أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فادي كمال الصباح - من تدليسات مدعي الاعجاز القرآني - مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ















المزيد.....

من تدليسات مدعي الاعجاز القرآني - مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ


فادي كمال الصباح

الحوار المتمدن-العدد: 4174 - 2013 / 8 / 4 - 21:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ عدة أيام خلال مشاهدتي لفيلم وثائقي عن مملكة البحرين عرض على قناة التلفزة الصينية المركزيةالتي تبث بالعربية (CCTV)، و كان محور الفيلم عن لؤلؤ البحرين, لفتني قول أحد صيادي اللؤلؤ بقوله أنه يوجد في البحر ينابيع مياه عذبة مهمة جداً لعملية تكوين اللؤلؤة , كلامه هذا تلقائياً أخذني بالفكرة نحو مقولة الاعجاز العلمي في القرآن عن معجزة البحرين و البرزخ بينهما ,التي تستند الى هذه الأيات:
- مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ {الرحمن/19} بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ {الرحمن/20} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ {الرحمن/21} يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ {الرحمن/22}
- وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا {الفرقان/53}

من هذه الآيات يتضح بشكل جلي و واضح أن المقصود منها ,وجود مياه مالحة وعذبة لا يجتمعان و تفصيل أخر مهم هو إستخراج اللؤلؤ والمرجان من هذه المياه.
تلك العناصر الثلاثة ,(المياه العذبة والمالحة واللؤلؤ والمرجان) , هم عناصر متوفرة في عدة أماكن من الجزيرة العربية و بالأخص في مملكة البحرين الغنية باللؤلؤ وذات التقاليد العريقة في ثقافة اللؤلؤ.و لاسيما اذا علمنا بأن البحرين حين ظهور الاسلام كانت على علاقة قديمة مع القبائل المتواجدة في الجزيرة العربية ,فحين ظهور الاسلام كان يحكم البحرين , المنذر بن ساوى التميمى صاحب البحرين (1)، و كان هنالك تبادل رسائل بين المنذر والنبي محمد (2) .

يشتهر لؤلؤ البحرين بجماله، ويعود الفضل في ذلك إلى الينابيع البحرية العذبة الغنية بالمواد المعدنية المميزة, و بهذا الخصوص تقول وكالة أنباء البحرين (بنا) في تقرير لها عن صناعة اللؤلؤ في البحرين إن مملكة البحرين اشتهرت منذ فجر التاريخ في مختلف أرجاء المعمورة بجمال ونوعية لؤلؤها وإنتاجية مصائده من محار اللؤلؤ التي يطلق عليها محليّاً الهيرات، حيث تتميز مغاصات البحرين بوفرة إنتاجها وجودة لؤلؤها إذ يبدو أن التكوين الجيولوجي لقاع بحار البحرين ودرجة الحرارة وضحالة مائه مناسبة بدرجة عالية لتربية ونمو المحار، فالكواكب، وهي ينابيع في البحرين يخرج منها الماء العذب لتنقيح المحار(3), و تعتبر مدينة المنامة عاصمة دولة البحرين، من المراكز المهمة في استخراج اللؤلؤ الطبيعي الذي هو من أروع اللآلئ في العالم لوجود ينابيع عذبة في قاع بحرها(4).
حول الينابيع البحرية ذات المياه العذبة , كتب الباحث البحريني حسين محمد حسين الجمري, وقد نشرت هذه البحوث في صحيفة الوسط :
يتواجد حول جزر البحرين عدد وفير من العيون الطبيعية البحرية وهي تنتشر بصورة أساسية على امتداد السواحل الشرقية والشمالية الشرقية عند جزيرة سترة وجزيرة المحرق, وتنتشر بدرجة أقل على السواحل الشمالية لجزيرة البحرين عند السنابس وباربار والدراز. وقد وصف النبهاني الطائي الذي زار البحرين أوائل القرن المنصرم (1911م) هذه العيون في كتابه التحفة النبهانية فجاء فيه:“ويوجد في وسط البحر جملة ينابيع عذبة تفور بقوة، فيغوص عليها المتسقون فيملؤون منها القرب للسفن ولشرب غالب أهل البلدة وأن من الواقعة على ساحل البحر لما يتدفق ماؤها ويسيل على وجه الأرض، ومنها إذا جزر البحر وظهرت فاستقوا منها. وإذا مد البحر علاها بنحو ستة أذرع فيغوصون عليها للاستقاء. و الينابيع البحرية هي ألطف مياههم لصيانتها عن الأوساخ التي تقذفها الرياح في العيون غالبا. وأيضا ليس بها دود ولا طيسي (مكروب) وذلك لعدم مكثه بسرعة فورانه وتدفقه. وعدد الينابيع البحرية المشهورة عندهم بأسماء مخصوصة نحو 25 ينبوعا غير الصغار والمجهولة الاسم، ويبعد بعضها عن البر بنحو (25) ميلا فأبعد ويعلوها البحر بنحو خمسة أبواع فأكثر”(5)
ولمشاهدة صور حول هذه الينابيع العذبة في مياه البحر وكيف يشرب منها الغواصون والسكان ,ادخل الى هذا الرابط :(http://culturebh.files.wordpress.com/2012/02/w2.jpg)

