أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - فكرة الأمة الواحدة














المزيد.....

فكرة الأمة الواحدة


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 4125 - 2013 / 6 / 16 - 20:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فكرة الأمة الواحدة
أول الحقائق التي ركزت عليها الرسالات السماوية هي وحدة الرسالة التي تستهدف بالرجوع إلى وحدة الإمه الأولى والتي نقضها الله كونها لا تطابق الحرية الممنوحه وجوديا للإنسان والتي أعلن عن التحول عنها بمجرد أن بعث الله رسل وأنبياء,هذه العودة للوحدة تبنى هذه المرة على الحرية والتي هي في فهم الرسالة إنحياز للهدى الرباني الذي ينقل الإنسان من حالة اللا موقف إلى الإيجابية المطلقة التي ينتهي عندها الصراط المستقيم,إنها ببساطة أن تنحاز لما يريد لك الله من كمال وتفاضل لكن بموجب خيار حر.
هذا الإنحياز يفترض إنتقالا جماعيا وعقلانيا من حالة اللا موقف إلى حالة الوحدة في الأمة والتي بمجرد التسليم بها يتغير وصف الأمه من الأختلاف الطبيعي الفطري في الإنسان إلى مفهوم الوحدة الرسالي,فكل خروج عن هذه الوحدة وتحت أي تبرير هو كفر ونقض للحرية وخروج عن الإنحياز الحقيقي للغائية من الحرية.
المسلم الذي يدعي صفة له بجانب كونه مسلم هو يعلن خروجه عن الحرية ويتغير من كونه فرد في أمة واحدة إلى فرد خارج عنها,ومن يدع أنه مسلم سني أو مسلم شيعي فأنه قد أعلن إيمانه الصريح بالطاغوت وكفره بالله الذي أراد له أن يكون مسلما حنيفا فقط,هذا القول ليس تكفيرا لأحد ولا دعوة به بل هو تحقيق لنص يعلن ذلك صراحة بلسان الله{إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19.
الإختلاف هنا حقيقي برغم أشتراكهما بمسى الإسلام, والإسلام مفهوم موحد وليس وصف جامع عكس الإنسانية نجدها تجمع أكثر مما توحد بدلالتها{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ }هود118, فمن ينتسب للإسلام لا بد أن يكون في إطاره فقط هذا الإطار هو أصلا لا يعط صفة خارجة عنه ولا يمنح هوية مميزه للبعض دون الأخر فإختيارنا لهوية مميزة وإن كانت تتفق مع جوهر حقاني أو لا تتفق فهي بالنهاية تقويض لمعنى الإسلام الواحد.
هذا التفرد والتميز ليس صفة خاصة بالإسلام كرسالة بل هو منهج معتمد إنسانيا مع كل الرسالات والتي وصفهم الله تعالى بأنهم كفروا بما أتى به رسلهم {وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }المائدة18,فبمجرد الخروج عن وحدة الإنتساب للرسالة هو أستحقاق للجزاء الذي يكون صفة تعلن خروج الإنسان عن حريته التي تؤمن له النجاة ليجد نفسه في محل العذاب والخسران.
لو أراد الله التفرد والتميز وحث عليها لكان أفرد للرسل والأنبياء هذه الميزة بل أن العكس هو الذي حصل وجعل الله الرسل بعضهم تبع بعض وشيع بعض دون أن يخرجهم من صفة الإسلام إلى صفة ثانية مطلقا فهم مسلمون جميعا وعباد الله جميعا وأنهم أولياء بعض جميعا لا يختلفوا ولا يتخالفوا بمعطيات الرسالة الأولة ولا يتناقضوا عليها بل هم أمرهم واحد وصفاتهم واحده والنصوص غنية جدا في هذا المجال.
هنا لا بد أن نستكشف جليا عن أساسيات هذا الأختلاف والموارد التي انضجته وساعدت على أنتشاره ورسخت الإيمان به وعملت على تجسيده بوعي أو بغايه مما أثر في تمزيق صورة الحرية وفتح المجال للطاغوت أن يعبد من خلال الكفر بالله بمعنى تجنب الوقوع في مرديات الزلل والإنحراف,البحث ليس مجاله التأريخ البشري فهو مجرد عارضة للفعل ولم يشارك في صنعه بل سجل فقط,فلا بد إذن من دليل يقودنا للبحث عن هذا الإنحراف الذي كسر دعامة الوحدة الهيكلية للرسالة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,205,793
- ضرورية الدين عند سروش في ضوء بسط التجربة التأريخية
- الإنسان الكوني ومفهومنا للعولمة
- العولمة وصورة الإنسان الكوني ج1
- العولمة والإنسان الكوني _ج2
- العولمة والإنسان الكوني _ج3
- العولمة والإنسان الكوني _ج4
- مصدرية الوعي الفكر اولا
- مقام التسليم
- الدكتور علي الوردي وأشكالية الحكم على العقل ج1
- الدكتور علي الوردي وأشكالية الحكم على العقل ج2
- في نقد القراءة التاريخية لعبد الكريم سروش للدين المحمدي _ ج1
- في نقد القراءة التاريخية لعبد الكريم سروش للدين المحمدي _ ج2
- الدكتور علي الوردي وإشكالية الحكم على العقل
- عصر الحرية ومفهوم الذاكرة
- الدين نحن
- ما هو الدين
- مصادر القوة ومضاعفات التفرد
- الانفصام بين الصورة والأصل ج2
- الانفصام بين الصورة والأصل ج1
- خصيصة الأبدية للفكر الرسالي


المزيد.....




- الخارجية الايرانية: الفقيد الشيخ احمد الزين كان من المؤيدين ...
- أمينة النقاش تكتب:تونس فى قبضة فوضى الإخوان
- أبواق المساجد بين مرجعيات الدولة والسلوك المدني
- الاستحمام في شلالات مياه متجمدة... طقوس دينية بوذية في الياب ...
- هل يملك سيف الإسلام الحل ويترشح لرئاسة ليبيا؟
- معارضون للهجرة وبناء المساجد.. 5 من أخطر دعاة الكراهية ضد ال ...
- سيارة مدرعة... الفاتيكان يكشف عن خطته لحماية البابا فرنسيس م ...
- قرار من السيسي بشأن الأقباط في مصر
- ما رسائل ودلالات زيارة بابا الفاتيكان للعراق؟
- نزاع قضائي بين رئيسة المسيحي الديمقراطي إيبا بوش ورجل مسن ‏ ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - فكرة الأمة الواحدة