .
بالنسبة لمعداﻻ-;-ت اﻻ-;-نتحار ﻻ-;-اظن أن احد
تمكن من انتاج انتحاريين بقدر اﻻ-;-سلام،كما
ان الدول العربية ﻻ-;- يوجد فيها احصاءات
حقيقية، و كذلك هل يوجد تحديد لعقيدة
المنتحرين في الغرب لنصدق ان اغلبهم
غير متدينين.
اما اﻻ-;-مراض العقلية ﻻ-;- اظن ان احد يرى
افعال الكثير من المتدينين من خزعبلات و
فظائع و يصنفهم بغير المتخلفيين عقليا.

49. تبتسم بتصنع،عندما تسمع شيوخ الأزهر و الشيعة، تعيب على داعش و أخواتها فظائعها التي تسيء لدين السماحة و تنفر الناس والمسلمين من الاسلام البريء من كل ذلك،بحسب قولهم، بينما تراثهم متخم بروايات و قصص سلف الدواعش عن الغزوات و المبارزات و اكراه الناس على الاسلام التي يأخذها الدواعش الجدد منها السنن و يتفاخر بها الازهريين والشيعة.
مع ذلك ، ترى نقطة مضيئة بأنهم صاروا يخجلون و يتبرؤون مما يشبه تاريخهم بعدما ابتلوا به، و تتكل على أمية أغلب الناس بالدين التي تصدق كل ما يمليه عليها شيوخها بلا تحقيق و تفكير.
* على رأي المثل الكحل افضل من العمى، كحل الله تراثكم.

50. من المنطقي أن تؤمن بوجود خالق للكون فلا أحد قادر على نفيه او تأكيده بنسبة 100% بالعقل والعلم ،لكن كيف يمكنك اقناع الناس أن هذا الخالق خلق البشر، ليعبدوه و هو غني عن عباده ولكنه سيعذبهم اذا لم يعبدوه، أو خلقهم ليختبرهم بينما هو يعلم مصير كل واحد منهم قبل خلقه أو هو مطلق العلم لكن يختبر البشر ليعلم الصادقين من الكاذبين.
هذه التناقضات دليل على أن الفكر الديني متهافت جدا و مصدره بشري غير قادر على حبكه بطريقة سليمة.

51. ناقشت المؤمن الدكتور والمؤمن الشيخ والمؤمن الشبه أمي، عن كيفية تأكيد أن الاله الاسلامي هو خالق الكون،فكان منطقهم وادلتهم تتقاطع على مسألة وجود رسل له او أن هذا الكتاب لا ريب فيه منه، بينما هنالك زاردشت و ماني قالوا انهم رسل الإله اهرو مزدا الذي يلحد به الاسلام، و لا أحد منهم يلتفت لأهمية التصور القرآني للكون و شكل الارض بمقارنة مع العلم اليوم التي هي الفيصل بالأمر.

52. قولكم "اشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله" كشهادة عادل امام بمسرحية شاهد ما شفش حاجة، و هي قانونيا و علميا من الشهادات الناقصة لا يؤخذ بها بعين الاعتبار لأنها مبنية على السماع او قراءة خبر.

53.
وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ
إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن
تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ ۖ-;-وَكَثِيرٌ
مِّنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ-المائدة :66
على هذا المنطق ألم يقيم المسلمون خلال دول الخلافة كافة بشرع القرآن ؟،فما وجدناهم أكلوا من فوقهم و تحتهم الا من وراء الغزوات و غنائمها.

54. شيوخ السنة و الشيعة في رفضهم لفظائع داعش و النصرة و ما شابههما من كتائب متطرفة للحر، ليس من باب خلو تراث الاسلام من نصوص و قدوات و احداث تأخذها داعش واخواتها سنة لفظائعها،لكن من باب عدم جواز ذلك على المسلمين خاصة. اما على اليهود والامريكيين و الروس والكفار عموما فهو جائز .

