أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - دويلات شيعية وسنية وكردية ومناطق متقاتل عليها














المزيد.....

دويلات شيعية وسنية وكردية ومناطق متقاتل عليها


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 4088 - 2013 / 5 / 10 - 11:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


[email protected]
www.nasmaa.org
هل يسير العراق باتجاه تشكيل:
- دولة شيعية،
- ودولة سنية،
- ودولة كردية،
- وعاصمة متقاعدة ممزقة ومتخاصم عليها،
- ومناطق متقاتل عليها؟
هناك اليوم دعوتان سنية وأخرى شيعية، لتأسيس الكيانين الطائفيين، كإقليمين أحدهما سني والآخر شيعي، أو كدولتين إحداهما شيعية وأخرى سنية.
وهذا سيبرئ الكرد من تهمة كونهم انفصاليين، لأنهم لن يحتاجوا لرفع صوتهم هذه المرة بالمطالبة بالدولة الكردية، الذي هو حقهم المشروع، ولن يكونوا مضطرين لإقناع أمريكا وتركيا وإيران بمشروع الدولة الكردية، المرفوض حتى الآن من هذه الدول الثلاث، بل ستكون دولتهم حاصل تحصيل، عبر تحقيق الطائفيين السنة لحلمهم الطائفي في قيام الدولة السنية، المدعومة تركيا/قطريا/سعوديا، وتحقيق الطائفيين الشيعة لحلمهم في قيام الدولة الشيعية، المدعومة إيرانيا.
واليوم نجد الصوت الشيعي المطالب بدولته الشيعية هو المسموع أكثر من صوتي الكيانين الآخرين. فالسنة كانوا حتى الآن يطالبون بالإقليم السني، وينذرون باحتلال بغداد، من أجل تسنينها، لتعود عاصمة لهارون الرشيد، وليست عاصمة لسجينه موسى الكاظم. لكن يجب أن يقال إنصافا أن ثورة الربيع السني الطائفية في العراق، هي التي أعطت المبررات للطائفيين الشيعة برفع أصواتهم بالمطالبة بالدولة الشيعية. لكن مع هذا نقول إن السياسة الشيعية الطائفية للسلطة الاتحادية الشيعسلاموية، هي التي أعطت المبررات للطائفيين السنة، لإطلاق شرارة الثورة السنية. وهنا نقول إن مواقف السنة الرافضة للتغيير ولإسقاط صدام، ومعاداتهم للعملية السياسية وتحول مناطقهم إلى حاضنة للإرهاب، هو الذي أعطى للطائفيين الشيعة مبررات تأكيد شيعية التوجه. ثم نقول إن انطلاق القادة الشيعة والقوى الشيعسلاموية منذ اليوم الأول بمشروع للعراق ملامحه الأساسية شيعية، هي التي كرست الموقف الرافض للتغيير في الوسط السني.
إذن هناك أدوار متبادلة بين الطائفيين من الطائفتين، كل أعطى للآخر المبررات لتأكيد طائفيته. ويبقى السؤال هل كانت طائفية الشيعة رد فعل لطائفية السنة، أم طائفية السنة رد فعل لطائفية الشيعة، والذي يشبه السؤال، عما إذا كانت الدجاجة من البيضة، أم البيضة من الدجاجة، والجواب لا هذا ولا ذاك، بل يكمن الجواب إما في نظرية التطور الدارونية، أو في نطرية الخلق الدينية، أو في نظرية عن بداية الوجود والحياة على وفق فلسفة ثالثة. وهكذا الأمر مع ما إذا كانت دجاجتنا الطائفية من بيضتنا الطائفية، أم بيضتنا الطائفية من دجاجتنا الطائفية، أم كلاهما ممن فرخ التسنن والتشيع، ولولاه لما كان هناك سنة ولا شيعة.
أرجع وأسأل دعاة كل من الدولة الشيعية والدولة السنية، ماذا عن المحافظات ذات الخليط السني/الشيعي، كبغداد المكونة لثلث نفوس العراق، وديالى، وكركوك، التي يضاف إليها التنوع القومي، والدعوات المتعارضة، بين أن تكون كردستانية، أو تركمانية، أو عراقية مرتبطة بالمركز. لكن أي مركز بعد تمزيق العراق؟ إذن سيكون حاصل تحصيل أن تكون هذه المناطق، وتلك التي سميت بالمتنازع عليها، مناطق متحاربا ومتقاتلا عليها، حتى قيام الساعة، بحيث سندعو من الله أن يعجل لنا قيام الساعة، لإنهاء تقاتلنا (المقدس) في سبيل هويتنا الشيعية كشيعة، وهويتنا السنية كسنة، أعني هويتـ(ـهُم) الشيعية وهويتـ(ـهُم) السنية.
ولو إننا إذا كان لا بد أن يتحقق هذا الحلم/الكابوس، ربما سيكون من حقنا أن نطالب أن تكون بغداد دولة اللاشيعة واللاسنة، من مسيحيين وصابئة ولادينيين ومسلمين لامتمذهبين، ولعله شيعة عقلاء ضد الطائفية الشيعية، وسنة عقلاء ضد الطائفية السنية، وستكون هذه هي الدولة المتنوعة والحاضنة للتنوع، لأنها رغم لاشيعيتها ولاسنيتها، ستحفظ بلا شك لرعاياها من الشيعة والسنة كامل حقوقهم، بشرط ألا يكون شيعتها عملاء للدولة الشيعية، وأمها الحنون إيران، ولا يكون سنتها عملاء للدولة السنية، وأمهاتها الحنونات قطر والسعودية وتركيا، وربما سوريا السنية، بعد انتصار الجيش الحر وجيش النصرة والوهابية على النظام البعثي الديكتاتوري والعلوي الطائفي المعادي للسنة، لتقام دولة قاعدستان الشام السنية، على أنقاض دولة بعثأسدستان العلوية.
شخصيا أحمل الجميع مسؤولية الكارثة، السلطة الشيعسلاموية في بغداد، والثورة السنية في الأنبار والموصل والحويجة وغيرها، مقتدى، عمار، الجعفري، الجلبي، مسعود، كما المالكي. وأحمل مسؤولية ذلك طارق الهاشمي، رافع العيساوي، أسامة النجيفي، أحمد أبو ريشة، الفالي. كما يتحمل مسؤولية الكارثة حزب الدعوة بجناحيه، المجلس، التيار، الإصلاح، المؤتمر، الإسلامي العراقي، الحوار، التجديد، الوفاق، الحزبان الكردستانيان. نعم لن أبقي لي منهم صديقا، لأني لا أحتاج إلى صداقتهم.
لكن لا بد في كل ما ذكر من تبرئة الأقلية من عقلاء السنة، والأقلية من عقلاء الشيعة، والأقلية من عقلاء الكرد.
هذه، وليست ما قبلها، كما ذكرت سهوا، آخر مقالة في الوقت الحاضر عن موضوعة الطائفية السياسية (الشيعية/السنية)، وهي حلقة أخيرة من خمس مقالات: «لماذا وقعت على إعلان البراءة من الطائفتين»، «الطائفيون واللاطائفيون واللامنتمون لطائفة»، بحلقتين، «الموقف من الأقسام الستة للتشيع والتسنن»، «الفرائق الخمسة من اللاشيعة واللاسنة»، وكلها ذات علاقة بمقالات سابقة تناولت ذات الموضوع، أهمها «أفتخر أني لست شيعيا ولا سنيا».
05/05/2013




