أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم البغدادي - امرأة ناريّه














المزيد.....

امرأة ناريّه


جاسم البغدادي

الحوار المتمدن-العدد: 4177 - 2013 / 8 / 7 - 16:41
المحور: الادب والفن
    


فالتُحرق الدنيا بما فيها
تعالي
لا يُطفي النار اتزاني
لن يُطفي النار
غير طيشي وجنوني
تعالي
من شطري المحبوس
بين سجّاني وسجيني
من ساحلي الارمد
بين اشلائي وطيني
من وطني المركوم
بين نخيلي وحنيني

ايّنما تكوني ..كوني
ظنّي بي ما تشائين
من ظنونِ
اني احبك بمنتهى
الجنونِ
يامرأه
فصّلها القدر
على مقاسي
وزاد فيها
من الجنون فنونِ
يا امرأه اتقنت
كتابتي
قصيده غنائيه
وتلحيني
وعزفت بعينيها
ترانيم صمتي
وسكوني
روعه الايام
ان تكوني
غافيه
بين فكري
وظنوني
طافيه
بين شكي ويقيني
صاخبه
بين الحادي وديني
يا امرأه علمتني
لغه الاشياء
بمنتهى الوقاحه
والمجون
وعربدت
وتلمظت
وصاحت باذني
بعُهرٍ ونقاء
لا وطن فيك
غير شوارع خرساء
وانينِ
يا امرأه
اطعمتني الجوع
وعانقت اوثاني
وقدّمت نهديها
قرابينِ
واسدلت ستائر الرق
وختمت بالشمع الاحمر
على جبيني
وارخت الازر
واوقظت المرايا
واجلت الرؤيا
فكنت انا وهي
فقط
اناجيها وتناجيني
ثم سحت في جسدها
كاغصان الصنوبر
وثمار التين
تعالي
ما زلت اسمع
في كل مناماتي
صوتك يناديني
اني آتيه
فلتُحرق الدنيا
بكل ما فيها
ساوُلد لك من جديد
جسد عذراء
جسد حبلى
بقعه زيت
شجرة كهلى
وصرخه جنينِ
ساولد لك من جديد
بلا سُحب
ولا خرائط
ولا عصور
بلا تاريخ وتدوينِ
ساولد لك من جديد
موج البحر
ورمل الساحل
مجاذيف المرافئ
واصداف الحلازينِ
ساولد امرأه اخرى
اني امرأه ناريه
فدع امواجك تُطفيني






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الديموافيونيه
- التجاوزات العمرانيه وغياب المعالم الحضاريه ..
- شائعه حب
- ويحدثونك عن الشرعيه
- مجنون وإن لم ادعي !!
- الإدانه ..وتحشيد الكراهيه
- الاتهام _ قصه قصيره
- ألأوربيون...كما عرفتهم
- مطرقه الملف الفلسطيني..
- ابتعدي فأنتِ حبيبتي..
- ابتعدي فانتِ حبيبتي...
- اسفار العينين
- عِرقٌ فلسطيني قديم
- هذا حدّي..
- مروق من ذاكره الوطن
- لن اجرؤ ثانيه..على حب الوطن
- العزوف
- دادائيه عراقيه ..
- فضيحه في بيت فريال (الأخيره)
- فضيحه في بيت فريال(23)


المزيد.....




- القضاء الإسباني يعيد فتح ملف يتعلق بجرائم ضد الإنسانية يستهد ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم البغدادي - امرأة ناريّه