55. عندما كان الاسير الروسي في الشيشان والامريكي في العراق، يذبح و تسحل جثته بالطرقات و تعلق على العمدان، لم تكن هنالك أصوات تبرأ الدين من هذا الفظاعة الجبانة بحجة كونهم محتلين و كفار، كأنه لا يوجد طريقة حضارية أكثر للتعامل مع المحتل.

56. أي رحمة للعالمين و مكارم أخلاق تلك التي تحلل لك مما أفاء عليك من سبي نساء من غلبتهم و إستعباد أطفالهم دون أن تشعر بإنسانيتهم المسحوقة و كرامتهم المهدورة و نذالة فعلك ،و أي مودة و رحمة تلك التي تحلل لك أن تدوس على قلب و كبرياء زوجتك لتتزوج عليها دون أن تشعر بقلبها المكسور و تحجر قلبك...إن العقيدة التي تحجر قلبك و تلغي شعورك بالأخر حتى لو كان زوجتك كفيلة بمسخ إنسانيتك و تفكيرك.

57. الدنيا سجن المؤمن و الكافر، الفقير، و جنة المؤمن و الكافر ، الغني.

58. الانسان لايجب أن يقيد نفسه بعقيدة و يؤطر فكره بعنوان معين،بل أن يكون فكره بحركة دائمة و بحث دائم و معرفة متراكمة..و لا يليق بالانسان الا وصف..* مفكر حر*

59. مسألة تقشف الخليفة عمر و الامام علي، بما يخص الأكل واللباس، مراعاة للفقراء، ينبغي اعادة النظر بها، لتصريح التراث الاسلامي بأن كلاهما تزوج تسع نساء عدا عن الجواري و زواج المتعة، فتسع نساء يحتاج لاكل رجال قد افعالها !و اموال مضاعفة اضغاف قدرة الفقراء،لاسيما اننا نجد بالقرآن ان هنالك فقراء لا يقدرون على الزواج من اماء حتى، يدعوهم الى الصوم.
كما أن اللافت في التراث يتكلم عن الاطايب التي يأكلها النبي و افخاذ اللحم و اللباس الجميل له ،بينما يحاول عكس المشهد تجاه عمر و علي، أعتقد أنها مجرد قصص أختلقت في سياق التراشق المذهبي تاريخيا.

60. على حد اطلاعي، لم اجد صحابي او خليفة في التراث الاسلامي اكتفى بإمرأة واحدة يقدم كنموذج يحتذى للعزاب الفقراء الغير قادرين على الزواج، بينما يقدم نماذج عن الزاهدين بالمأكل والملبس بكثرة ،واللافت أن هؤلاء الزاهدين لم يزهدوا قط بالمنكح والمستغرب كيف للزاهد الذي يملك العديد من النساء من تأمين مصاريفهم و تلبية حاجاتهم الجنسية بنوعية رديئة من الطعام.

61. التراث الاسلامي بقدر ما يبالغ بادعاء الاخلاق والشرف والعفة بقدر ما هو اباحي بشكل مرضي لاصطياد الاتباع وحثهم على الجهاد.

62. لا حور و لا من يحزنون للنساء بالجنة:
الحور العين ميزتهم بالقرآن،لم يطمثهن انس ولا جان،يعني مخلوقات انثوية،و لا يوجد اي ذكر لحور خاص بالنساء حتى بالروايات المعتبرة،فتدارك الشيوخ هذه الثغرة فاشاعوا بلا دليل مسألة ان للنساء حور حتى لا تنتفض و تشعر بمزيد من الاهمال واللامبالاة.

63. غريب ,لا احد يرى كل هذه العنصرية والاحقاد التي يروج لها فضائيا والكترونيا وفي كل مسجد و ساحة,على الشيعة,وسفك دماءهم ومدى اللامبالاة بذلك حتى من قبل فئات مثقفة و علمانية.

