أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صادق الريكان - ردهة الملاكمه














المزيد.....

ردهة الملاكمه


صادق الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4052 - 2013 / 4 / 4 - 16:22
المحور: كتابات ساخرة
    


ردهة الملاكمة

للأطفال لُغة خاصّة تَختَلف عَن كُل اللُغات تَختص بِعفويتهم وفِطرَتهم تَخَتلف لُغَتهم مِن مكان الى أخر حَسب الموقع والظرف حَيث في المَنزل هُناك أسلوب وفي والشارع ايضاً وفي المَدرسة هناك لغة وفي المستشفى!!
المُستَشفى ؟؟

في المُستَشفى اليوم صَباحاً عِند ردهة الاطفال مُمرض الردهة طويل القامة عَريض الكتفين مفتون الشاربين ذو وَجه اسمر مع بُقعة سوداء فوق جَبهته كانت ملامح وجهه توحي بأنه سجان؟ جالس على الكَرسي وينظر مِن اعلى طَرف عينه كانت نَظرات ؟؟؟ لا اعرف، أقتَرب مِنهُ احد الاطفال في الرابعة مِن العُمر تقريباً لينال جزائه مِن زَرق الابرة عِند هذا المُصارع، كان هذا الطفل يرتجف مِن اخمَس قَدميه الى اعلى رأسه مِثل الدَجاجة المنحورة تَحت اقدام (العرسان)، مَسك به مِن اعلى كتفه ليديره بقوة ثم امسَكه مِن رَقبته وفي اليد الثانية فتح المستور بقوة ليظهر مؤخَرته التي كانت تَرتعش خَجلاً مِن هذا الوجه و وضَع به (الابرة) بِغِل، ذكرني حينها بمشهد فيلم الرسالة حين وضَعت هِند السكين في كَبد الحمزة بن عبد المطلب حَيث كانت هذه الطعنة تَحمل في طياتها الكثير من البُغض واللؤم المتراكم، لكن يا ترى هذا المُمرض لِمّا يَحمل هذا البغض والضغينة على الاخرين دون سبب؟؟ هل هو ضمن اسلوب خطة وزارة الصِناعة والمعادن ام هي مهنة المُصارعة الحرة تحتاج هكذا شيء

اخوان القطاع الصحي يحتاج ادخاله المستشفى
والكادر الطبي يحتاج لضمير انساني حي !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَمنوع
- إعتذار
- يوميات وجع موروث
- إنتضار
- وجع قديم
- (ضوءٌ مُعتم)
- رسالة من مغترب
- شر البلية، يخرب ضحك
- ثرثرة رجال ( الموهيكانز )
- (ياحريمه...... انباكت محفظتي(
- (فليِّح...) محبوب الجماهير
- ( رجاءً عدم التحدث بالسياسة )
- ربَّ ( تحشيشةٌ ) نافعة


المزيد.....




- الأديب إبراهيم عبد المجيد يتضامن مع صناع «الطاووس»: تدخل «ال ...
- إدلب.. عاصمة الثقافة السورية
- بمجلس النواب.. أمزازي يشرح وضعية الأساتذة أطر الأكاديميات وم ...
- فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار
- تايلور سويفت: الشرطة تعتقل رجلا حاول اقتحام شقة المغنية في ن ...
- كيت وينسلت تفخر ببدء ابنتها مسيرة في مجال التمثيل
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صادق الريكان - ردهة الملاكمه