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,064,915
- الفرائق الخمسة من اللاشيعة واللاسنة
- الموقف من الأقسام الستة لكل من التشيع والتسنن
- الطائفيون واللاطائفيون واللامنتمون لطائفة 2/2
- الطائفيون واللاطائفيون واللامنتمون لطائفة 1/2
- لماذا وقعت على «إعلان البراءة من الطائفتين»
- ال 3653 يوما بين نيساني 2003 و2013
- مع جمانة حداد في «لماذا أنا ملحدة»
- قضية القبانجي تؤكد خطورة ولاية الفقيه علينا
- معارضة أحد طرفي الصراع الطائفي لا يستوجب تأييد الطرف المقابل
- يا علمانيي العالم اتحدوا
- لماذا تحميل (الشّيعِسلامَوِيّين) المسؤولية أولا؟
- الديمقراطيون بين السلطة الشيعية والانتفاضة السنية
- مجرد سؤال .. ماذا لو قيل: «الإسلام هو المشكلة»؟
- تصويت البرلمان ضد التجديد للمالكي
- أفتخر أني لست شيعيا ولا سنيا
- «كفى يا أبا إسراء ...» مقالة لي تاريخها 06/10/2010
- مع المعلقين بشأن خيار الانتخابات المبكرة
- بيد المالكي وحده مفتاح فكّ استعصاء الأزمة
- يحق لنا ولا يحق لنا أن نحتفل بالسنة الجديدة
- المشهد السياسي: قراءة للواقع واستشراف للمستقبل


المزيد.....




- نزاع قضائي بين رئيسة المسيحي الديمقراطي إيبا بوش ورجل مسن ‏ ...
- شاهد.. النجف الاشرف تستعد لاستقبال بابا الفاتيكان
- هل تعرقل احتجاجات جنوب العراق زيارة بابا الفاتيكان؟
- الكنيسة في العراق
- مستوطنون يشعلون النّار باب الكنيسة الرومانية بالقدس المحتلة ...
- اللواء كميل يحذر من خطورة الوضع الوبائي في سلفيت
- مستوطنون يشعلون النار ببوابة الكنيسة الرومانية بالقدس المحتل ...
- مستوطنون يعتدون على الكنيسة الرومانية في القدس (صورة)
- دوري الدرجة الاولى: اسلامي قلقيلية للمركز الثاني
- كيف أسهم رجال دين مسلمون في الحد من عنف العصابات في كيب تاون ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - دويلات شيعية وسنية وكردية ومناطق متقاتل عليها