64. هنالك اجحاف كبير ،بمحاولات بعض المواقع والصفحات اللادينية والعلمانية تصوير العربي او المسلم ككائن مهووس بالجنس و لا يشغله عقله الا النكاح ،أمام الغربي كإنسان تشغله العلوم و الاختراعات، بينما واقعا تجد أن الهوس الجنسي لدى بعض الغربيين يفوق التصور في افلامهم الاباحية عبر ممارسات سادية عنيفة او مقززة و أخرى شاذة مع الحيوانات.

65. الحضارة الغربية ليست حضارة عصماء نتيجة فكر متطور و جهد ذاتي، بل اغلبها نتيجة سياسة استعمارية وراسمالية جشعة مارستهما و كل حضارتها بنيت على خيرات الاخرين بعد غلال مئات من سنين من الاستعمار والنفوذ،كما كان للاستعمار صبغة دينية شرعت لها الاحتلال والاستغلال و الابادة الجماعية والاستعباد.
66.

67. لا يمكن اقناع احد بالعلمانية و هو يؤمن أن الله قال من لم يحكم بما انزل الله اولئك هم الكافرون، و لايمكن إقناع احد بإستخدام عقله في الدين ولا يتبع كهنته و هو يؤمن بأن الله قال أطعيوا الله ..واولي الأمر منكم، ولا يمكن اقناع احد بالمساواة بين الناس و هو يؤمن بأن الله قال لا يستوي الذين أمنوا و الذين كفروا.

68. لا افهم ما هو الداعي لخالق لكون ان يدخل بتفاصيل قاسية لعملية تعذيب قبل القتل:
"إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا" المائدة-33
بينما قال في موضع اخر قبلها ما يغنيه عن اصدار احكام بالقتل جديدة ولا يدخله في تفاصيل تؤخذ عليه في المستقبل حيث يوجد اساليب اعدام اقل فظاعة وملائمة :وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ-;---;-- وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ-;---;-- إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا (الاسراء-33)

69. لماذا خلقنا الله؟
المسلم:
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {الذاريات/56}

فهل يجتاج الله ليعبده احد؟
المسلم :لا
فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ {آل عمران/97}

اذا لي الحرية ان لا اعبده؟
المسلم :لا انت مخطئ يجب ان تصلي
} مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ {المدثر/42} قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ {المدثر/43}

لماذا يعذبني الله على عدم عبادته و هو غني عن عبادتي؟
المسلم:} بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ {الزمر/66}

ماذا يحصل ان شكرته و إن لم أشكره ؟
المسلم:
وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ {آل عمران/144}
أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ {لقمان/12}

بما انه غني عن شكري لن ينزعج من عدم شكري له؟
المسلم : لا انت مخطئ
وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ {البقرة/126}

ماذا يريد من شكري له من الاساس ؟
قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ {النمل/40}

هل لا يعلم اني ساشكره او اكفر بنعمته؟
المسلم : بلى يعلم
وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ {النمل/74} وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {النمل/75}

اذا لماذا كل هذا بينما هو غني عن عبادتي وشكري ولا يزيده ذلك علما؟
المسلم:
قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا {الإسراء/96}

70. هل بإمكان المسلمين ،تقديم دليل قاطع لا يتخلله شك بأن القرآن الكريم هو كتاب الله ، و أرجو أن لا يتحداني أحد بالمقولة المستهلكة بأن آتي بمثله فأنا لا اريد أن أتي بمثله و لا وقت لدي لأمضي ثلاث و عشرين سنة وأنا أحاول الاتيان بمثله كما أمضى الله 23 سنة ليكمله فإن قيل لي أن كتاب ما هو لأينشتاين فهل اسلم بهذا القول بلا أن أتأكد من دليل قاطع فيه يؤكد نسبته له، أما أن يتحداني احدهم بأن آتي بمثل كتاب اينشتاين ان كنت أشكك فهذا غير منطقي و عجزي عن ذلك ليس دليلا على أنه له.