أما في القرآن فقد وردت كلمة اللؤلؤ في العديد من آياته لوصف مدى جمال الحور العين والغلمان في الجنة و أيضا جعل اللؤلو من حلي الجنة والمرجان لوصف جمال حور العين أيضاً:
- وَحُورٌ عِينٌ {الواقعة/22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {الواقعة/23}
- وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ {الطور/24}
- إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ {الحج/23}
- فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ {الرحمن/56} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ {الرحمن/57} كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ {الرحمن/58}

يمكن ملاحظة أن الايآت القرآنية التي وردت فيها كلمة اللؤلؤ والمرجان تدل على معرفة أهل الجزيرة العربية باللؤلؤ و إعجابهم فيهما , ومن المنطقي أن لهم معرفة بكيفية وأماكن إستخراجهما , أي من البحرين و تحديداً اللؤلؤ لأن المرجان متوفر في أماكن عدة في بحر الخليج والبحر الأحمر, وبذلك يكون المقصود بكلمة "البحرين " في القرآن الظاهرة الجيولوجية الموجودة في دولة البحرين, التي هي من المسائل المعروفة جيداً لسكان الجزيرة العربية حينها .

أما اذا رجعنا الى أقوال مدعو الاعجاز العلمي و على رأسهم زغلول النجار , نجده يقول:
"أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو الذي مرج البحرين يلتقيان‏*‏ بينهما برزخ لا يبغيان‏*....‏ يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان‏*‏ وهي إشارة قرآنية دقيقة إلي حقيقة علمية مؤكدة لم يدركها العلماء المتخصصون إلا في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في أثناء رحلة الباخرة البريطانية‏(Challenger)‏ أو التحدي‏(1872‏ ـ‏1876)‏ مؤداها أن الماء في البحار المتجاورة‏,‏ وحتي في البحر الواحد يتمايز إلي العديد من البيئات المتباينة في صفاتها الطبيعية والكيميائية‏,‏ والتي تلتقي مع بعضها البعض دون امتزاج كامل‏,‏ فتبقي مفصولة علي الرغم من اختلاطها وتلاقي حدودها‏,‏ وذلك لما للماء من خصائص ميزه بها الخالق‏‏ سبحانه " (6).
بعد هذه الادعاءات لا يصعب على أي عاقل أن يجد الفرق الشاسع بين مقصد القرآن في تلك الآيات وبين ما ذهب إليه زغلول النجار, من إدعاءات لا تمت بصلة مع القرآن إلا عبر لي عنق النص ومحاولة إيهام الناس بالترابط بينهما, فالقرآن واضح جداً بتحديده البحرين(المالح والعذب) بأنهما مصدر اللؤلؤ والمرجان و الظاهرة التي حاول استغلالها تحصل بأغلبها بين بحرين حيث المياه تكون ذات أعماق كبيرة وهنالك لا يمكن زراعة واستخراج اللؤلؤ.
ما حاولنا اثباته هو تدليس دعاة الاعجاز العلمي على القرآن وتضليلهم المسلمين بإدعاءات, بريء منها القرآن و النبي محمد الذي يعتمد اسلوب " فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ {الأعراف/176}, ويحثهم على التفكر بمختلف الظواهر الطبيعية والكونية ,كما يذكر القرآن, وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {الجاثية/13}, بهدف إثبات أن الإله الذي يدعو لعبادته هو الخالق الذي لا إله سواه ,و هذا ما نجده في آية تهمنا في بحثنا هذا لكونها قد أتت على ذكر البحرين موضع البحث , أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ {النمل/61}.


