أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة بلوش - على رصيف محايد














المزيد.....

على رصيف محايد


خديجة بلوش

الحوار المتمدن-العدد: 4392 - 2014 / 3 / 13 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


ذات شوق عاصف يلتقيان على رصيف محايد ، هو: تغتالين قسم الرجولة بارتشاف صمتك المهترئ على نزف العيون و تهبين جثمان النسيان قيثارة الصراخ .....اشتقت إليك .....ماذا عنك ؟ هي: وأدت اشتياقي منذ أن أراق عشقي على أرصفة الجنون...ما زلت أطارد طيفه في ملامح الغرباء هو: امنحيني الغربة و سقيم الفلات لكن أريحي الرصيف من انتظاري هي: انتظرته..وانتظرته..وهبت الريح عطري ..وهبت النسيان نبضي ..وهبت كل عابر جزءا من جسد القصيدة..لكنه لم يأتي هو: لم يأتي .....ام ترفضين النظر إلى الرصيف المقابل ترين مسار طريقك و ترفضين المقابل امنحيني انا من جديد.. هي: هو هناك يتجه صوب الشمال ويعيد بوصلة الجهات إلى جيوب الوجع ..لايريد الالتفات حيث انا أو التي تشبهني يحدث ان الضياع اخذ روحها أيضا وليس فقط إسمك هو: اذا هل من جديد نعيد البوصلة .....هل من جديد نتقن التعرف أنا الذي ما اضاعك يوما..لكنك تهربين... اعترف انني اعاني فراغا داخلي هي: قد نعيد رسم الوجوه لكن دواخلنا مفرغة هو: و اتنفس الفراغ ايضا هي: انا بنفسج انهكته الفصول هو: دواخلنا مليئة لكننا نابى الالتفات الى ذاك الطرف امنحيني الطريق لاسقيها هي.: قد خذلني الخريف فما عدت امنح أناملي لأي فصل أو رجل كلهم في الخيانة سواء هو: خيانه !!!!!!! هي: أجل هو: شكرا هي: هل سمعت يوما بفصل باع تفاصيله للرياح؟ انه فصلي الاوحد خريفي الذي منحته مني ما لم امنحه لاحد هو: امنحيني الامل ولك ما تريدين هي: خذلني ولم يكمل رسم حدود الخرافة على جسد الحبر من يمنحني انا الألم؟ هو: انا كما تفعلين بي الان هي: هل تتألم الآن؟ هو: ليس الان فقط هي: لم الألم ولك حياة مطرزة بالأمل ووطن هو:ولي. انت هي.: ليس لي الا الوحدة والتوحد أنا تلك الفارهة وجعا لم تخلق لتمنح الفرح ولم تخلق لتعيشه خلقت لتموت وهي ترسم ألوان الحياة على صفحات الاخرين هو: صفحتي لم تعد بيضاء و خربشات الضياع تعتلي قلمي هي: أترك له ناصية البوح ودعه يقودك حيث الإنتماء هو: لا انتماء يلمني هي.: الضياع انت تراوده فلتدعه ليتركك هو: انت تصنعينه هي: لااصنع إلا وجعي هو: تضيفين الي نكهات حزنك هي: أخبرتك..أنا أنانية لاأقتسم أشيائي مع احد وجعي لي وألمي لي ولكم أن تأخذوا مني الفرح هو: لتفاصيل وجهك تعلو ادراكي هي: لاتفاصيل لملامحي يعلوها الشحوب الا تدري أن البنفسج شاحب؟ هو: و وريد يدك يخترق انفاسي استجدي قبولك و انت تغتالين كلماتي هي: ندبتي تفزعك هو: انها تفرح تعبي لا شيء منك يفزع الا بعدك هي: انت صنعته انت أردته هو: انا ...... هي: أجل انت هو: و لا اعرف السبيل الى يقينك امنحيني فرصه لاكمل ما بدأت هي: لتكمل قتل وعود زرعتها في رحم اللحظات؟ هو: امنحيني فرصة و ساسقي كل الحدائق هي: لم يعد لها وجود تلك الحدائق وحتى الغيم ما عاد يمر بجانبنا هو: انها في عمق شعورك فقط ازيحي الغمام هي: خذلني الخريف واستوت كل الفصول بنظري هو: دعي فصلي ينسل الى صمتك إمنحيني الامل هي: الامل نحن نصنعه ان كنا صادقين هو كالفرح لايمنح بل يرتجل ... سنرى ما سيكون هو: اريد الحنين ان يعود افعلي ما تشائين لكن دعيني امارس شوقي اليك.. الرصيف يبقى صامتا..شاهدا على حوار يملؤه الشك واليقين... الرصيف يظل صامتا يترقب فصلا قد لايشبه الفصول من يدري....قد يعودان وقد يكون هذا فقط نصا مرتجلا لشيء كان ليكون...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين أفكر فيك
- حوار بين جبلين
- متوحدة
- سخرية الأحلام
- إرهاصات
- غيرة
- بين جدران الهواء
- افتراض.
- همسات
- من مذكرات يائسة
- خيال جانح
- -جميعة-
- من أنا
- أضغاث أحلام
- حصة جنون واشتياق
- وعاد الخريف...
- كنت هناك
- لنكن أصدقاء
- الرصيف...
- ظلال


المزيد.....




- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة بلوش - على رصيف محايد