71. ألم يكن من الاولى منذ 1400 سنة، أن يحرم في القرآن استعباد البشر و ملك اليمين بدل الحرص المريب بتحريم تبني الاطفال اليتامى في سياق تحليل زواج النبي من زوجة ابنه بالتبني،كأنها قضية ملحة و حيوية و مشكلة اجتماعية منتشرة بشكل مرضي.

72. اتسائل ما هو الداعي ،لتكرار ايات كثيرة بالقرآن بصورة مطابقة او اختلاف قليل، و بعضها مكرر حوالي الخمس مرات، والغريب أن آيات تخص حكما ما كالتييم في حال عدم وجود ماء بعد الغائط و لامستم النساء، تتكرر لمرتين، بلا اي مبرر او طارئ جديد عليها، فالحكم يكفي لتبيانه ان يذكر مرة وأحدة،فإذا وجدنا في دستور دولة بند مكرر يعتبر امر غير مقبول.
كما أن القصص القرآنية المكررة تأخذ مساحة لابأس بها من القرآن لا داعي لها.
هل سبب كل ذلك، اختلاف حفظة القرآن بنقل قصة أو أية ما فتم تصحيفها بالصورتين أو أكثر؟

73. عقلية الجهاديين التي تسييرها فكرة أن الجهاد باب من ابواب الجنة و نافذة لملاقاة الحور العين دون المرور بالقبر المضغوط و زيارة منكر و نكير، لا يمكن أن تنتظر منهم عقلية سياسية هادفة من حربها بل إنتظر المبررات تل المبررات لابقاء بابهم للحور مفتوحا .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقطة الشافعي بإثبات وجود الله عبر ورقة التوت
- القرآنيون و تبرأتهم القرآن من بتر يد السارق
- الانتحاري و حبوب النشوة
- الجنس الموهوم مع الحور العين
- الله و الفرعون و حد الحرابة
- متفرقات بنقد الدين والمتدينين-3
- النفاق الوهابي بتحريض السنة ضد الشيعة
- متفرقات بنقد الدين والمتدينين-2
- البحث عن نكاح الجهاد في التراث الاسلامي
- الإله الخالق فرضية ظنية وليس بالحقيقة اليقينية
- قصة موسى و الخضر بين القرآن والتلمود
- من تدليسات مدعي الاعجاز القرآني - مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْت ...
- نقد معجزات الانبياء
- نقد الاعجاز القرآني
- صراع الاله والشيطان في القرآن
- بين ثنايا ,فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَا ...
- الأدلة القرآنية على نشر محمد الإسلام بالإكراه والسيف
- نصوص مقدسة تنافس أفلام العنف السادي
- هل قدم محمد آيات بينات على نبوته؟
- من ثغرات العقل الديني في إثبات الإله


المزيد.....




- اللد: اعتداءات من متطرفين يهود على السكان العرب بالرغم من حظ ...
- إسرائيل تعلن فرض حظر التجول على مدينة اللد بعد وقوع أعمال عن ...
- مآذن المساجد ببلدة الطور بالقدس تستنجد بالأهالي للتصدي لهجما ...
- حاخام كبير يدعو للتهدئة وسط اعتداءات اليهود على العرب في إسر ...
- اعتدائات بالضرب من قبل متطرفين يهود على أحد المواطنين الفلسط ...
- العاهل السعودي يدين بشدة إجراءات إسرائيل في القدس وما تقوم ب ...
- مكتب قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله الخامنئي يعلن ي ...
- وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يؤكد في اتصال هاتفي مع ...
- اتحاد الإذاعات الإسلامية يطالب المجتمع الدولي بوقف العدوان ا ...
- المسجد الأقصى موقع مقدس ومصدر توتر في القدس بين الفلسطينيين ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فادي كمال الصباح - متفرقات بنقد الدين والمتدينين-4