أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - لا جيش أخر الا الجيش العراقي














المزيد.....

لا جيش أخر الا الجيش العراقي


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 4085 - 2013 / 5 / 7 - 10:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا جيش أخر الا الجيش العراقي
جاء في الدستور العراقي الذي اصبح نافذ المفعول بعد عملية تصويت قام بها الشعب العراقي , وبالرغم من نواقص هذا الدستور التي يجب ان يقوم البرلمان العراقي بعملية أصلاحها وتغيير النواقص الناجمة عن سرعة كتابة الدستور الا ان هناك مواد صريحة لا تختلف في مضمونها عن دساتير العالم الديمقراطي ومن ضمنها ما يتعلق بالجيش والقوات المسلحة حيث تحدد واجبات الجيش في الدفاع عن العراق وحدوده ولا تكون أداة لقمع الشعب العراقي ولا يتدخل في الشؤون السياسية ولا يكون له دورا في عملية تداول السلطة 2-يحظر تكوين ميليشيات عسكرية خارج القوات المسلحة . ان ما يتردد من تهديدات تكوين جيش عشائري في ألأنبار ينذر ببداية تقسيم البلاد ويمثل مصالح وأجندات أجنبية لا تريد للعراق التقدم وتريد أعادة عملية المجازر الدائرة في سوريا التي اعادته الى عشرات السنين الى الوراء وذهب ضحيتها ثمانون الف شهيدا عدا الاف الجرحى والمعوقين وحطمت قوة الجيش السوري واتلفت معداته الدفاعية ومحت البنى التحتية والشعب السوري معرض للمجاعة ينقصه الخبز حيث قصفت المخابز والحيوانات التي عرضت المواشي للابادة الجماعية ودخلت قوات اجنبية تحمل افكارا ظلامية لعصور غابرة اكل عليها الدهر وشرب ,بألأضافة الى التجربة الليبية التي لا زالت تعاني من فقدان ألأمن وصراع القوى السياسية والدول الاجنبية لاعادة عملية تقاسم النفط والثروات الوطنية وسقط ما يزيد على ربع مليون شهيد عدا الجرحى والمعوقين الذين ملأوا مستشفيات العالم المتقدم للعلاج . لقد كانت عملية اقحام الجيش العراقي لحل النزاعات بين الكتل والاحزاب تتناقض ايضا مع الدستور العراقي فواجبات الجيش كما اسلفت اعلاه حماية الحدود بألأضافة الى القيام باعمال انقاذ انسانية في حالات الكوارث الطبيعية وواجبه ألأن مساعدة المواطنين في المناطق التي اصابتها كوارث الفيضانات وتلف المحاصيل الزراعية و اجلاءهم الى مناطق أمنة , مع العلم بان الفيضانات قد تسببت في في غرق الكثير من المواطنين وتهديم بعض البيوت الطينية والصرائف وغرق المواشي والحيوانات بألأضافة الى ألأنسان .ان تظاهرات ألأنبار كانت في بدايتها تطالب بحقوقها العادلة وعدم الكيل بمكيالين , كاطلاق سراح السجينات والسجناء ألأبرياء وقد استجابت الحكومة الى بعض المطالب وجاء على لسان رئيس الوزراء بان هناك مطالب مشروعة وقد تم أطلاق سراح اربعة الاف سجينة وسجين , ولولا هذه التظاهرات لكان السجناء لا زالوا قابعين في السجون , الغاء قانون اربعة ارهاب وهذا لا يعني ترك المجال للارهابيين بل عدم الكيل بمكيالين وتطبيق هذا القانون ليس ضد الخصوم السياسيين فقط ,الا ان تعنت الحكومة وعدم استجابتها لهذه المطالب بالكامل والقيام بمداهمات واعتقالات بألأضافة الى ألأغتيالات التي كان ضحيتها سبعة وعشرون مرشحا لأنتخابات المحافظات وارسال الجيش الى المناطق الملتهبة , فسح المجال لقوى غريبة حاقدة على العملية السياسية بالرغم من نواقصها وضعفها للقيام ببث الفتنة الطائفية ووضع السم في الدسم وخاصة قوى القاعدة والنقشبندية وعزة الدوري ومن لف لفه , لو كانت الولايات المتحدة ألأمريكية تريد فعلا القاء القبض عليه لكان في السجن منذ زمان سحيق .ان فضائح عمليات القتل الجماعي في قضاء الحويجة تظهر يوميا الى العلن حيث يقول احد المسؤولون ان قتل ثلاثون مواطنا ليس ذات اهمية اكثر من الحفاظ على هيبة الدولة ,وهذه العبارة نقلها عن سعدون الدليمي وزير الدفاع بالوكالة ,اما وزير التربية السيد محمد تميم فقد استقال لأنه عايش الاوضاع المأساوية في أحداث الحويجة وراى الامور على حقيقتها عن كثب.المطلوب ألأن من الطرفين الهدوء واتباع الحكمة والعقل وعلى الحكومة ان تفتح طريق طريبيل أذ أنها كانت قد وعدت القيام بالاغلاق لمدة ثمانية واربعين ساعة وألأن قد تجاوزت الفترة الموعودة بثماني ايام ,وعلى قادة العشائر ان يفكروا في كل خطوة وبدون اتباع طريقة ردود ألأفعال وأنما اتباع طريق الحوار واللجوء الى المراجع الدينية والشخصيات التي لها مكانة اجتماعية حتى من الاحزاب التي ليس لها مقاعد بالبرلمان واقصد الحزب الشيوعي العراقي والاحزاب الديمقراطية العلمانية للتدخل لتسوية الامور وطرد قوات القاعدة والبعث والحرص الشديد للحفاظ على قدسية الدم العراقي , دم المواطن الذي وثق بكم فلا تخذلوه .
طارق عيسى طه






