أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الفرد عصفور - على هامش مؤتمر الدوحة لحوار الاديان: التعارف من اجل النجاح














المزيد.....

على هامش مؤتمر الدوحة لحوار الاديان: التعارف من اجل النجاح


الفرد عصفور

الحوار المتمدن-العدد: 4073 - 2013 / 4 / 25 - 10:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد لا يكون جديدا القول ان الحوار بين اتباع الديانات على اختلافها مطلوب وضروري ولا بد منه اذا اردنا للعالم ان يعيش بسلام, ومن اجل ان لا تستخدم الاديان كمحرض على الحروب, فالعنف مناف لطبيعة الله وهو بالضرورة كذلك مناف لجوهر الاديان. واذا كان الهدف من اي حوار بين اتباع الاديان والحضارات سيؤدي إلى تعايش سلمي بين اتباعها فان ما يجب ان يسبق الحوار هو التعارف.
القرآن الكريم يدعو المسلمين لان يقرأوا. " اقرأ... " وكذلك يؤكد" "انا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا...." ويقول الإنجيل: "فتشوا الكتب... ان لكم فيها حياة ابدية" وهذا التعارف المطلوب ليس من باب اعرف عدوك, بل من باب اعرف جارك واحبب قريبك.

كيف يكون التعارف?
ليس للمسيحي ان يتعرف على العقيدة الاسلامية من غير مصادرها الاصلية: القران الكريم والكتابات الاسلامية. فلا يجوز الاعتماد على ما كتبه الاستاذ الحداد مثلا عن الاسلام, او ما كتبه المستشرقون او المعلقون او ما تقوله بعض الفضائيات غير الاسلامية عن الاسلام. ولا يمكن للمسلم ان يتعرف على العقيدة المسيحية ان لم يتعرف عليها من مصادرها الاصلية, اي الانجيل والكتابات المسيحية والان المواقع المسيحية على الانترنت والقنوات الفضائية المسيحية متوافرة بكثرة لمثل هذه المعرفة.
المسيحيون العرب يعرفون عن الاسلام اكثر مما يعرف المسلمون عن المسيحية. لكن المسلمين, او اغلبهم, لا يتعلمون شيئا عن المسيحية من مصادرها الصحيحة, بل اذا علموا شيئا فهو ما يسمعونه من مصادر غير مسيحية وهذا غير كاف ولا يؤدي الى تعارف حقيقي وبالتالي تفاهم وتعايش.
يبدو احيانا ان كل فريق يرغب ان يقنع الفريق الاخر بانه يملك الحق والحقيقة وانه لا خلاص الا من خلال ما يؤمن به هو. ومهما تمكن احدنا من بلاغة الخطاب وحلاوة النص فلن يقنع الاخر بتغيير دينه.
انجرافنا العاطفي تجاه الدفاع عن عقيدتنا قد يعمينا عن حقائق واحيانا قد يعمينا عن اخطاء. فكل واحد منا متمسك بما عنده وكل بما لديه فرح مغتبط.
افضل حوار بين اتباع الديانتين هو ان الالتقاء على ما يجمع وليس البحث عما يفرق. هناك الكثير من المجالات التي يمكن ان نلتقي فيها ونعمل على اعلاء شانها, فكثير من القيم الانسانية والاجتماعية بحاجة الى تعظيم وتعزيز في المجتمع لاعلاء شأنها وتسخيرها لخدمة الانسان الذي هو محور اي دين. فالدين يجب ان يكون في خدمة الانسان ولمصلحة الانسان.
لسنا بحاجة الى مزيد من التعب في تفتيش الكتب القديمة او الجديدة من اجل ان نتصيد في المياه العكرة لمجرد ان ننغص على غيرنا سكينة ايمانه وهدوء روحه. من يريد العلم فابواب العلم مفتوحة. ومن يريد الجدال العقيم فالنتيجة لن ترضيه. ومن كان يريد البحث فليبحث بهدوء بعيدا عن التعصب الاعمى والحقد الاسود.
