أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق الريكان - وهم الجهاد والخراب














المزيد.....

وهم الجهاد والخراب


صادق الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4084 - 2013 / 5 / 6 - 15:32
المحور: المجتمع المدني
    


عندما ذهب عبد المطلب ليسترد نوقه سأله أبرهة لماذا لا تدافعون عن الكعبة
قال: "أما النوق فأنا ربها، وأما الكعبة فلها رب يحميها

بعد سنة 2003 في العرق وبعد سقوط نضام صدام،مَر العراق بظروف مزرية جما وأكبرها كان "الارهاب" حيث تجمع وتواجد ألاف الارهابيين من جنسيات مختلفة امثال "ابو مصعب الزرقاوي" وغيره من النكرة داخل العراق كانت حجتهم تحرير العراق من المحتل وإذنابه!!، مارسوا ابشع الجرائم بحق المواطن البريء من قتل وسلب ونهب وتهجير مما خلق فجوة كبيرة في المجتمع لا زلنا نعاني منها

اليوم بعد الثورات العربية وربيعها المخيف وصل بنا الحال الى سوريا حيث لازالت الاخبار الغير سارة تمر من هناك والمعارك مستمرة بين النظام والمعارضة كلً وله من يدعمه حسب المصالح المشتركة والغير مشتركة، حيث من ضمن الداعمين لأحد الطرفين هناك مجاميع تخرج من العراق لسوريا مدعين الدفاع والجهاد عن مرقد "السيدة زينب" حسب قولهم ؟؟؟

لكن السؤال هنا،هناك تشابه كبير بين الحجج الوهمية رغم اختلافها بين الامس واليوم، وهناك دافع رهيب تعارض مع قواعد الدين وثوابته، جعل من هؤلاء الاشخاص يتركوا بلدانهم ليمارسوا الجهاد باسم الدين، ومن المؤكد لديهم مسبب قوي اقنع الاتي لبلاد الرافدين وسوريا رغم اختلاف الاهداف انه يطبق شريعة الحق وإرضاء ربه بتلك الافعال، وهناك أمر كبير جداً غير المادة جعلهم يجاهدون في سبيل الله، وهناك ايادٍ خفية وعقيدة وهمية جعلتنا بهذا السوء ونحن الان بأمس الحاجة لطير من الحب ليذكرهم حقيقة الانسان حتى تأبى الخراف من التقدم اكثر في مشروع الخراب

النتجة هي ان هناك دول مستفيدة او متخوفة ان لا يصلها المد في احداث العراق السابقة وسوريا الان اوهمت الناس باسم الدين والجهاد، خدمة لمصلحتها العليا ؟؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القبنجي يتعرى امام الجميع
- يوميات مراهقة... (قصه قصيرة)
- المال، والبنون، والطبيب ؟
- نداء اخير
- سيدي المحافظ
- مولانا المحافظ
- ردهة الملاكمه
- مَمنوع
- إعتذار
- يوميات وجع موروث
- إنتضار
- وجع قديم
- (ضوءٌ مُعتم)
- رسالة من مغترب
- شر البلية، يخرب ضحك
- ثرثرة رجال ( الموهيكانز )
- (ياحريمه...... انباكت محفظتي(
- (فليِّح...) محبوب الجماهير
- ( رجاءً عدم التحدث بالسياسة )
- ربَّ ( تحشيشةٌ ) نافعة


المزيد.....




- الشيخة لطيفة: الأمم المتحدة تطالب الإمارات بتقديم -أدلة ملمو ...
- خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يطالبون حكومة الإمارات بمع ...
- خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يطالبون حكومة الإمارات بمع ...
- مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 26 : ما هو وما أهميته و ...
- كيف تؤثر جائحة كورونا على اندماج المهاجرين في ألمانيا؟
- الاحتلال يعلن اعتقال 50 مقدسيًا منذ بداية شهر رمضان
- خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يطالبون بإطلاق سراح ابنة ح ...
- فلسطين ترحب بتوضيح بريطانيا موقفها من المحكمة الجنائية الدول ...
- خبراء بالأمم المتحدة يطالبون الإمارات بالكشف عن مصير الشيخة ...
- خبراء حقوقيون في الأمم المتحدة يسعون للحصول على مزيد من المع ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق الريكان - وهم الجهاد والخراب