أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - كيف نستطيع حفظ الامن في العراق ؟














المزيد.....

كيف نستطيع حفظ الامن في العراق ؟


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 4037 - 2013 / 3 / 20 - 12:50
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



كيف نستطيع حفظ الامن في العراق ؟
ان حماية المواطن العراقي وتأمين حياته الطبيعية تتطلب التفكير العملي لتجنب معاناته اللاانسانية وتقليل عدد الشهداء الابرياء الذين يستشهدون يوميا وهذا هو واجب جميع الاحزاب والتكتلات السياسية التي تسمي نفسها وعمليتها السياسية بالديمقراطية .يجب ان تكون القيادات على مستوى عالي من الشعور بالمسؤولية قبل التفكير في امور المنفعة الذاتية , يجب ان تتشكل لجان لدراسة ملفات جميع الميليشيات التي انضمت الى قوى الامن ,يجب القضاء على الفساد المالي والاداري المتفشي اي اعطاء صلاحيات كبيرة للجان النزاهة لمعاقبة الذين اشتركوا في الصفقات الفاسدة ومن جملتها اجهزة استكشاف المتفجرات الفاسدة المشهورة ,صرف اموال لشراء اجهزة صالحة للاستعمال وكشف الالغام والعبوات الناسفة , اشراك اكبر عدد من الضباط وضباط الصف في دورات أمنية وارسالهم الى دول متقدمة من اجل هذه الدراسة ,وضع رجال مختصين بالامن فموضوع عملية الاستخبارات وجمع المعلومات كانت قد توصلت بان هناك عمليات ارهابية سوف تطول وزارة العدل وتم قطع الشوارع المؤدية الى الوزارة لمدة ثلاثة ايام وفي اليوم الرابع تم فتح الطرقات وحصلت الهجمة الارهابية التي كان ضحيتها اكثر من خمسة وعشرون شهيدا وجرح سبعة وستون أخرين , وكان المفروض من رجال الامن ان يتهيأون لملاقاة الارهابيين بينما فوجئت قوات الامن بالهجوم ولم تكن مهيأة لملاقاة المجرمين الذين نجحوا في الوصول الى الطابق الثالث وحرقوا الكثير من الملفات المهمة والتي فيها عقوبات المحكومين بالاعدام , فكيف عرف الارهابيون مكان الملفات وما تحتوي عليه ؟ لقد ازدادت عمليات الارهاب في ألأونة ألأخيرة في الوقت الذي انهمكت فيه الاحزاب بالصراع على السلطة ,واستغلوا الاضرابات و المفروض ان تكون قد انتهت و الاسراع في تنفيذ المطالب المشروعة فيها ,الا ان الطرفان استمرا في لعبة جر الحبل ,ان انقاذ العراق وشعبه من هذه الهجمة الهمجية لا تتم الا بعد ان يسدل الستار على الخلافات الدائرة بين الكتل السياسية والعمل بيد وبيد واحدة قوية تضع حدا للارهاب واتباعه , اخضاع اعمال الامن للعلم تعلم استعمال الاجهزة المتطورة وتعلم وضع الخطط الاستخباراتية , وهذه العملية تتطلب فصل ومحاكمة المقصرين والخونة من داخل المنظومة الامنية ,والا كيف نفسر مرور الاسلحة والمتفجرات بعدة حواجز أمنية بسلام ؟ اننا نمر بمرحلة عصيبة جدا ومن ضمنها الانتخابات على الابواب , فكيف يمكن ان ينتخب المواطن وهو لا يعرف متى تنفجر قنبلة وفي اي مركز انتخابي تنفجر ؟ ومن سوف يذهب للانتخابات ويعيد نفس التجربة السابقة في انتخاب اناس لم يفكروا بمصلحته وانما كيف يحصلون على اراضي وامتيازات ؟ يجب ايقاف اعمال الارهاب بكل الطرق بالضغط على الحكومة وعلى مجلس النواب وعلى رئاسة الجمهورية , الخروج بمظاهرات في بغداد وهذا ما يضمنه لهم الدستور ويطالبون من الجميع .الالتفات الى الناحية الامنية , كل المشاركين في العملية السياسية لتعديل العملية الديمقراطية العرجاء المتبعة في العراق الجريح .لمصلحة من هذه التفجيرات , التي ضربت الصغار والكبار الفقراء خاصة والمعوزين وبقيت المنطقة الخضراء محمية بجيش من الحراس المدججين بالسلاح والمفروض القيام بواجباتهم الاولى وهي حماية الشعب من الغول المفترس الذي نكل ولا زال ينكل بالمواطنين يوميا بلا رحمة ولا شفقة وهل ننتظر رحمة وشفقة من ارهابي جبان ؟
طارق عيسى طه






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اثيل النجيفي ومؤامرة عبداللطيف الشواف
- نمو الطائفية وتغلغلها في المجتمع العراقي
- خطر نقل الاخبار بصورة غير امينة
- هل هناك تهميش في المناطق الغربية فقط ؟
- هل ان التنمية اهم أم شراء السلاح ؟
- حزب البعث لا يترك فرصة ما لم بستغلها
- خمسون عاما على ذكرى شباط الاسود
- فوضى ليس لها نهاية في العراق
- وشهد شاهد من اهلها
- دور المحطات الفضائية في نقل الاخبار
- ليس كل من صخم وجهه صار حداد
- اطلاق سراح د مظهر محمد صالح
- حزب البعث وعزة الدوري
- الشعب العراقي يحصد ما يزرعه قادة الكتل السياسية في العراق
- أحتدام الصراعات السياسية ألأخيرة في العراق
- محافظة الانبار تتوعد بمظاهرات مليونية اليوم
- خطورة الوضع في عراق اليوم
- حاجة المواطن العراقي الى لقمة العيش
- حقوق السجناء في العراق
- موضوع الثقة الضائعة في العراق (بخصوص خبر مقتل الناشطة النسوي ...


المزيد.....




- تونس: حزب العمال يساند الإعلاميين والصحافيين في معركتهم
- هنأ بحلول رمضان ورحب بالافراجات عن معتقلين ” التقدمي ” يدعوا ...
- الحركة التقدمية الكويتية: لا أفق جدياً لتصحيح المسار عبر الا ...
- النهج الديمقراطي يطالب بألغاء قرار الحجر خلال رمضان
- النهج الديمقراطي ببني ملال يدين القمع المخزني للاحتجاجات
- ? ? النبي المسلّح: تروتسكي إبّان ثورة أكتوبر ج 10 (66)
- كيف تكون المناهضة التقدمية للإمبريالية؟
- حزب ماكرون: ندعم مغربية الصحراء .. والبوليساريو خارج السياق ...
- تيسير خالد : يدعو للتكافل وإلى الرقابة الصارمة لضمان عدم رفع ...
- ثروة المليارديرات تزيد بأكثر 60% رغم أزمة كورونا


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - كيف نستطيع حفظ الامن في العراق ؟