المطلوب تعارف حقيقي بين اتباع الديانات المختلفة, والتسامح بين اتباع الديانات وحده لا يكفي وان كان مطلوبا. لكن الاهم من التسامح هو الاعتراف بحق الاخر, ليس فقط في ان يكون موجودا, بل ايضا حق الاخر في ان يكون مختلفا.
ومن هنا ياتي الحديث عن الحرية الدينية التي هي اهم حق من حقوق الانسان. وهي ركن اساسي من كرامتنا البشرية. فنحن خلقنا من اجل الحقيقة. فكل الناس مدعوون للبحث عن الحقيقة واذا عرفوها عليهم ان يقبلوها وان ينضووا تحت لوائها.
ارتفاع حدة العداء للحرية الدينية يمكن رده الى حقيقة افتقاد الفهم او الاحترام لطبيعة البحث عن الحق. قد يختار البعض ان يصد الحق الطبيعي في الحرية الدينية سواء باسم الدين او باسم العلمانية الشرسة. ولكن الفهم الحقيقي لطبيعة الله تدفع نحو الاحترام للحق غير القابل للتصرف لاي شخص في الحرية الدينية.
من اجل التفاهم الحقيقي والتعارف الصحيح لا بد من مناهج مدرسية متوازنة تشرح الاديان من وجهة نظر اتباعها وليس من وجهة نظر مخالفة. منهاج دراسي يؤدي الى تخريج جيل متوازن غير متعصب, وغير متطرف, ولا يكون لقمة سهلة للمحرضين والمستغلين.
لا بد من تعريف الجيل الناشىء بان في العالم ديانات كثيرة. ولها اتباع كثيرون قد يفوق اتباع بعضها اتباع الديانات السماوية. فلو شاء ربكم لجعلكم امة واحدة, والعالم يتسع للجميع.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجلس النواب الاردني السابع عشر: لزوم ما لا يلزم
- من هو البابا القادم
- الأردن الجديد.. الاصلاحات السياسية والدستورية
- هل هذا ممكن؟
- في ذكرى النكبة: عملية السلام ومطالبات اللاجئين الفلسطينيين
- كيف تسقط الدولة باقل الخسائر
- التاهب للمجهول: لبنان ينتظر اليوم التالي
- على هامش زيارة الحج البابوي: البابا والمحاضرة تواضع عظيم ومث ...
- هل حان الوقت لاجراء تعديلات دستورية؟
- نواب الاعفاءات: حان وقت الصحوة
- أمرهم غريب
- التعارف من اجل نجاح الحوار
- القضية ليست قضية وطن للفلسطيين بل هي قضية وطن الفلسطينيين
- ستينية النكبة والتراجعات العربية
- العالم بدون الإسلام
- في اربعينية حزيران الحلقة الثالثة دروس التاريخ
- في اربعينية حزيران الحلقة الثانية
- الحكمة باثر رجعي: تضييع الممكن في سبيل المستحيل . الحلقة الا ...


المزيد.....




- صافرات الإنذار تدوي وصواريخ تنفجر في سماء تل أبيب
- مدحت الزاهد يكتب “حكاية عرب 48 وسهرة مع اميل حبيبى”
- الأرصاد المصرية تحذر من طقس الأحد... الحرارة تصل إلى 41 درجة ...
- إعلام إسرائيلي: بعض صواريخ -حماس- أطلقت تجاه مطار بن غوريون ...
- شاهد.. نساء وأطفال ينزحون إلى مدرسة للأونروا مع استمرار الغا ...
- إثيوبيا تؤجل الانتخابات مرة أخرى
- أبو الغيط: العدوان الاسرائيلي على غزة والقدس عرى إسرائيل عال ...
- وزير الخارجية القطري يلتقي هنية في الدوحة
- الرئيس الأبخازي يصل دمشق الأحد في زيارة رسمية يلتقي خلالها ن ...
- قائد -فيلق القدس- الإيراني: على الفلسطينيين الاستعداد لتسلم ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الفرد عصفور - على هامش مؤتمر الدوحة لحوار الاديان: التعارف من اجل النجاح