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أين الضمير العالمي من المجازر المرتكبة ضد المسلمين في برما ؟
- دق طبول الحرب في العراق
- توتر الاوضاع في العراق ينذر بأراقة دماء جديدة
- الحكمة هي التي تحل المشاكل فقط
- ألاعيب جديدة للفوز بأنتخابات المحافظات
- لتكن تجربة الانتخابات الماضية عبرة لنا والمؤمن لا يلدغ من جح ...
- انتخاب مجالس المحافظات على الابواب ومشاكل العراق وصلت الى حد ...
- مرور عشر سنوات على احتلال العراق
- مسؤولية السلطة التنفيذية في حفظ الامن في العراق
- كيف نستطيع حفظ الامن في العراق ؟
- اثيل النجيفي ومؤامرة عبداللطيف الشواف
- نمو الطائفية وتغلغلها في المجتمع العراقي
- خطر نقل الاخبار بصورة غير امينة
- هل هناك تهميش في المناطق الغربية فقط ؟
- هل ان التنمية اهم أم شراء السلاح ؟
- حزب البعث لا يترك فرصة ما لم بستغلها
- خمسون عاما على ذكرى شباط الاسود
- فوضى ليس لها نهاية في العراق
- وشهد شاهد من اهلها
- دور المحطات الفضائية في نقل الاخبار


المزيد.....




- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...
- -سانا-: القوات الأمريكية تدخل 24 شاحنة محملة بأسلحة إلى قواع ...
- فقدان 3 متسلقين روس في جبال هيمالايا
- الشرطة الأمريكية: منفذ هجوم أوستين قد يكون عنصرا سابقا في أج ...
- كورونا.. نصف البالغين الأمريكيين تلقوا جرعة لقاح واحدة على ا ...
- حريق هائل في جامعة كيب تاون وإجلاء الطلاب من الحرم الجامعي
- نتنياهو يدعو بينيت وساعر إلى الانضمام لتشكيل الحكومة القادمة ...
- سوريا.. انفجار أسطوانة غاز يخلف أضرارا وإصابات في دمشق
- مستشار للرئيس الجزائري يتهم فرنسا بـ-نشر الأمية- خلال استعما ...
- الثالث خلال 16 ساعة فقط... زلزال قوي يضرب بوشهر جنوب إيران


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - لا جيش أخر الا الجيش العراقي