------------------------------------------
المصادر:
---------
(1)- ابن الأثير: أسد الغابة 1/1050.
(2)- بعث رسول الله العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوى، وكتب إليه رسول الله كتابًا يدعوه فيه إلى الإسلام، فكتب المنذر إلى رسول الله : أما بعد، يا رسول الله فإني قرأت كتابك على أهل البحرين، فمنهم من أحب الإسلام وأعجبه ودخل فيه، ومنهم من كرهه، وبأرضي مجوس ويهود، فأحدث إليَّ في ذلك أمرك. فكتب إليه رسول الله :"بسم الله الرحمن الرحيم. من محمد رسول الله إلى المنذر بن ساوى سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد: فإني أذكرك الله فإنه من ينصح فإنما ينصح لنفسه، وإنه من يطع رسلي ويتبع أمرهم فقد أطاعني، ومن نصح لهم فقد نصح لي، وإن رسلي قد أثنوا عليك خيرًا، وإني قد شفعتك في قومك فاترك للمسلمين ما أسلموا عليه، وعفوت على أهل الذنوب فاقبل منهم، وإنك مهما تصلح فلن نعزلك عن عملك، ومن أقام على يهودية أو مجوسية فعليه الجزية"- ابن كثير: البداية والنهاية 6/327.
(3)- http://www.alwasatnews.com/2878/news/read/442120/1.html
(4)- http://bahrain.svalu.com/1041.html
(5)- http://culturebh.wordpress.com/2012/02/07/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9/
(6)- http://www.eajaz.org/index.php/Scientific-Miracles/Earth-and-Marine-Sciences/159-Marj-Bahrain-meet-between-them-do-not-transgress-isthmus-)-Rahman-19-20-(






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقد معجزات الانبياء
- نقد الاعجاز القرآني
- صراع الاله والشيطان في القرآن
- بين ثنايا ,فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَا ...
- الأدلة القرآنية على نشر محمد الإسلام بالإكراه والسيف
- نصوص مقدسة تنافس أفلام العنف السادي
- هل قدم محمد آيات بينات على نبوته؟
- من ثغرات العقل الديني في إثبات الإله
- دعوة الى الموضوعية في نقد الاسلام
- متفرقات في نقد الدين والمتدينين
- ماذا لو امتلك المسيح جيشاً كجيش محمد !!
- معاناة الإماء تاريخياً تكشف تخلف فقهاء الإسلام
- بشرية القرآن في تشريعات زواج ملك اليمين
- فولتير, معتقده و نقده للأديان السماوية
- الاستخارة الشرعية في التراث الشيعي , عادة مبتدعة مخدرة للعقو ...
- نقد أسطورة الأعور الدجال في التراث السني والشيعي
- اسطورة ولادة الإمام عليّ داخل الكعبة, مصدرها و اشكالاتها.


المزيد.....




- دعاء من صلاة التراويح في المسجد الأقصى نصرة لقطاع غزة
- الكنيسة القبطية الأرثوذكسية: على إسرائيل تنفيذ الأحكام التي ...
- الشؤون الإسلامية بالسعودية تغلق 8 مساجد بسبب كورونا
- القوات الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتهاجم المصلين
- إدانات عالمية للعنف الإسرائيلي بالمسجد الأقصى
- الإدارة الروحية لمسلمي روسيا تحظر إقامة صلاة عيد الفطر في ال ...
- اندلاع حريق في باحات المسجد الأقصى بالقدس
- الإفتاء: غدا الأربعاء المتمم لشهر رمضان.. والخميس أول أيام ع ...
- الخميس أول أيام عيد الفطر.. دول عربية وإسلامية تعلن غدا الأر ...
- وزراء الخارجية العرب يدينون بشدة جرائم الاحتلال الإسرائيلي ب ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فادي كمال الصباح - من تدليسات مدعي الاعجاز القرآني - مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