أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سونيا ابراهيم - قوليها دون أن تخافي:و يا -;---;-----;---لكَ من وغد خائن














المزيد.....

قوليها دون أن تخافي:و يا -;---;-----;---لكَ من وغد خائن


سونيا ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4121 - 2013 / 6 / 12 - 14:57
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الشهوة- كما يفهمها بعض الرجال المغرورين- هي أن يصاحب أو يعاشر امرأة أخرى ربما كانت صديقة أو قريبة لم تتفق معها المرأة التي تركته،
و هذا يتفق أحياناً مع مبدأ تعدد الزوجات - في الشرق الاسلامي- اذا أراد الرجل أن "يكسر" رأس زوجته، فهو يستطيع أن يُثنّي عليها بتشديد النون و ليس بتخفيفها.. أتفهمون ما أقصده الآن؟

أنثى ثانية، تحتل مكانها، و لكن هو يظل في مكانه رجلاً منحطاً!

لا تتصورون قدر الراحة التي بدأتْ تَعتاد لوحدها عليها- صديقتنا- التي تزوج رجلها امرأة أخرى شابة عليها، لأهداف عائلية فُرضت عليه بعد وفاة أخيه، تزوج زوجته.. أليس في تعداد الزوجات انتقاص من الرجل- أولاً- بقدر ما فيه اهانة للنساء.. الاهانة بين امرأتين و رجل؟
هذه المرأة تقول أنها توقفتْ عن الاهتمام به او الاستجابة لملتطلباته، و توقفتْ عن الاهتمام، و عن التظاهر من أجله.. ربما بعد قليل سَتُريه الوجه الآخر- قبل أن تتصالح مع نفسها- من دون أن تظن- حتى- أنها بحاجة إليه!! تباً لهم كلهم.. و ياله من منحط هذا الرجل الوغد!
التفسير الالهي - في الدياانات التوحيدية- لعلاقة الرجل بالمرأة يُبرر النظرة التقليدية للعلاقة بينهما، و لفرض الشروط عليهما دون أن يعتقدان أن المجتمع اللذين يظنان أنهما ينتميان إليه، و يعيشان في وسطه دون أساطيره و فروضه، هو المجتمع الذي تغلب عليهم.. هذا هو المجتمع الذكوري.. كنتُ أود أن أسألها، و لكني سأدعها تسأل نفسها- حتى يحين الوقت المناسب لذلك- لماذا لا تدعينه يطرق رأسه بالحائط، و تطالبين بالطلاق.. دعيه يعيش وحيداً مع المرأة التي تزوجها من أجل زوجها- أخيه- الميت..

نعم.. كلمة الطلاق ما زالت تخيفهن، هن يحتجن للدعم المعني و النفسي قليلاً، بعدها سيصير هو - مَن- يخافها و- ليس- هي: أطالب بالطلاق.. انتهى.. نقطة على السطر!!

بعض النساء سيهتفن بهدوء الآن: الرجل المنحط.. لو كنتِ هتفتِ و أنتِ تحطمين له رأسه المتعجرف,, لكانت انتهت ذكوريته.. أقصد رجولته الفاحشة!!









قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكراهية المُكتَسَبة
- لماذا لا يُحاكموا؟؟
- عندما لا نعلم
- الشعور بالحب و الحياة
- الحب و الوباء
- غزة.. جحيم من نوع آخر للنساء، و الأطفال
- هل يحتاج الرجل العربي لإعادة تعليم؟
- الثواب و العقاب من منظور ديني
- مدينة يحكمها الشيطان
- قسوة الأم
- لماذا يخاف الرجل الفلسطيني من المرأة – 2-؟
- هل تكره بعض النساء الفلسطينيات أنفسهن؟
- عزيزي أيها الرجل الخائن
- لماذا يخاف الرجل الفلسطيني من المرأة؟
- المحكمة الشرعية و ازدراء المرأة في الإسلام
- الزواج و الاشباع Marriage Satisfaction
- علاقة الجنس و الإنجاب بالنضال الفلسطيني
- هل تزداد نسبة الراحة و الطمأنينة في واقع المجتمعات المتدينة ...
- في الوجه الآخر عملة جديدة
- مثل أي شئ يُفقِد الشهية.. هلوسات غزية ممكنة


المزيد.....




- هل ينهي وفاة الأمير فيليب الصراع في الأسرة البريطانية المالك ...
- استشهاد وإصابة يمنيين بينهم امرأة بقصف سعودي على صعدة
- مؤسسة محمد السادس تبشر الأسرة التعليمية بفضاء سياحي في الجدي ...
- في الذكرى الثالثة للثورة.. هل جنت المرأة السودانية ثمار تضحي ...
- نظام الكوتة.. ما هي حظوظ المرأة الفلسطينية في الانتخابات الت ...
- مسيرة 135 سنة.. كيف أطال كورونا الطريق إلى سد الفجوة بين الج ...
- فاعلون يؤسسون جمعية للدفاع عن النساء ضحايا الاعتداءات الجنسي ...
- إندبندنت: مشروع تحديد سن الحجاب في فرنسا يكشف عنصرية متجذرة ...
- العقدة وصاحب الطامورة..
- صراع النواعم يعيق التمكين


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سونيا ابراهيم - قوليها دون أن تخافي:و يا -;---;-----;---لكَ من وغد خائن